اتفاق بين الرباط وباريس لترحيل قاصرين مغربيين لبلادهم


الصورة عن صحيفة لوفيغارو الفرنسية

ذكرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، الجمعة، أن "الرباط وباريس وقعتا، في يونيو الماضي، اتفاقا بهدف تحديد هوية القاصرين المغربيين بفرنسا، تمهيدا لترحيلهم إلى بلادهم".

وأوضحت الصحيفة، أن "الاتفاق جرى توقيعه بين وزارتي الداخلية في البلدين، وسيتم بموجبه إرسال 4 أمنيين من المغرب إلى فرنسا للمشاركة في هذه العملية".

ووفق المصدر نفسه، يصل قاصرون إلى الأراضي الفرنسية عبر الهجرة غير الشرعية، حيث تنطلق رحلتهم بدخول مدينتي سبتة مليلية ، قبل العبور نحو إسبانيا وفرنسا.

واعتبرت الصحيفة، أن "هؤلاء القاصرين يعيشون في فرنسا في ظروف صعبة".

وحتى الساعة 21.00 ت.غ من يوم الجمعة لم يصدر أي تأكيد رسمي من السلطات المغربية أو الفرنسية لما أوردته "لوفيغارو".

وفي يونيو الماضي، فككت الشرطة الإسبانية عصابتين لتهريب القُصّر من المغرب إلى إسبانيا، مقابل مبالغ مالية تتراوح ما بين ألفي أورو و8 آلاف أورو عن كل عملية تهريب.

الرميد .. ليس هناك مشكل استقلالية القضاء، بل إشكالية نزاهة المنظومة



هاجم مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان في المغرب، الهيئات التي تنتقد استقلالية القضاء المغربي وتطعن فيها، قائلا "إن الذين يطعنون في استقلال القضاء لم يقدموا دليلا واحدا على كلامهم"، و"لم يعد هناك مشكل استقلالية القضاء في المغرب، بل لدينا إشكالية نزاهة المنظومة؛ فالقاضي غير النزيه ليس مستقلا، وكذلك بالنسبة إلى المحامي غير النزيه"
وشبه الرميد حقوق الإنسان بالمغرب بـ: "القهوة المخلطة" وقال إن "المغرب ليس قهوة خالصة ولا حليبا خالصا، بل مزيج من القهوة والحليب في مجال حقوق لإنسان بمعنى أنه ليس جحيما حقوقيا، ولا جنة كذلك ، ونحن مضطرون لرفع أدائنا


وأضاف دفاعا عن الوضع الحقوقي في المملكة، أن "المجتمع المدني تعزز من خلال ما منحه الدستور، ثم قانون الحق في الحصول على المعلومة، الذي سيمثل إنجازا مهما لضمان مزيد من الشفافية" و"هناك مؤشرات تدل على أننا في طور إنجاز مؤسسات تحمي حقوق الإنسان" مضيفا: "نحن الآن في طور الإنجاز وفي مرحلة الانتقال"
وأكد الوزير المغربي أنه بمصادقة المغرب على مجموعة من الاتفاقيات الدولية "مضطرون لإعادة النظر في قوانينا بأكملها بما يتوافق مع حقوق الإنسان، لقد أصبحنا مضطرين للرفع من أدائنا" مضيفا أنه وجب "التعامل مثل ربابنة الطائرات الذين يتلقون تكوينا متساويا مع نظرائهم في الدول الأخرى ويسري عليهم ما يسري على البقية"


وأثنى على تطور حقوق الإنسان في المغرب ووصفه بأنه "لافت جدا، ومستمر ومطّرد؛ لكنه في الوقت نفسه بطيء ومضطرب" وأن "البعض يرى أن التطور مستمر ومطرد ليقول إن الأمور بخير، وهناك من يعتمد على أن هذا التطور بطيء ومضطرب، للقول بأن لا شيء أنجز" وأكد المسؤول نفسه أن ما قضاه من سنوات (عمل محاميا ثم أصبح وزيرا للعدل ثم وزيرا لحقوق الإنسان) في الدفاع عن حقوق الإنسان، واعتقاده بكونه ملما بها "اكتشفت، خلال هذه المدة من تولي وزارة حقوق الإنسان، أنه وجب عليّ التعلم أكثر" وقال إن "ثقافة حقوق الإنسان رحبة، وعلينا التعلم والاستمرار في ذلك لفهم مجموعة من الأشياء"


وانتقد المحامي محمد أغناج عضو هيئة المحامين في الدار البيضاء، وعضو هيئة الدفاع عن معتقلي الريف، تصريحات الوزير وقال إن "القهوة والحليب ليست نكتة، إنها حريات وحقوق وآلام، "راه اللي عايش وسط الحليب مغاديش تبان ليه سوداوية القهوة" وأضاف، أن "اللي وسط الحليب لن يشعر بمرارة من هو وسط القهوة" وأوضح أغناج أن "القضية ليست نسبة للقياس، فبمجرد أن يتعرض مواطن واحد للانتهاك، فلا داعي إلى هذه الأوراق أو إلى خطط"


 ويتساءل "كم من مواطن مغربي يعيش وسط الحليب؟ وكم من مواطن يعيش وسط القهوة السوداء والآلام؟" حسب ما ذكرته صحيفة القدس العربي

وقال مصطفى المانوزي، الرئيس السابق للمنتدى المغربي من أجل الحقيقة والإنصاف، ان "هناك دائرة ضوء سنعمل على توسيعها، وهذه الخطة قهوة مهرسة" وتساءل عن مدى "وجود سياسة أمنية ضمن السياسة الحكومية، ووجود سياسة جنائية؟ حسب نفس الصحيفة

جلالة الملك يؤكد على ضرورة أن يتميز التعليم الأولي بطابع الإلزامية بقوة القانون بالنسبة للدولة والأسرة



الصخيرات – أكد صاحب الجلالة الملك محمد السادس على ضرورة أن يتميز التعليم الأولي بطابع الإلزامية بقوة القانون بالنسبة للدولة والأسرة، مبرزا جلالته أهمية هذا التعليم في إصلاح المنظومة التربوية، باعتباره القاعدة الصلبة التي ينبغي أن ينطلق منها أي إصلاح، بالنظر لما يخوله للأطفال من اكتساب مهارات وملكات نفسية ومعرفية، تمكنهم من الولوج السلس للدراسة، والنجاح في مسارهم التعليمي، وبالتالي التقليص من التكرار والهدر المدرسـي.

وشدد جلالة الملك في رسالة سامية موجهة إلى المشاركين في “اليوم الوطني حول التعليم الأولي”، المنعقد اليوم الأربعاء بالصخيرات تحت الرعاية الملكية السامية، على أنه وبرغم الخطوات الهامة التي قطعها المغرب في مجال التعليم الأساسي، والرفع من نسبة التمدرس، إلا أن التعليم الأولي لم يستفد من مجهود الدولة في هذا المجال، حيث إنه يعاني من ضعف ملحوظ لنسب المستفيدين ومن فوارق كبيرة بين المدن والقرى، ومن تفاوت مستوى النماذج البيداغوجية المعتمدة، وعدد المربين والمعلمين، وكثرة المتدخلين.

وقال جلالة الملك في هذه الرسالة التي تلاها وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، السيد سعيد أمزازي “ولرفع تحدي إصلاح المنظومة التربوية، فإن التعليم الأولي يجب أن يتميز بطابع الإلزامية بقوة القانون بالنسبة للدولة والأسرة، وبدمجه التدريجي ضمن سلك التعليم الإلزامي، في إطار هندسة تربوية متكاملة”.

وأضاف جلالته أنه يتعين إخراج النصوص القانونية والتنظيمية المتعلقة بتأطير هذا التعليم، وفق رؤية حديثة، وفي انسجام تام مع الإصلاح الشامل الذي نسعى إليه، واعتماد نموذج بيداغوجي متجدد وخلاق، يأخذ بعين الاعتبار المكاسب الرائدة في مجال علوم التربية، والتجارب الناجحة في هذا المجال.

وتكريسا للمقتضيات الدستورية المتعلقة بالتعليم الأساسي، يضيف صاحب الجلالة، فإنه يتعين تركيز الجهود على الحد من التفاوتات بين الفئات والجهـات، وخاصة بالمناطق القروية والنائية، وشبه الحضرية، وتلك التي تعاني خصاصا ملحوظا في مجال البنيات التحتية التعليمية، وذلك بموازاة مع ضرورة تشجيع ولوج الفتيات الصغيرات للتعليم الأولي والاهتمام بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، عملا بمبدأ التمييز الإيجابي.

المغرب يجدد موقفه الثابت والواضح من تواجد البوليساريو في المنطقة العازلة



الرباط – جدد الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد مصطفى الخلفي، اليوم الخميس بالرباط، موقف المغرب “الثابت والواضح” من أي سلوك يصدر عن جبهة البوليساريو الانفصالية في المنطقة العازلة.

وأكد السيد الخلفي، في لقاء صحفي عقب أشغال مجلس الحكومة الذي انعقد برئاسة رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، أن “الموقف من أي وجود أو سلوك يصدر عن جبهة الانفصاليين هو موقف ثابت وواضح ومحسوم، عبر عنه صاحب الجلالة الملك محمد السادس في رسالة وجهت إلى الأمم المتحدة في مارس الماضي”.

وأضاف أن موقف المملكة مسنود بقرار واضح من مجلس الأمن، وهو القرار الذي دعا الجبهة الانفصالية بشكل صريح إلى عدم نقل أي وحدات إدارية إلى المنطقة العازلة، مشددا على أن مجلس الأمن كان واضحا بهذا الخصوص، وبذلك باتت المملكة مسنودة بموقف دولي صادر عن مجلس الأمن.

وأبرز السيد مصطفى الخلفي أن موقف مجلس الأمن الذي تكرس طيلة 3 سنوات في ما يخص المنطقة العازلة هو “الانسحاب الفوري”، معتبرا أن ما يصدر عن الجبهة الانفصالية بدعم من الجزائر التي تحتضنها يجعلها في مواجهة مع المنتظم الدولي.

يذكر أن قرار مجلس الأمن 2414 حول الصحراء المغربية قدم توضيحات أساسية يتعلق أحدها بالوضع التاريخي والقانوني لشرق المنظومة الدفاعية، وباستفزازات (البوليساريو)، حيث أكد المجلس وضع المنطقة الواقعة شرق المنظومة الدفاعية باعتبارها عازلة تخضع لاتفاقيات وقف إطلاق النار، ولا يمكن أن تكون بها أنشطة مدنية أو عسكرية.

رئيس الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا يؤكد العزم على الارتقاء بمستوى علاقات الشراكة مع المغرب



الرباط – أكد رئيس الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، جورج تسيتيرلي، عزم الجمعية على الارتقاء بمستوى علاقات الشراكة مع المملكة المغربية، حكومة وبرلمانا، باعتبارها نموذجا يحتذى في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط
وحسب بلاغ لمجلس المستشارين، أبرز تسيتيرلي، خلال لقاء عقده أول أمس الأحد بمقر البرلمان الألماني، مع عضوي المجلس محمد البكوري وعبد الكريم الهمس، أهمية الزيارة التي قام بها للمغرب وفد الأمانة العامة الدولية للجمعية البرلمانية في شهر يونيو المنصرم، لدراسة الجوانب التنظيمية المتعلقة بعقد الدورة الخريفية الثامنة عشرة للجمعية البرلمانية في المملكة المغربية، مشيدا بالمؤهلات الكبيرة التي تتوفر عليها مدينة مراكش لاحتضان هذه الدورة.
وأضاف البلاغ أن المسؤول الأوروبي أشاد بمضمون الكلمة التي ألقاها المستشار محمد البكوري أمام أعضاء الجمعية البرلمانية للمنظمة خلال أشغال اللجنة الدائمة التي انعقدت ببرلين يوم السبت الماضي، والتي أكد من خلالها على ضرورة بذل جهود لدعم مساعي السلم في المنطقة، وتعزيز التعاون بين دول الجمعية البرلمانية في مجالات الاقتصاد والأمن والهجرة.

من جانبه، أعرب البكوري عن اعتزازه بالثقة التي وضعتها الجمعية البرلمانية للمنظمة في المملكة المغربية، منوها بالمساعي الحثيثة الرامية إلى تعزيز أواصر تعاون المنظمة مع شركائها المتوسطيين، في أفق معالجة القضايا والتحديات المشتركة القائمة.

وبدوره أكد الهمس، أن شعبة مجلس المستشارين وضعت خطة عمل للنهوض بشراكتها مع الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا على مدى ثلاث سنوات، كان من بين أهدافها الحصول على عضوية داخل لجان الجمعية البرلمانية، والارتقاء بوضعية البرلمان المغربي في علاقته مع الجمعية المذكورة من شراكة من أجل التعاون إلى شراكة موضوعاتية متقدمة، فضلا عن احتضان دورة دائمة في رحاب المملكة المغربية.

وثمن المستشار التواصل الدائم لشعبة مجلس المستشارين مع وفود أعضاء الجمعية البرلمانية من خلال تبادل الزيارات والتجارب، وتقاسم الخبرات حول القضايا ذات الاهتمام المشترك، وذلك في إطار الأهداف التي تعمل على تحقيقها الجمعية البرلمانية.

وكالات

قمة الاتحاد الافريقي الأخيرة أكدت الاختصاص الحصري للأمم المتحدة في تسوية النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية



الرباط – قال الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد مصطفى الخلفي، اليوم الخميس بالرباط، إن قمة الاتحاد الافريقي التي انعقدت مؤخرا بنواكشوط، أكدت أسبقية الأمم المتحدة كجهة مختصة حصريا في إدارة مسلسل تسوية النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

وأضاف السيد الخلفي، خلال لقاء صحفي عقب اجتماع مجلس الحكومة المنعقد تحت رئاسة رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، أن دور الاتحاد الافريقي يتمثل في مواكبة ودعم جهود الأمم المتحدة، معتبرا أن ما حصل في هذه القمة يمثل “تقدما جوهريا بالنسبة لبلدنا بخصوص الدفاع عن القضية الوطنية”.

وقال في هذا الصدد إن “هذا مكسب كبير تحقق، عبره انتهى استغلال خصوم الوحدة الترابية لمنصات الاتحاد الافريقي للدفاع عن أطروحاتهم المنحازة والمضادة لبلادنا، لأنه آنذاك كانوا يستغلون غياب المغرب عن الاتحاد الافريقي”.

وخلص السيد الخلفي إلى القول إن ما خرجت به هذه القمة والتقرير الذي قدمه رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي “يقدم دليلا جديدا لمن هو في حاجة الى دليل على الوجاهة الاستراتيجية للقرار الشجاع والتاريخي لجلالة الملك بالقطع مع سياسة الكرسي الفارغ والتجند لخوض المعركة دفاعا عن القضية الوطنية في أي مكان أو في أي زمان طرحت فيه وهو توجه ملكي نرى اليوم ثماره”.

إستوديو بلاقيود