العثماني يدعو حكومته لاتخاذ تدابير عاجلة تلبي مطالب المواطنين



دعا رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، أعضاء حكومته إلى اتخاذ تدابير "عاجلة وفعالة" للتجاوب مع مطالب المواطنين الملحة.

جاء ذلك في مراسلة بعث بها العثماني إلى وزراء حكومته لإعداد مشروع قانون المالية لعام 2019، حصلت الأناضول على نسخة منها اليوم الأربعاء.

وشدد العثماني في مراسلته على ضرروة "إيجاد الأجوبة والحلول الملائمة والسريعة لقضايا المواطنين الملحة والتجاوب مع انتظاراتهم المشروعة".

ومنذ 2017، تشهد محافظات مغربية وأحياء ريفية احتجاجات واعتصامات لمواطنين يطالبون بتوفير فرص عمل وتحقيق عدالة اجتماعية، والتوزيع العادل للثروات.

كان العاهل المغربي الملك محمد السادس، دعا في خطاب له بتاريخ 30 يوليو / تموز الماضي، لمناسبة عيد العرش، إلى العمل على الاستجابة للمطالب الاجتماعية للمواطنين.

وتتمثل أولويات المواطنين المغاربة، بحسب العثماني، في التعليم والصحة والتشغيل، وبرامج الحماية الاجتماعية، والإسراع بإنجاح الحوار الاجتماعي مع النقابات، ودعم القدرة الشرائية للمواطنين، ودعم الاستثمار، ومواصلة الإصلاحات الاقتصادية.

كما دعا إلى اتخاذ التدابير العاجلة للمواطنين، "ممثلة بتوفير فرص عمل تضمن لهم الكرامة والتعليم الجيد لأبنائهم، وحماية اجتماعية تمكنهم من العيش الكريم، والولوج إلى العلاج الجيد والسكن اللائق".

في سياق متصل، حث العثماني الوزراء على مضاعفة الجهود لترشيد الإنفاق المرتبط بتسيير الإدارة، والتحكم في نمط عيشها، وخاصة ما يتعلق بالمصاريف الجارية للمؤسسات العمومية.

ومراسلة العثماني اليوم، هي بيان سنوي معتاد من رئيس الحكومة للوزراء، لمناسبة الإعداد لقانون المالية العامة للسنة المقبلة، تحدد فيها أولويات الموازنة

الأناضول

بنكيران : للملك .. ينقصك رجال مخلصون



الأناضول : اعتبر عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية السابق، أنّ ما ينقص المملكة هو وجود "رجال مخلصين" إلى جانب عاهلها الملك محمد السادس.

جاء ذلك في كلمة ألقاها بنكيران، الإثنين، بالملتقى الوطني 14 لشباب حزب "العدالة والتنمية" الذي يقود الحكومة، المنعقد بالدار البيضاء، كبرى مدن المملكة.

وقال: "حين سمعت الملك يقول في "خطاب العرش" (في 29 يوليو/ تموز الماضي/ ذكرى جلوسه على العرش): "أشعر بأن شيئا ما ينقصنا"، تمنيت أن أقوله له: ما ينقصك سيدي هو أن يكون معك رجال مخلصون بالشكل المطلوب".

وأضاف بنكيران، وهو الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، أن المغرب "يحتاج إلى من يقول كلمة الحق أولا قبل كل شيء".

وتابع أن "الكل يعرف والكل ساكت، منهم الخائفون ومنهم من ذوي المصالح".

وأشار إلى أن حزبه "مع الملكية بدون مقابل أو ابتزاز"، مضيفا: "نحن مع ملكية مرجعيتها الإسلام والدستور وتعيش العصر".

كما شدّد على ضرورة تطور الملكية مع العصر.

وفي سياق متصل، انتقد بنكيران تصريحات سابقة للقيادي بالحزب، عبد العلي حامي الدين، قال فيها إن "الملكية بشكلها الحالي تعرقل التقدم والتطور والتنمية".

ومتوجها لـ"حامي الدين"، قال: "لا نسمح بأن تقول إن الملكية عائق أمام التنمية، بل بالعكس إنها بعد الله، هي ضمان الوحدة والاستقرار والتنمية".

واعتبر أن الملكية في المغرب "لا تحتاج إلى التملق بل إلى من يكون مسؤولا في البلاد ويقف معها وقت الشدة ويساهم معها في الإصلاح".

ولفت إلى أنه "ليس من الضروري أن نكون متفقين مع الملك على كل شيء، لكنه ملك محبوب من شعبه ويريد الخير لبلاده".

بن كيران: قلت للملك إن عبارة “الملك المقدس“ تحرجنا في ديننا

008 n 72ab8

 أكد الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، عبد الإله بن كيران أن حزب العدالة والتنمية مع الملكية، باعتبارها قاطرة التنمية وضامنة الاستقرار في المغرب.

وأضاف، في الملتقى الوطني 14 لشبيبة العدالة والتنمية أن حزب العدالة والتنمية دخل السياسة بطريقة مشروعة “دون أن يتصل به مستشار ويؤسس معانا حزب”، في إشارة إلى حزب الأصالة والعاصرة.

وتابع: “كنّا لا نؤمن بالملكية، ولا بالدولة، وراجعنا مواقفنا وصححناها، وآمنا بالملكية نظاما لا يصلح غيره لبلدنا، وكان موقفنا مكلفا واتهمنا بالعمالة والخيانة ولم نبالي ولازال موقفنا قائما”.

وكشف بن كيران في كلمته “رفعت طلبا للملك عن طريق محمد المعتصم بخصوص عبارة الملك مقدس الواردة في الدستور، وقلت له إن هذه العبارة تحرجنا في ديننا وهذا الكلام صعب، وأوصلها المعتصم للملك وكان رد الملك القداسة لله والعصمة للأنبياء وأنا بشر”.

وواصل: “نحن أردنا ملكية دستورية تحكمها القوانين والأعراف ويجب أن نشعر بالاعتزاز، والملك يجب أن يحضى بالاحترام والتوقير، ونحن لا نزايد على الملكية، نحن مع الملكية وبين قلوبنا وبدون مقابل وبدون ابتزاز، ولكن مع ملكية مرجعيتها الإسلام والدستور وتعيش عصرها وضروري أن تتطور معنا”.

 القدس العربي، وفيديو بالصوت والصورة 


وزير مغربي: نعاني من غياب المساواة في توزيع وتكافؤ الفرص



الأناضول : أقرّ محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة المغربي المكلف بالنقل الأحد، أن بلاده تعاني من إشكالية "غياب المساواة في توزيع وتكافؤ الفرص".

جاء ذلك، في كلمة لـ"بوليف"، خلال ندوة ضمن أعمال الدورة الـ14 للملتقى الوطني لشبيبة حزب العدالة والتنمية في مدينة الدار البيضاء

تأتي تصريحات الوزير، بينما يواجه المغرب منذ الربع الأخير 2017، اعتصامات ووقفات لسكان المناطق الريفية والمدن البعيدة عن الرباط، مركز الثقل السياسي للمملكة.

واعتبر بوليف أن "تحقيق العدالة الاجتماعية، كفيل بتجاوز سوء توزيع الفرص(..) كما أن المساواة والتكافل الاجتماعي، هما ركيزتي العدالة الاجتماعية".

وشهد المغرب في الأشهر الماضية، موجات من الاحتجاجات الاجتماعية، خاصة في مناطقه الفقيرة، حيث يشكو سكان هذه المناطق من التهميش وتخلي السلطات العامة عنهم.

وأوضح المسؤول الحكومي أن "تحقيق نموذج اجتماعي ينطلق من ضمان الحقوق والحريات، التي ما زالت طريقها شاقة وبها العديد من الحواجز، ثم الموارد البشرية والنموذج الاقتصادي".

ولفت بوليف إلى أن "السياسات الاجتماعية العمومية رغم تنوعها فإنها تعاني من خلل، كما إن ضعف إنتاجية الأفراد، يؤثر بشكل مباشر على إنتاجية الاقتصاد".

وقد أوضح عمر الكتاني أستاذ الاقتصاد بجامعة محمد الخامس (حكومية) بالعاصمة الرباط، إن "السياسة الاقتصادية التي تكون بمنأى عن السياسة الاجتماعية، محكوم عليها بالفشل".

وأضاف: "عشنا 40 عاما من نكران القطاع الاجتماعي بمحاوره الأربعة، التعليم والصحة والسكن والنقل".

ويشارك في الملتقى، المنظم خلال الفترة ما بين 1 و8 من أغسطس/آب الجاري، تحت شعار "تعبئة شبابية من أجل حماية الاختيار الديمقراطي"، شخصيات سياسية وفكرية، من تركيا، تونس، الجزائر، الأردن، السودان، مويتانيا، البنين، تشاد، وبوروندي.

ويناقش الملتقى، مواضيع متعلقة بالديمقراطية، واستراتيجيات الإصلاح، ويتوقف عند التجربة المغربية في الاقتصاد والتعليم وحقوق الإنسان.

التوحيد والإصلاح تنتخب شيخي عبد الرحيم رئيسا لولاية ثانية متقدما على بنكيران والريسوني



الأناضول: انتخب الجمع العام الوطني السادس لحركة التوحيد والإصلاح المغربية(الذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية قائد الائتلاف الحكومي) في ساعة متأخرة من ليلة السبت / الأحد، عبد الرحيم شيخي رئيسا للحركة لولاية ثانية على التوالي.

