مصر\ القاهرة ... تضاعف نفقات الدعاية الحكومية في الموازنة العامة للتسويق لانجازاتها

بلا قيود

0b2 bf7fa
محمد أنور السادات

القاهرة : خالد أبو الروس

بعد ارتفاع نفقات الحكومة المصرية في الدعاية بما يعادل 12 ضعف في الموازنة العامة الذي اعتبرها البعض إهدار للمال العام خصوصا وأن الصرف علي مجالات الخدمات ارتفع بنسبة لا تتجاوز 10 % عن سابقة في موازنات الأعوام السابقة .

هذا الأمر دفع محمد أنور السادات " رئيس حزب الإصلاح والتنمية " وعضو البرلمان إلي إصدار بيان   يتساءل فيه عن سبب ارتفاع نفقات الدعاية الحكومية من 74 مليون جنيه خلال العام المالى 2014/2015 لترتفع إلى 922 مليون جنيه خلال العام المالى 2017/2018 أي ما يعادل 12 ضعف ، في وقت تؤكد فيه الحكومة أنها تستهدف خفض عجز الموازنة من خلال ترشيد النفقات لأضيق الحدود وإتخاذ المزيد من إجراءات التقشف نظرا للظروف الاقتصادية القاسية التي تمر بها مصر .

وأعرب السادات عن دهشته بسبب أن هذا هو البند الوحيد الذى ارتفع بهذا المقدار ! وتسأل فهل هذا الارتفاع يأتى نتيجة الحملات الدعائية التي تقوم بها الحكومة لتسويق الإنجازات؟ أم هذا حملات التوعية للمواطنين ضد الأمراض المزمنة ؟ أم نتيجة شراء بعض القنوات والسيطرة على وسائل الإعلام ؟ أم زيادة في نفقات الزيارات الدولية والاشتراك في المؤتمرات المحلية والدولية.

وأوضح السادات أن الشعب المصرى يتحمل فاتورة الإصلاح الإقتصادى صابرا وكله أمل في غد أفضل له وللأجيال القادمة ولا يجوز أن ترشد الحكومة النفقات فقط من خلال التوفير في الأدوات الكتابية والمطبوعات والأحبار واللمبات الموفرة وتقليل عدد المستشارين ورواتب المسؤولين ومجالس إدارات شركات قطاع الأعمال وغيرها في حين يتم إهدار مليارات في الموازنة العامة للدولة من خلال بنود كنفقات الدعاية والإعلان وغيرها .

وطالب السادات مراجعة هذه البنود وتعديلها بما يتناسب مع الوضع الإقتصادى الصعب الذى تعيشه مصر إذا كنا جادين في الإصلاح الإقتصادى وتوزيع تبعاته على الجميع شعبا وحكومة بحكمة وعدالة.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود