طنجة .. توقيف شبكة تتكون من 13 شخص قاموا بقرصنة و سرقة أرصدة بنكية لعدد من الزبناء عن طريق نظام المعلومات



طنجة – تمكنت خلية محاربة الجريمة المعلوماتية بولاية أمن طنجة من تفكيك شبكة متخصصة في النصب والاحتيال بواسطة نظام المعلومات وتزوير وقرصنة أرصدة عدد من زبائن الأبناك بالخارج.

وأفاد مصدر أمني بأن الخلية الأمنية لمحاربة الجريمة الالكترونية بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة كانت قد توصلت بشكاية من مؤسسة بنكية دولية، يتعلق موضوعها بتعرض أرصدة عدد من الزبناء للقرصنة واقتطاعات ضخمة، وأنها أجرت تحريات وأبحاث استنادا لمعلومات الكترونية، مكنتها من اكتشاف وجود شبكة إجرامية بمدينة طنجة، متخصصة في جرائم المس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات الإلكترونية والولوج إليها عن طريق الاحتيال والسرقة والنصب عبر الإنترنيت باستعمال بيانات بنكية خاصة بالمواطنين.

وأضاف المصدر ذاته أن الخلية الأمنية لمحاربة الجريمة الالكترونية باشرت الأبحاث والتحريات القضائية، والتي أسفرت عن إيقاف الشبكة الإجرامية، التي يقيم بعض أفرادها بطريقة غير شرعية، حيث انتحل عدد منهم هوية الغير، مبرزا أنه عثر لديهم على سيارات مشكوك فيها.

وأبرز المصدر الأمني أن الشبكة تتكون من 13 شخصا، جلهم من دول جنوب الصحراء، يتزعمهم مواطن سنغالي (“د.م” 32 سنة)، حيث جرى إيقافهم على مستوى فندق مصنف بمدينة طنجة.

وأشار إلى أن عملية الإيقاف التي قامت بها مصالح الشرطة القضائية بطنجة، تمت بعد قيام المشتبه فيهم بحجوزات عن طريق الإنترنيت لشقق باستعمال بطائق بنكية، كانت قد تم التصريح بسرقتها من طرف مواطنين مقيمين بالخارج.

وأوضحت التحقيقات أنه قد تم إيقاف أفراد الشبكة الإجرامية في حالة تلبس، حيث قاموا طيلة شهري شتنبر وأكتوبر بحجوزات بلغت قيمتها المالية أزيد من 214.000 درهم .

وقد وضع المشتبه فيهم الـ 13 رهن تدبير الحراسة النظرية، حيث تم الاستماع إليهم والتحقيق معهم في القضية قبل توجيه التهم السالف ذكرها لخمسة أشخاص من بينهم، ويتعلق الأمر بغيني وكونغوليين وسينغاليين.

كما ضبطت خلية محاربة الجريمة المعلوماتية حاسوبا لدى الرأس المدبر الذي مكن من تحديد طريقة النصب وقرصنة البيانات البنكية، التي يتم من خلالها إجراء الحجوزات بعدد من الفنادق، واستصدار بطائق، بالتنسيق مع باقي أعضاء الشبكة، يتم استعمالها في هذا العمل الإجرامي.

سبتة المحتلة .. اعتقال متزعمي شبكة إجرامية متخصصة في الهجرة وحجز أموال وأسلحة بيضاء وكاميرات ..



مدريد – أعلنت الشرطة الوطنية الإسبانية اليوم السبت عن إلقاء القبض بمدينة سبتة المحتلة على متزعمي شبكة إجرامية كانت تقوم بشكل غير قانوني بنقل مواطنين جزائريين على متن قوارب سريعة وإدخالهم إلى التراب الإسباني

وقال بيان للشرطة الوطنية الإسبانية إن هذه العملية مكنت من إلقاء القبض على أربعة أشخاص كانوا يقومون باختيار المواطنين الجزائريين لنقلهم إلى إسبانيا من بين المقيمين في مركز الإقامة المؤقت للمهاجرين السريين بمدينة سبتة المحتلة مشيرا إلى أنه تم حجز أكثر من 10 آلاف أورو بالإضافة إلى أسلحة بيضاء وهواتف نقالة وكاميرات والعديد من الوثائق 

وأوضح المصدر ذاته أن من بين الموقوفين في إطار هذه العملية أحد أخطر المجرمين الذي كان يقيم في حي ( برينسيبي ) بالثغر المحتل والمعروف باسم ( الروبيو ) يبلغ من العمر 40 سنة 

وقالت الشرطة الإسبانية إن على كل مهاجر جزائري كان يرغب في الهجرة بطريقة غير شرعية إلى إسبانيا أن يؤدي مبلغا ماليا يقدر ب 2000 أورو كثمن للرحلة مشيرة إلى أن هذه الشبكة الإجرامية كانت تحصل على عائدات مالية تقدر ب 26 ألف أورو في كل رحلة إلى السواحل الجنوبية لإسبانيا .

وقد انطلقت الأبحاث والتحريات حول نشاط هذه الشبكة الإجرامية والتي مكنت من اعتقال أربعة أشخاص قبل خمسة أشهر حين اكتشفت عناصر الشرطة وجود عدة قوارب كان يستخدمها أفراد هذه الشبكة لنقل مواطنين جزائريين بطريقة غير شرعية نحو منطقة الجزيرة الخضراء ( جنوب إسبانيا ) 

وكان أفراد هذه الشبكة يوفرون للمهاجرين الجزائريين غير الشرعيين مساكن مؤقتة بمدينة سبتة المحتلة كانوا يمكثون بها في انتظار اللحظة المناسبة لنقلهم بحرا إلى إسبانيا على متن قوارب سريعة 

وأشار بيان الشرطة الإسبانية إلى أن عناصر هذه الشبكة الإجرامية كانوا متورطين في الاتجار بالبشر لمردوديته المادية المرتفعة أكثر من الاتجار في المخدرات

سطات.. إطلاق الرصاص على “مشرمل“ يحمل ساطورا وهدد الشرطة


أرشيف

الرباط – اضطر ضابط شرطة يعمل بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة سطات، في حدود الساعة الثانية والربع من صباح اليوم السبت، لاستخدام سلاحه الوظيفي أثناء محاولة توقيف شخصين كانا يتبادلان العنف بواسطة أسلحة بيضاء وهما تحت تأثير حالة السكر والأقراص المخدرة، وذلك قبل أن يعمد أحدهما لتعريض عناصر الأمن لتهديد جدي وخطير بواسطة ساطور من الحجم الكبير.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن فرقة الشرطة القضائية كانت قد تدخلت لتوقيف المشتبه فيهما، وهما من ذوي السوابق القضائية، بعدما كانا يتبادلان العنف بأحد الأحياء السكنية، حيث أبدى أحدهما مقاومة عنيفة في مواجهة عناصر الأمن، مما اضطر ضابطا للشرطة لإطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء، بينما أصابت رصاصة أخرى المشتبه فيه على مستوى أطرافه السفلى، ليتم نقله إلى المستشفى الإقليمي لتلقي الإسعافات الضرورية.

وخلص البلاغ إلى أنه تم الاحتفاظ بالشخص المصاب رهن الحراسة الطبية، بينما تم إيداع المشتبه فيه الثاني تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

الناظور .. توقيف 5 اشخاص وحجز 5 زوارق بمحركات قوية وصدريات وأكثر من 100 جوزا سفر



الرباط – تمكنت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في إطار عملية مشتركة تم تنفيذها مع عناصر الأمن الوطني بمدينة الناظور، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من توقيف خمسة مواطنين من جنسية مغربية وشخص سادس يحمل جنسية سنغالية، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في مجال تنظيم الهجرة غير المشروعة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن التحريات الميدانية وعمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية، أسفرت عن ضبط 19 مرشحا للهجرة غير المشروعة ينحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، من بينهم سبع سيدات، وحجز خمسة زوارق موصولة بمحركات ذات قوة دفع كبيرة، وصدريات للسباحة، و104 جواز سفر في اسم أشخاص من جنسيات مختلفة، وأجهزة إلكترونية للاتصال وأخرى لتحديد المواقع، وإيصالات لتحويل الأموال، وثلاثة سيارات، علاوة على مبالغ مالية بالعملة الوطنية والأجنبية.

وأضاف المصدر ذاته، أن إجراءات البحث، أوضحت أن أفراد هذه الشبكة كانوا يعتمدون أسلوبا إجراميا يتمثل في استقطاب الراغبين في الهجرة من دول جنوب الصحراء، ونقلهم على متن قوارب للترفيه إلى خارج المياه الإقليمية، وهناك يتم التخلي عنهم على متن قوارب تقليدية ومطاطية بعد إشعار السلطات الاسبانية بأن هؤلاء المرشحين في وضعية استغاثة ويحتاجون لمساعدة عاجلة.

وخلص البلاغ ، إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم المتورطين في هذه الشبكة الإجرامية تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن امتدادات وارتباطات هذه الشبكة الإجرامية، والتي يندرج تفكيكها في إطار الجهود المكثفة التي تبذلها المصالح الأمنية لمكافحة عمليات تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر

عاجل ... اعتداء بالضرب على مراسل بلاقيود داخل مفوضية الشرطة بمريرت


هشام بوحرورة يستنجد من داخل مفوضية الشرطة بمريرت مساء ليلة السبت

بلاقيود

في بث مباشر على صفحة الفايس بوك بث مراسلنا لقطا يستنجد ويقول انه يتعرض للتهديد بالقتل ... مما جعل الجريدة أن تربط الإتصال هاتفيا بمراسلها هشام بوحرورة بمدينة مريرت والذي أكد لها ، أنه يتحدث إلينا من داخل مفوضية الشرطة بمرير، وأن الأمر يعلق بقدومه إلى المفوضية لتقديم شكاية ضد شخص معروف بصفته ، وبينما هو داخل مفوضية الشرطة ، فجأة دخل عليه المشتكى به وانهال عليه بالضرب والسب والشتم أما الشرطة وأمام الكاميرا، وظل يزبد ويعربد دون أن يتم توقيف من قبل عناصر الشرطة ،

وأثناء تحدث الجريدة مع بوحرورة كان الصراخ يسمع من المكالمة الهاتفية ويؤكد لنا أنه لازال يهدده ويتوعده دون أن يم توقيفه

ماذا يقول القانون في مثل هذه النازلة، تعتبر هذه الحالة حالة تلبس، بمعنى أن الشرطة عاينة وسمعت وشاهدت وداخل مقرها شخص يعتدي على شخص آخر مهما كانت الظروف والأسباب .. إذا، حالة التلبس ثابتة لامراء فيها ، هنا يجب على ضابط الشرطة أن يربط الإتصال بنائب وكيل الملك المداوم ويعطيه الحقائق والذي بدون شك سيعطيهم أمر توقيف الطرف المعتدي في مثل هذه الحالة، وإذا رأت الشرطة أن سلوك المعتدي لايسيئ إليها  فهذا شأنها ..

لكن لحد الآن لازالت الشرطة لم توقف الطرف المعتدي ، نتمنى أن يحصل ذلك وإلا فلنا معها جولات قادمة

وفي نفس المكالمة، أكد لنا هشام بوحرورة أنه يصر على الإعتصام داخل مفوضية الشرطة حتى يتم تحقيق العدالة وتوقيف الطرف المعتدي، وأضاف "نؤكد للرأي العام أنني سأعتصم داخل مفوضية الشرطة بمريرت مالم أحصل على حقي . وإنني أحمل المسؤولية كاملة للطرف المعتدي عن كل ما من شأنه أن يمس حياتي " ..

البحرية الملكية تنقد 165 مرشحا للهجرة السرية بعرض سواحل الناظور (مصدر عسكري)



الرباط – علم لدى مصدر عسكري، أن وحدات البحرية الملكية التي كانت تقوم بدورية بالشريط المتوسطي، قدمت المساعدة لـ 165 مرشحا للهجرة السرية، صباح اليوم الجمعة بعرض سواحل الناظور، والذين كانوا على متن عدد من المراكب المطاطية في وضعية صعبة.

وأضاف ذات المصدر أن المرشحين للهجرة السرية، وهم 140 مواطنا ينحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، من بينهم 15 امرأة، و25 مغربيا، أعيدوا سالمين إلى ميناء الناظور.

إستوديو بلاقيود