رسالة ملكية إلى رئيس دولة فلسطين على إثر تفعيل قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها



الرباط – بعث صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، رسالة إلى فخامة السيد محمود عباس، رئيس دولة فلسطين، على إثر تفعيل قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

وفي ما يلي نص الرسالة الملكية ..

” الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه،

من محمد السادس ملك المملكة المغربية،

إلى فخامة السيد محمود عباس رئيس دولة فلسطين

صاحب الفخامة وأخي المبجل،

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته،

وبعد، فإننا نتابع بقلق وانشغال بالغين تفعيل قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

وبصفتي رئيسا للجنة القدس المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، كنت قد أكدت لفخامة السيد دونالد ترمب، رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ولمعالي السيد أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، الأهمية القصوى التي تحتلها مدينة القدس، ليس فقط بالنسبة لأطراف النزاع، وإنما لدى أتباع الديانات السماوية الثلاث، وأن المساس بالوضع القانوني والتاريخي المتعارف عليه للقدس، ينطوي على خطر الزج بالقضية الفلسطينية في متاهات الصراعات الدينية.

وقد تابعنا باهتمام كبير الإجماع الدولي الرافض لقرار الإدارة الأمريكية، لما له من تداعيات خطيرة على آفاق عملية السلام، واعتبرنا هذا الإجماع بمثابة رسالة دعم قوية لحقوق الشعب الفلسطيني، ولقضيته العادلة، وعلى رأسها مدينة القدس الشريف.

واليوم، وأمام هذا التطور المؤسف في مسار القضية الفلسطينية وقضيتنا الأولى القدس، نجدد رفضنا لهذا العمل الأحادي الجانب، الذي يتنافى مع ما دأبت الأسرة الدولية في التأكيد عليه، من خلال قرارات مجلس الأمن ذات الصلة من وجوب الإحجام عن كل ما يمس بالوضع السياسي القائم لمدينة القدس، على اعتبار أن موضوع المدينة المقدسة يقع في صلب قضايا الوضع النهائي. كما نعتبر أن هذه الخطوة تتعارض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، التي تؤكد عدم جواز تغيير الوضع القانوني والتاريخي للمدينة المقدسة.

ونهوضا منا بأمانة رئاسة لجنة القدس، لم ندخر وسعا في كل اتصالاتنا مع قادة ومسؤولي القوى الدولية الفاعلة في مسارات القضية الفلسطينية العادلة، من أجل التأكيد على ما تمثله هذه الخطوة من تعارض واضح مع مختلف قرارات الشرعية الدولية، التي دعت دوما إلى الحفاظ على الوضع القانوني للمدينة المقدسة، وعلى مكانتها كنموذج للتعايش والتساكن بين أتباع مختلف الديانات السماوية.

ولا يفوتنا هنا أن نؤكد التزامنا القوي بمواصلة العمل مع الإدارة الأمريكية، من أجل اعتماد موقف متوازن، كفيل باستعادة مناخ الثقة، وإحياء عملية السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

كما لن ندخر أي جهد في تعبئة المجتمع الدولي، والقوى الفاعلة فيه، من أجل نصرة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، في إقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية، على أساس قرارات الشرعية الدولية، وفي إطار حل الدولتين، بما يكفل إقامة سلام عادل ودائم وشامل بمنطقة الشرق الأوسط، ويضمن لكل شعوب المنطقة العيش في أمن واستقرار ووئام.

وفي هذا السياق، نود الإعراب لفخامتكم مجددا عن وقوف المملكة المغربية معكم وتضامنها القوي والثابت مع الشعب الفلسطيني الشقيق في الدفاع عن قضيته العادلة، لا سيما ما يتعلق بمدينة القدس، مسرى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ومهد سيدنا المسيح عليه السلام.

والله تعالى نسأل أن يديم عليكم أردية الصحة والعافية، وأن يمدكم بعونه وتوفيقه، لتواصلوا قيادتكم الصامدة والمناضلة لشعبكم الشقيق من أجل تحقيق تطلعاته المشروعة إلى العيش الحر الكريم في ظل الوحدة والحرية والاستقلال.

وتفضلوا، صاحب الفخامة وأخي المبجل، بقبول أسمى عبارات مودتي وتقديري”.

وزير..قرار قطع المغرب العلاقات مع طهران يتناسب وخطورة افعال حزب الله التي تهدد أمن المملكة



باريس –وكالات: قال ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي إن قرار المغرب قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران يتناسب وخطورة افعال حزب المدعوم من طرف طهران ، والتي تهدد أمن المملكة مؤكدا أن المغرب الذي يملك أدلة دامغة ما كان ليقدم ملفا إلى طهران إذا لم يكن صلبا وبحجج لا يمكن دحضها .

وأوضح ناصر بوريطة في حديث للأسبوعية الدولية ( جون أفريك ) تنشره في عددها ليوم غد الأحد أن الملف المغربي ” تم إعداده بدقة بالغة على مدى عدة أسابيع استنادا إلى المعلومات التي تم تجميعها والتحقق منها طيلة عدة أشهر كما تضمن حقائق ثابتة ودقيقة منها مواعيد زيارات مسؤولين كبار في حزب الله إلى الجزائر وتواريخ وأمكنة الاجتماعات التي عقدوها مع مسؤولي البوليساريو بالإضافة إلى قائمة بأسماء العملاء المشاركين في هذه الاتصالات ” مضيفا أن المغرب لم يتخذ قراره إلا بعد أن دراسة كل العناصر والتحقق والتأكد منها .

وأشار ناصر بوريطة إلى أنه كشف لنظيره الإيراني أسماء مسؤولين كبار في حزب الله ، تنقلوا في عدة مناسبات إلى تندوف منذ مارس 2017 من أجل لقاء المسؤولين في البوليساريو والإشراف على دورات تدريبية وإقامة منشآت ومرافق .

وأضاف أن الأمر يتعلق على الخصوص بحيدر صبحي حديد المسؤول عن العمليات الخارجية في حزب الله وعلي موسى دكدوك المستشار العسكري في نفس التنظيم بالإضافة إلى الحاج أبو وائل زلزالي المسؤول عن التكوين العسكري واللوجستيك .

وأكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أن السفارة الإيرانية في الجزائر العاصمة كانت هي صلة الوصل التي تربط بين حزب الله والجزائر والبوليساريو من خلال ” مستشارها الثقافي ” أمير الموسوي الذي كان دائما هو الشخص الرئيسي والمحوري في محاولات نشر ” التشيع ” في العديد من البلدان العربية والإفريقية والذي هو اليوم مستشار في القضايا الاستراتيجية لـ ” المرشد الأعلى ” علي خامنئي .

وأوضح ناصر بوريطة أنه إضافة إلى مباركة الجزائر لهذه التحركات قدمت التغطية والدعم الفعلي والمباشر مؤكدا أن بعض الاجتماعات بين البوليساريو وحزب الله تم عقدها في ” مكان سري ” بالجزائر العاصمة معروف لدى الأجهزة الجزائرية مستأجر من طرف المدعوة ( د ـ ب ) وهي جزائرية متزوجة من أحد كوادر حزب الله، تم تجنيدها كعميلة اتصال تابعة لحزب الله خاصة مع البوليساريو .

وقال إن وزير الخارجية الإيراني لم يطعن أو يشكك في أي من الأسماء أو الحقائق التي تم إطلاعه عليها مضيفا أن المبررات ذات الطابع ” السياسي ” التي تم تقديمها ركزت على هامش استقلالية الحركة التي يتوفر عليها حزب الله وكذا على الوضع الخاص لعضو السفارة الإيرانية المعني .

وشدد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي أن ” الأمر يتعلق إذا بقرار سيادي تم اتخاذه بكل استقلالية بعد تقييمنا الخاص ولأسباب ثنائية بحتة ” وقال ” إذا كنا نرغب في أن نتحرك بانتهازية لكان أولى لنا أن نبحث عن فرصة مواتية ونستغلها .. على سبيل المثال غداة قرار الولايات المتحدة الأمريكية الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني ” .

وذكر بأن المغرب قام بتعيين سفير جديد في إيران في نونبر 2016 عندما كان السياق الإقليمي والدولي مماثل تقريبا للسياق الحالي مشيرا إلى أن موقف المملكة المغربية بخصوص الملف النووي الإيراني كان دائما موقفا ثابتا .

وأوضح أن ” المغرب يعتبر أن الأنشطة النووية الإيرانية تشكل خطرا على المنطقة كما أن الاتفاق الذي تم توقيعه عام 2015 ليس مثاليا بل على العكس من ذلك يتضمن العديد من الثغرات والاختلالات ولكنه يظل مكسبا تجب حمايته وأرضية يمكن تحسينها ” مضيفا أن ” الشكوك التي تثيرها أنشطة إيران قد تكون مشروعة لكن الحوار هو الذي ينبغي أن يسود من أجل إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية في الشرق الأوسط ” .

وذكر وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بأن المغرب امتنع خلال السنوات الثلاثة الماضية عن التصويت على القرارات الغربية بخصوص إيران في مجلس حقوق الإنسان بجنيف في الوقت الذي كانت فيه طهران تعيش أزمة حقيقية مع بلدان عربية وأخرى غربية .

وأكد ناصر بوريطة أنه يجب أن نفهم أن من بين خصوصيات دبلوماسية صاحب الجلالة الملك محمد السادس ،الاستقلالية في اتخاذ القرار والوضوح مع التشبث بالمبادئ والقيم مشيرا إلى أن هذه هي المفاتيح التي تمكن من خلال الاعتماد عليها من فك رموز العديد من مواقف المملكة التي تبدو أحيانا مفاجئة حتى لبعض الحلفاء المقربين

إعادة انتخاب نبيل بنعبد الله أمينا عاما لحزب التقدم والاشتراكية لولاية ثالثة

0d c 89c93

بوزنيقة – تم ليلة السبت الأحد ببوزنيقة، إعادة انتخاب نبيل بنعبد الله أمينا عاما لحزب التقدم والاشتراكية لولاية ثالثة، في ختام المؤتمر الوطني العاشر للحزب الذي انعقد تحت شعار “نفس ديمقراطي جديد”.

وحصل  بنعبد الله على 371 صوتا من أصوات أعضاء اللجنة المركزية للحزب مقابل 92 صوتا لمنافسه السيد سعيد فكاك، وذلك بعد إجراء عملية التصويت طبقا للقانون الاساسي للحزب.

وبهذه المناسبة، هنأ السيد بنعبد الله، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، ” مناضلات ومناضلي حزب التقدم الاشتراكية على نجاح المؤتمر والثقة التي وضعوها في شخصه مجددا “، مشددا على أن الحزب سيواصل مساره بمزيد من الانجازات والتلاحم والقوة

كما عبر الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية المنتخب عن الأمل في أن يحتل الحزب المكانة اللائقة في الساحة السياسية الوطنية.

من جهته، اعتبر سعيد الفكاك، في تصريح مماثل، أن عملية الانتخاب كانت بمثابة تمرين ديمقراطي، مشددا على ضرورة التوجه نحو المستقبل لإعطاء رسالة بأن الحزب ديمقراطي وحداثي وتقدمي، ومشيرا إلى أنه سيظل مناضلا في الحزب من أي موقع كان.

يذكر أنه وفق القانون الأساسي للحزب، فإن الأمين العام يقوم بالخصوص بالسهر على ضمان فعالية ونجاعة أعمال الهيآت والأجهزة الحزبية الوطنية من أجل حسن تدبير الحزب سياسيا وإداريا وتنظيميا وماليا وتسيير المكتب السياسي والدعوة الى اجتماعاته ووضع جدول أعماله، كما يعد هو الناطق الرسمي باسم الحزب والآمر بالصرف.
وكان المؤتمر الوطني لحزب التقدم والاشتراكية، الذي انعقد على مدى ثلاثة أيام، قد صادق على تشكيلة كل من اللجنة المركزية للحزب التي تضم 487 عضوا، ولجنة المراقبة السياسية والتحكيم، ولجنة المراقبة المالية وكذا مجلس الرئاسة.

كما صادق المؤتمر على مشروع الوثيقة السياسية، التي تسائل الذات الحزبية لفهم دلالات المرحلة واستشراف آفاق المستقبل بناء على المسؤوليات السياسية والتنظيمية والتاريخية التي يتحملها الحزب، وكذا على مشروع القانون الأساسي للحزب بعد إقرار تعديلات على المشروع همت أساسا مسألة إضافة عضو في اللجنة المركزية من المؤتمرين باسم المنظمات الموازية والقطاعات السوسيو-مهنية إلى جانب المنسق لهذه المنظمات الذي يحظى بالصفة في اللجنة المركزية..

الرباط.. انطلاق أشغال اجتماعات الجلسة الرابعة للبرلمان العربي

parle ment arabe 96a0a

الرباط –وكالات:  انطلقت صباح اليوم الأربعاء بمقر مجلس المستشارين، أشغال اجتماعات الجلسة الرابعة من الفصل التشريعي الثاني للبرلمان العربي.

وستركز هذه الجلسة على تطورات الأوضاع العربية الراهنة، ونتائج أعمال القمة العربية، التي عقدت بالظهران في المملكة العربية السعودية “قمة القدس”، ومواصلة جهود البرلمان العربي في دعم القضايا العربية المحورية والاستراتيجية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية .
ويأتي انعقاد هذه الجلسة الرابعة بالمملكة المغربية، حسب بيان للبرلمان العربي، “تعزيزا وتمتينا للعلاقات البرلمانية العربية العربية، وبناء على التعاون والتنسيق بين البرلمان العربي ومجلس المستشارين المغربي”.

المجلس الأعلى للحسابات يوصي بالتزود برؤية استراتيجية قصد ترشيد قطاع المؤسسات والمقاولات العمومية



الرباط – أوصى المجلس الأعلى للحسابات، في تقرير موضوعاتي حول “قطاع المؤسسات والمنشآت العامة بالمغرب: العمق الاستراتيجي والحكامة”، بالتزود برؤية استراتيجية قصد ترشيد قطاع المؤسسات والمقاولات العمومية

ودعا المجلس في تقريره، الذي قدمه اليوم الثلاثاء أمام لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، رئيس الغرفة الثانية للمجلس الأعلى للحسابات، السيد محمد البسطاوي، بحضور رئيس المجلس السيد ادريس جطو، إلى حصر حجم المحفظة العمومية تبعا لرؤية استراتيجية محددة سلفا، وإعادة النظر في آليات توسيع نطاق المحفظة، والحفاظ على استقلالية المقاولة العمومية.

وبخصوص العلاقات المالية للمؤسسات والمقاولات العمومية مع الدولة، أوصى التقرير بتصفية الوضعية المالية للمقاولات العمومية الاستراتيجية، وممارسة يقظة مستمرة على مديونية هذه المؤسسات، ومعالجة دين الضريبة على القيمة المضافة المتراكم لفائدة المؤسسات العمومية تجاه الدولة، إضافة إلى ترشيد التحويلات المالية للدولة نحو هذه المؤسسات وترشيد مردودية المحفظة العمومية.

وعلى مستوى الحكامة، دعا التقرير إلى تطبيق مبادئ المدونة المغربية للممارسات الجيدة لحكامة المؤسسات والمقاولات العمومية، وإعادة النظر في طرق إدارة بعض المقاولات العمومية، وتشجيعها على اعتماد أدوات تدبير تتماشى مع خصوصيات المجالات التي تشتغل فيها.

وفي ما يتعلق بتدبير المحفظة العمومية، همت توصيات المجلس تحديد دور الدولة كمساهم وإحداث بنية مختصة لهذا الغرض، وتتبع المحفظة العمومية عبر مجموعات منسجمة، وإعادة تحديد أشكال ومجال ممارسة المراقبة المالية للدولة على المؤسسات والمقاولات العمومية.

وقدم التقرير بعض المؤشرات الخاصة بالقطاع، مشيرا إلى أن عدد الوحدات في قطاع المؤسسات والمنشآت العامة يصل إلى 725 وحدة، برقم معاملات يقدر ب 236 مليار درهم، وحجم استثمار بقيمة 74 مليار درهم، فيما تقدر التحويلات من الدولة إلى القطاع ب27 مليار درهم والإيرادات 8 مليار درهم، بينما تصل قيمة الضريبة على الشركات 6 مليار درهم.

الخلفي: قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران بناء على أدلة ملموسة وتقديم أسلحة للبوليساريو

00 cn dc7b3

الرباط – أكد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، اليوم الخميس، أن قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران يعتبر قرارا سياديا مغربيا تم في إطار ثنائي صرف وبناء على أدلة ملموسة ودامغة.

وأبرز الخلفي، في معرض رده على أسئلة الصحافة، خلال لقاء عقب انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة، أن هناك أدلة دامغة تؤكد تورط حزب الله في إرسال خبراء متفجرات ومؤطرين عسكريين إلى تندوف، وتسليم شحنة أسلحة من طرف قياديين في حزب الله للميلشيات المسلحة “للبوليساريو ” (أسلحة “سام 9″ و”سام 11″ و”ستيرلا”).

وتابع أن هناك أدلة كذلك على تورط عضو بالسفار الايرانية بالجزائر في تسهيل الاتصالات واللقاءات وتوفير كل التسهيلات اللوجستيكية لمسؤولين عسكريين بحزب الله من أجل التوجه إلى تندوف واللقاء بمسوؤلي “البوليساريو”.

وأضاف أن هذه العناصر الثلاثة الأساسية ينضاف إليها عنصر آخر يتمثل في أن المغرب قبل أن يتخذ قرار قطع العلاقات الدبلوماسية واجه إيران بهذه الادلة دون ان يتلقى ما يدحض هذه العناصر.

وعلى ضوء ذلك، يقول الخلفي، وبمجرد عودة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة من لقائه بوزير الخارجية الإيراني في طهران، تم الإعلان عن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع هذا البلد.

إستوديو بلاقيود