مكناس.. أثناء الجمع العام للجمعية الخيرية الإسلامية، الإشادة بالجهود المبذولة للتغلب على الصعاب

بلا قيود



محمد الخولاني

استهل اجتماع الجمع العام السنوي للجمعية الخيرية الإسلامية بمكناس الذي حضرته فعاليات مدنية ومحسنين وممثلي عن السلطات المحلية ومندوبتي التعاون الوطني والصحة ،بكلمة ترحيبية بحضور الحاج أجانا رئيس الجمعية بكلمة مؤثرة أشار فيها إلى أن لقاء الجمع العام يعد مرجعا لفعل الخير والتكافل مع شريحة معوزة تحتاج إلى عطف ومساعدة وتضامن لتحس بأن الخير لازال في أمة النبي رسول الله.

تم تلا الكلمة الترحيبية عرض التقرير الأدبي للكاتب العام للجمعية الحاج حميد العكباني تمحور حول الوضعية العامة للجمعية التي عملت بتنسيق و تعاون مع شركائها المؤسساتيين ومن ضمنهم بالأساس المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتعاون الوطني على بناء وإعادة تأهيل جميع مؤسسات الرعاية الاجتماعية التابعة للجمعية، مشيدا بدور المؤسسات المانحة والمحسنين وبجانبهم مستخدمي الجمعية للرقي وتجويد الخدمات المقدمة للمستفيدين ورواد المؤسسة الخيرية من مسنين وعجزة وفتيات وطالبات جامعيات وغيرهم.

و تطرق الحاج بوحميدي في التقرير المالي إلى ثقل الديون المترتبة على الجمعية والتي ورثتها المكاتب المتعاقبة وعانت منها ، منها ديون الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وفواتير الكهرباء والماء والتي قاربت في مجملها مليارا.

لكن بحسن التدبير الذي نهجته المكاتب المسيرة منذ 2004 وعلاوة على رفع من قيمة المنح الممنوحة للجمعية وتبرعات المحسنين التي تضاعفت عن السابق استطاعت يقول أمين المال التغلب على الثقل الموروث واجتاز المكتب المسير هذه المعاناة بنجاح وتمكن من استرجاع ثقة الشركاء والمحسنين، حيث بلغت إيرادات الجمعية سنة 2018 ما مجموعه .248.978.053 د. وتم حصر النفقات في 3.046.169.49 درهم. وعرفت أشغال الجمع العام نقاشا هادئا وثمن الحاضرون الحكامة الجيدة للمكتب الى غد افضل ينشده الجميع.

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود