العثماني.. دعم الإدارة للحزب “ المعلوم” يعد أحد أسباب بؤر التوتر التي تعرفها البلاد

بلا قيود



 الأناضول: قال رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، إن حزبه "العدالة والتنمية" يشهد حالة تعافٍ تنظيمية ملحوظة، "رغم بعض الاختلالات التي يجب علاجها".

وجاءت تصريحات العثماني الذي يشغل أيضا منصب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، خلال افتتاح الندوة الأولى للحوار الداخلي للحزب اليوم السبت، بمدينة الخميسات قرب العاصمة الرباط.

وأضاف: "هناك عافية تنظيمية معتبرة يعيشها الحزب رغم وجود بعض الاختلالات التي يجب علاجها، عكس ما يحاول البعض تضخيمه".

وشدد العثماني على أن "الحزب بقي معافى وموحدا وينظر لبناء المستقبل، وهذا يعكس العافية التنظيمية للعدالة والتنمية"، نافيا أن حزبه "يعيش أصعب أيامه كما يظن البعض".

وذكر العثماني أنه "مهما كان الخلاف داخل الحزب ومهما كانت القرارات التي اتخذها الحزب، فقد اتخذها باستقلالية، وهو لا يتلقى تعليمات من أحد ولا يرضخ لضغوط".

وأشار أن ما وقع بعد انتخابات 2016 وما عرف بمرحلة البلوكاج (اتهام بنكيران بعض الأحزاب بعرقلة تشكيل الحكومة) وتوقف مشاورات تشكيل الحكومة، كانت مرحلة مؤثرة وأنتجت قلقا لدى الفاعل السياسي ولدى أعضاء العدالة والتنمية.

وقال العثماني إن "دعم الإدارة لحزب معين (في إشارة إلى حزب الأصالة والمعاصرة)، يعد أحد أسباب بؤر التوتر التي تعرفها البلاد، خصوصا في الريف وجرادة.

ويقصد بالإدارة وزارة الداخلية والمحافظات وبعض المؤسسات الحكومية، فيما أوضح أن الجواب على الإشكالات الاجتماعية، ليس ذا طابع اجتماعي ولكنه ذو طابع سياسي.

ونهاية أكتوبر 2017، أعفى العاهل المغربي أربعة وزراء من مناصبهم بسبب اختلالات (تقصير) في تنفيذ برنامج إنمائي بمنطقة الريف.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود