خبر عاجل : إعلان قرار بوتفليقة التنحي من الرئاسة وشيك وقد يكون بعد غدا الخميس من خلال رسالة جديدة إلى الجزائريين

 

المغرب يبلغ مجلس الأمن احتجاجه على نشاطات عسكرية لجبهة “البوليساريو” في المنطقة العازلة

بلا قيود

c79 b7294

وكالات : أبلغ المغرب مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة احتجاجاته على نشاطات عسكرية لجبهة البوليساريو في المناطق الواقعة خلف الجدار الامني بالصحراء ويصفها بـ “الانتهاكات” و”الاستفزازات”.

وجاء في الرسالة أن جبهة البوليساريو، التي تسعى لفصل الصحراء الغربية واقامة دولة مستقلة عليها “تمعن في انتهاكاتها واستفزازاتها في المنطقة العازلة في الكركرات، وكذلك شرق منظومة الدفاع في الصحراء المغربية”.

ونظمت جبهة البوليساريو نهاية الاسبوع الماضي مناورات عسكرية في منطقة امهيريز القريبة من الحدود مع الجزائر ونشرت وحدات مسلحة في منطقة الكركرات على الحدود مع موريتانيا.

وأرفق المغرب برسالته التي وقعها السفير عمر هلال الممثل الدائم للمغرب بالأمم المتحدة أدلة وصور داعمة لاحتجاجه وقال انه في يوم الاحد 6 كانون الثاني/ يناير 2019، “نظمت الميليشيات المسلحة التابعة لـ “البوليساريو” مناورات عسكرية وتمرينات قتالية، بواسطة معدات ثقيلة وذخيرة حية في بلدة مهيريز شرق منظومة الدفاع في الصحراء المغربية” وفي اليوم التالي شرعت الجبهة في نقل “بنية إدارية” إلى بلدة مهيريز نفسها ونشرت يوم الثلاثاء مركبتين عسكريتين في المنطقة العازلة للكركرات”.

وقالت الرسالة إن المغرب حرص على الإعراب عن “إدانته القوية” لهذه الأعمال “المزعزعة للاستقرار” والتي تنتهك الاتفاق العسكري رقم 1 وتهدد بشكل خطير وقف إطلاق النار”، مؤكدة أنها “تمثل إهانة واضحة لمجلس الأمن وتحديا لسلطته”.

وأكدت أن “هذه التصرفات تمثل انتهاكا صارخا لأحكام قرار مجلس الأمن رقم 2414 “الذي أمر فيه المجلس جبهة البوليساريو “بالانسحاب فورا من المنطقة العازلة للكركرات كما أمرها بعدم الاقدام على الأفعال المزعزعة للاستقرار بنقل بنيات إدارية الى شرق منظومة الدفاع في الصحراء المغربية”.

وقالت إن الأدهى من ذلك أن هذه الأفعال التي قامت بها الجبهة مؤخرا تمثل “تنصلا مدانا من التزاماتها بعدم العودة إلى المنطقة العازلة في الكركرات أو نقل أي بنيات إلى شرق منظومة الدفاع”. وفق ما ورد في تقرير للمبعوث الشخصي هورست كولر، كما تنتهك “هذه الخروقات القرار 2440، والذي أخد من خلاله مجلس الأمن علما بـ”الضمانات” التي قدمتها “البوليساريو” للمبعوث الشخصي للأمين العام بعدم نقل بنيات إدارية إلى الصحراء واستعدادها للوفاء بالتزاماتها في ما يتعلق بالمنطقة العازلة في الكركرات، طبقا للقرار 2414.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود