المغاربة والمساجد في رمضان .. حشود فاضت في الشوارع والأرصفة للصلاة خلف أئمة الأصوات الحسنة

مع حلول شهر الصيام والقيام، يحرص المغاربة على أداء صلاتي التراويح والتهجد في مساجد بعينها تحولت إلى قبلة يحجون إليها أفواجا، ليس لقلة المساجد بالأحياء التي يقطنونها ولكن بحثا عن إمام يتميز بصوت رخيم ومتقن لتلاوة القرآن الحكيم.
 فقد بات عدد من المصلين يهاجرون بل ويقطعون المسافات للصلاة خلف هذا الإمام أو ذاك، حيث تكتظ مساجد معينة بجموع غفيرة من المصلين دون غيرها وتمتد الصفوف إلى الساحات والممرات العمومية المجاورة لها، في وقت تشهد فيه مساجد أخرى حضورا "ضئيلا" بعد أن هجرها أهلها بحثا عن هذه الأصوات الندية.
 مسجد "الحاج بنهمو" بوسط العاصمة الرباط أحد هذه المساجد التي يحج إليها المصلون من كل حدب وصوب خلال شهر رمضان، حيث يتحول هذا الأخير، على الرغم من مساحته الصغيرة، إلى قبلة لا يقصدها فقط سكان العاصمة، بل أيضا سكان المدن المجاورة كسلا وتمارة، للصلاة خلف موهبة قرآنية خطفت الأضواء وجذبت إليها آلاف المصلين خاصة الشباب منهم.
 إنه الإمام الظاهرة "ياسين كصوان" أو كما يحلو للبعض تلقيبه بـ"شبيه السديس"، الذي استطاع بفضل تلاوته الحسنة أن يستقطب آلاف المصلين الذين يحجزون الأرصفة والشوارع، في مشهد يضطر السلطات الأمنية إلى الاستعانة بتعزيزات أمنية لتنظيم حركة السير والجولان في محيط المسجد وفي الشوارع المحادية له.
ولا تقف موهبة الشيخ كصوان عند تلاوته المتقنة للذكر الحكيم، بل تتعداها إلى قدرته الهائلة على تقليد أصوات أشهر القراء، خاصة أئمة الحرم المكي من قبيل الشيخ عبد الرحمن السديس وماهر المعيقلي وياسر الدوسري، وإمام الحرم النبوي على الحذيفي إلى جانب إتقانه للقراءة بالصيغة المغربية.
 وأجمع عدد من المصلين الذين يقصدون هذا المسجد، على انجذابهم نحو الأصوات الجميلة والقراءات التي تترك الأثر العميق في النفوس، مؤكدين أن صوت الإمام يشكل مدخلا نحو الخشوع والتدبر والتأمل في ما يتلوه من آيات قرآنية، خلافا لأصوات أخرى لا يكون لها نفس الأثر.

 ولا يقتصر الإقبال الكثيف على مسجد "الحاج بنهمو" على الرجال، إذ إن نسبة كبيرة من النساء تقصدن المسجد المذكور من أجل أداء صلاة التراويح خلف الإمام كصوان
 وإذا كانت أغلبية المصلين ترى في الهجرة نحو المساجد حرصا على اقتفاء أثر الأصوات الحسنة واستشعار الطمأنينة والخشوع أثناء أداء الصلوات، فإن علماء الدين يؤكدون أنه ليس هناك في الشريعة الإسلامية ما يمنع من الذهاب للقراء أصحاب الأصوات الجميلة، إذ أن "النفس البشرية تميل بالفطرة إلى كل ما هو جميل وحسن".
 وفي هذا السياق، أكد عدنان زهار، العضو بلجنة الإفتاء التابعة للمجلس العلمي المحلي بمدينة الجديدة، أن تحسين قراءة القرآن بالأصوات الجميلة مطلوب للشارع ومرغب فيه في الدين لقوله صلى الله عليه وآله وسلم ''زينوا القرآن بأصواتكم''، وعليه فإن "السعي إلى المساجد لصلاة التراويح خلف أئمة حسان الأداء، جميلي الأصوات، ظاهرة مستحسنة ومرغوب فيها".
وأبرز السيد زهار، أن إقبال الناس بكثافة على بيوت الله وقصدهم الصلاة وراء الأئمة المتقنين للقراءة، فيه منفعة كبيرة من جهات كثيرة ومنها اجتهاد الأئمة في تحسين قراءاتهم وإتقانهم لقواعد القراءة، لكن "شريطة الإخلاص لله تعالى وألا يكون غرض الإمام المصلي بالناس الوجاهة عنده ولا طلب الثناء منهم، وألا يكون له غرض في دنيا يصيبها حتى يصير كحال بعضهم مستعبدا بالبحث على النجومية".
 وأشار المتحدث ذاته إلى أن ثمة شروط أخرى لقراءة القرآن، إلى جانب الصوت الحسن، أهمها إتقان قواعد القراءة كمعرفة مخارج الحروف وصفاتها وأحكام الوقف والابتداء وغيرها، فقد "يكون القارئ حسن الصوت لكنه بجهله لقواعد التلاوة لا يحسن منه الإمامة".
 وخلص إلى القول "إن الصوت الحسن وإتقان قواعد القراءة ليس غرضا مقصودا للشارع بالأصالة، وإنما هي وسيلة من وسائل تدبر كلام الله تعالى الذي هو القصد على الحقيقة لقوله تعالى (أفلا يتدبرون القرآن)، وهما وسيلتان لتحصيل الخشوع والخضوع، لكن شرط ألا يتعدى الأمر إلى حصر الغرض بالسماع في التطرب بالصوت الحسن كما هو حال كثير من الناس اليوم".

بلاقيود بلاقيود بلاقيود بلاقيود 

 

تأجيل الدرس الرابع من الدروس الحسنية الرمضانية الذي كان مقررا الإثنين

أعلنت وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة، أنه تم تأجيل الدرس الرابع من الدروس الحسنية الرمضانية الذي كان من المقرر أن يترأسه أمير المؤمنين الملك محمد السادس يوم الاثنين 17رمضان الأبرك 1438 هـ موافق 12 يونيو 2017 م بالقصر الملكي العامر بالدار البيضاء.

بلاقيود بلاقيود بلاقيود بلاقيود

أمير المؤمنين يترأس بالرباط افتتاح الدروس الحسنية الرمضانية

ترأس أمير المؤمنين، الملك محمد السادس ، مرفوقا بالأمير مولاي رشيد، و الأمير مولاي اسماعيل، اليوم الأحد بالقصر الملكي بالرباط، افتتاح الدروس الحسنية الرمضانية.
وألقى الدرس الافتتاحي أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، متناولا بالدرس والتحليل موضوع "دور علماء المغرب في حماية الهوية الوطنية" انطلاقا من الحديث النبوي الشريف "يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله، ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين".

بلاقيود بلاقيود بلاقيود بلاقيود

فاتح شهر رمضان غدا السبت بالمملكة (وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية)

أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية أن فاتح شهر رمضان بالمملكة المغربية سيكون يوم غد السبت بعدما ثبتت لديها رؤية الهلال ثبوتا شرعيا بعد مغرب اليوم الجمعة.
 وفي ما يلي نص البلاغ الذي أصدرته الوزارة بهذا الخصوص : "تنهي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى علم المواطنين أنها راقبت هلال شهر رمضان المعظم لعام 1438 هـ، بعد مغرب يوم الجمعة 29 شعبان 1438 هـ، موافق 26 ماي 2017م، فثبتت لديها رؤية الهلال ثبوتا شرعيا.
وعليه، فإن فاتح شهر رمضان المعظم هو يوم غد السبت 27 ماي 2017م. 

 

بلاقيود بلاقيود بلاقيود بلاقيود

الشمس تتعامد على الكعبة المشرفة أول أيام رمضان

الأناضول: يشهد، السبت المقبل، أول أيام شهر رمضان المقبل، وفق الحسابات الفلكية، ظاهرة تعامد الشمس على الكعبة المشرفة، التي تتكرر مرتين سنوياً
جاء ذلك في بيان لمعمل أبحاث الشمس بالمعهد القومي للبحوث الفلكية بمصر (حكومي)، اليوم الأربعاء
وقال المعهد، في البيان الذي نشره عبر صفحته الرسمية بموقع "فيسبوك"، إن "اليوم الأول من رمضان هذا العام ١٤٣٨ هجرية (السبت ٢٧ مايو/ أيار الجاري) يشهد حدوث ظاهرة تعامد الشمس فوق الكعبة المشرفة وقت صلاة الظهر". 
وأشار المعهد إلى أن ذلك "يحين في الساعة ١٢:١٨ بتوقيت مكة المكرمة (9.18 تغ)، وعند هذه اللحظة سيختفي ظل الكعبة ويكون اتجاه الشمس بالنسبة لأي نقطة على سطح الكرة الأرضية هو اتجاه القبلة تماماً". 
ولفت إلى أن "ظاهرة تعامد الشمس فوق الكعبة المشرفة تحدث مرتين سنويا، الأولى يوم ٢٧ مايو (أيار) والثانية يوم ١٥ يوليو (تموز)". 
وأوضح أن "موافقتها هذه السنة لليوم الأول من رمضان جعل من دخول وقت أول صلاة ظهر في رمضان حدثاً فلكياً شيقاً للمهتمين بهذه الأحداث وللهواة والدارسين لعلم الميكانيكا السماوية والفلك الأثري". 
وقبل أيام لفت المعمل ذاته إلى أن أول أيام شهر رمضان فلكيا السبت ٢٧ مايو/ أيار الجاري، والهلال يمكن رؤيته بسهولة يوم الجمعة ٢٦ مايو/ أيار لأن مده مكثه فوق الأفق عقب غروب الشمس ستكون ٤٤ دقيقة
وذكر أن "اختلاف الدول العربية في بداية شعبان سيكون سبباً حتمياً في توحيدهم في بداية رمضان المقبل". 
يشار إلى أن المحكمة العليا في السعودية، دعت الثلاثاء، المواطنين إلى تحري رؤية هلال شهر رمضان، مساء الخميس (29 شعبان)، فإن لم يُر في تلك الليلة، يتم تحري الهلال مساء الجمعة القادمة(30 شعبان). 
وتعد هذه هي المرة الأولى التي تدعو فيها السعودية لتحري رؤية هلال رمضان في يومين
وعن سبب تلك الخطوة، قالت في إعلان للمحكمة نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، إنها تأتي "نظراً إلى أنه لم يتقدم أحد للشهادة برؤية هلال شهر شعبان مساء الأربعاء (26 إبريل/نيسان الماضي)
التاسع والعشرين من شهر رجب لهذا العام 1438هـ رغم ترائيه (تحري رؤيته)". 

وتعتمد الأقليات المسلمة في عدد من دول العالم على السعودية، في رؤيتها الهلال لتحديد أول أيام شهر رمضان المبارك، فيما تعمل مختلف الدول ذات الغالبية المسلمة على تحري رؤية الهلال بنفسها

يشار إلى أن المحكمة العليا السعودية أعلنت مساء اليوم الخميس عدم ثبوت رؤية هلال رمضان وإعادة التحري غدا الجمعة

بلاقيود بلاقيود بلاقيود بلاقيود

أردوغان أمام متسابقون من 62 دولة: تعزيز رباطنا بالقرآن الكريم على رأس أولوياتنا

الأناضول : قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إن تعزيز العلاقة بالقرآن الكريم، من أهم المهام التي يتوجب تحقيقها دائما، لافتا إلى الدور المهم للقرآن في علاج النفوس والأرواح المنهكة.

جاء ذلك، في كلمة للرئيس التركي خلال حفل تسليم جوائز أوائل مسابقة القرآن الكريم، بمركز المؤتمرات في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

ويشارك في المسابقة التي تُقام في تركيا للعام الخامس على التوالي، متسابقون من 62 دولة حول العالم، في ثلاثة أقسام، هي حفظ القرآن، والخط العربي، فضلا عن تلاوة القرآن.

ورحب أردوغان في بداية كلمته بالمتسابقين الضيوف، وأعرب عن سعادته لمشاركته معهم في حفلهم الختامي، وأكد لهم إيمانه باستمرار المسابقة في أقوى صورة خلال السنوات المقبلة.

وعن تلاوة القرآن الكريم، قال أردوغان: "أمرنا ربنا في كتابه الكريم في سورة المزمل، بترتيل القرآن بأفضل القراءات، وحثنا على تدبر معانى الآيات الواردة به".

وأضاف: " كما أكد النبي محمد (ص) على نفس الأمر في حديث يُروى عنه: (زينوا القرآن بأصواتكم، فإن الصوت الحسن يزيد القرآن حسنا)

واعتبر أردوغان أن مثل هذه المسابقات تمثل فرصة مهمة لكل مسلم؛ من أجل مساءلة النفس، وتعزيز علاقتها ورباطها بالقرآن الكريم.

واختتم كلمته بالدعاء قائلا: " اللهم ارزقنا الحياة بالقرآن، ونوّرنا بنوره، واجعل آخر أنفاسنا في قراءته.

 

بلاقيود بلاقيود بلاقيود بلاقيود

 

إستوديو بلاقيود