ونال شيخي ثقة أزيد من 80 بالمائة من مجموع الأصوات البالغ عددها 494، حيث فاز بـ 405 أصوات، فيما حل أوس رمال، ثانيا بـ 56 صوتا، وتوزعت الأصوات المتبقية لكل من محمد الحمداوي وأحمد الريسوني وعبد الإله بنكيران.

وكان شيخي قد انتخب في الجمع العام الوطني الخامس الذي نظم صيف سنة 2014، رئيسا لحركة التوحيد والإصلاح، بصفته الاسم الثالث الذي يرأس إحدى أشهر الحركات الإسلامية بالمغرب بعد كل من المهندس محمد الحمداوي، والعلامة أحمد الريسوني.

ونشأت الحركة في أواسط سبعينيات القرن العشرين من خلال فعاليات كانت تقيمها مجموعة من الجمعيات الإسلامية، قبل أن تعلن في 31 أغسطس / آب 1996، الوحدة الاندماجية بين حركة "الإصلاح والتجديد" و"رابطة المستقبل الإسلامي"، ميلاد حركة التوحيد والإصلاح.

ويعد شيخي أحد الأسماء البارزة في حركة التوحيد والإصلاح التي واكبت مسار الوحدة والاندماج بمختلف مراحلها، وهو من مواليد سنة 1966 بمدينة وزان شمال المغرب، وتخرج مهندس دولة في المعلوميات(محلل منظم)، وشغل منصب رئيس مصلحة بوزارة الاقتصاد والمالية سابقا، كما عمل مستشارا لدى رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، فضلا عن توليه عدة مسؤوليات تنظيمية داخل الحركة.

الخلفي .. المغرب يبذل مجهودا استثنائيا في مجال محاربة الهجرة السرية والاتجار بالبشر

Khalfi presse d2eba

الرباط – أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد مصطفى الخلفي، يوم الخميس بالرباط، أن المغرب يبذل مجهودا استثنائيا في مجال محاربة الهجرة السرية والاتجار بالبشر، مستدلا على ذلك بتضاعف عدد عمليات إحباط محاولات الهجرة السرية خلال السنة الماضية.

وأوضح الخلفي، في لقاء صحفي عقب اجتماع المجلس الحكومي برئاسة رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، أن “عدد محاولات الهجرة التي تم إحباطها ارتفع بالضعف مقارنة بالسنوات الماضية”، مشيرا إلى أن “عدد محاولات الهجرة التي كان يقع إحباطها تقدر في حدود 32 ألف حالة، بينما تم السنة الماضية تسجيل أزيد من 65 ألف محاولة للهجرة السرية تم إحباطها”. وبعد أن أشار إلى أن معظم محاولات الهجرة السرية يقوم بها أشخاص ينتمون إلى بلدان أخرى، أكد السيد الخلفي أنه “منذ النقاش الذي بدأ السنة الماضية مع زيارة المفوض الأوروبي، فإن هناك حاجة ملحة لتعاون قوي يقع فيه تحمل المسؤولية بكيفية مشتركة حتى يكون هناك دعم في مستوى المجهود المبذول من طرف بلدنا”.

وقال في هذا الصدد إن “تعاونا يشمل دول غرب المتوسط سيعود بالنفع على الجميع، فنحن كبلد نقدم تضحيات جسيمة لوحدنا وبإمكانياتنا، أما الأرقام المتداولة على مستوى الدعم فهي لا ترقى إلى حجم المجهود والتضحيات المبذولة”.

وأكد الخلفي أن “المقاربة التي اعتمدتها بلادنا في مجال الهجرة هي مقاربة شمولية مندمجة ذات أبعاد متعددة وبعمق إنساني لأن ظاهرة الاتجار في البشر والهجرة السرية -بعد تعزيز منظومتها القانونية- تحتاج لعمل في الميدان لمواجهة تحدياتها”. وذكر في هذا الإطار بأن “المغرب طرح مبادرة خاصة في مجال الهجرة على مستوى القارة الإفريقية ككل، وتم طرح هذه القضية باسم إفريقيا على المستوى العالمي والمستوى الأممي”، مضيفا أن “التعاون مع الاتحاد الأوروبي بالنسبة إلينا لا بديل عنه لكن ينبغي على الشريك الأوروبي أن ينخرط في إطار منظومة تقوم على تحمل المسؤولية المشتركة لمواجهة تدفق الهجرة السرية والاتجار في البشر”.

إستوديو بلاقيود