انطلاق مسابقة نيل جائزة محمد السادس الوطنية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده للعام 1440

Concours final Coran b0f02

الرباط – انطلقت، اليوم الاثنين بالرباط، المسابقة النهائية لجائزة محمد السادس الوطنية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده للعام 1440 هجرية.

ويشارك في هذه المسابقة النهائية، التي تنظمها وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والتي تأتي تنفيذا للظهير الشريف 1.04.223 الصادر في 7 محرم 1426هـ (16 فبراير 2005م)، من 20 إلى 22 ماي الجاري، القراء الفائزون في المباريات الإقصائية المحلية التي نظمتها المندوبيات الجهوية والإقليمية للشؤون الإسلامية، بالتنسيق مع المجالس العلمية المحلية في مختلف أقاليم المملكة.

ويتوزع برنامج مسابقة نيل جائزة محمد السادس الوطنية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده للعام 2019 على المندوبيات الجهوية والمندوبيات الإقليمية التابعة لها، حيث ستجري المسابقة يوم 20 ماي بكل من جهة الرباط – سلا – القنيطرة، وجهة الدار البيضاء-سطات، وجهة فاس – مكناس، ويوم 21 ماي بجهات بني ملال-خنيفرة، ومراكش – آسفي، وسوس – ماسة، وطنجة – تطوان- الحسيمة، على أن يتم تنظيم المسابقة يوم 22 ماي بجهات الداخلة-وادي الذهب، والعيون – الساقية الحمراء، وكلميم – واد نون، ودرعة – تافيلالت، وجهة الشرق، فيما سيتم يوم 23 ماي توزيع الجوائز الأدبية والمالية على القراء الفائزين بالمسجد الأعظم بالرباط.

أما توزيع الجوائز على الفائزين بالرتب الأولى من كل فرع فسيتم خلال حفل ليلة القرآن الكريم الذي سيحتضنه معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات يوم الجمعة 24 ماي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال الرئيس المنسق بين لجان تحكيم جائزة محمد السادس الوطنية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده، السيد المهدي بلخضر، إن المسابقة التي تجدد الوصل مع القرآن الكريم في شهر القرآن تدل على تعلق المغاربة بكتاب الله، مضيفا أن هذه المسابقة تعد من العلامات الكبرى على اهتمام المغاربة بحفظ القرآن الكريم ومدارسته وتفسيره وتجويده وأدائه.

وأكد السيد بلخضر في هذا الصدد ريادة المغاربة المشاركين في مسابقات القرآن الكريم بالعالم الإسلامي، مشيرا إلى حرصهم وتشبثهم بدينهم وبكتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام.

وأوضح أن المسابقة تتوزع على ثلاثة فروع، أولها يتعلق بحفظ القرآن الكريم كاملا مع التجويد والترتيل، وثانيها بحفظ خمسة أحزاب من القرآن الكريم بالصيغة المغربية، وثالثها يهم حفظ خمسة أحزاب بالصيغة المشرقية، لافتا إلى أن المسابقة ونظيراتها الدولية، من قبيل مسابقة الكتاتيب القرآنية، دالة على حرص أمير المؤمنين وعنايته بالقرآن الكريم وبأهله.

وبعدما ذكر بأن الصلة بين الشهر الأبرك والقرآن الكريم جلية واضحة، أبرز السيد بلخضر أن الدروس الحسنية التي تستهل بقراءات بينات من الذكر الحكيم، ويستدعى لها قراء مغاربة وعالميون، تعلي من شأن كلام الله وأهله

الملك يأذن بفتح 20 مسجدا في وجه المصلين

la mosquée Hassan II 6d10b

الدار البيضاء – أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق اليوم الجمعة، بالدار البيضاء، أن أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تفضل، بمناسبة شهر رمضان المبارك، فأذن بفتح 20 مسجدا تم بناؤها أو أعيد بناؤها، أو ترميمها من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وأبرز التوفيق في كلمة ألقاها بين يدي جلالة الملك، بعد أداء صلاة الجمعة، بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء، أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية رصدت غلافا ماليا يناهز 253 مليون درهم، لبناء 7 مساجد جديدة، وإعادة بناء 9 آخرين، وترميم 4 مساجد أثرية، بقدرة استقبال إجمالية تقدر ب 27 ألفا من المصلين.

وفي هذا الإطار، أبرز الوزير أن أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تفضل فأطلق اسمه على مسجدين اثنين، وهما المسجد الأعظم بتامسنا والجامع الكبير بالناضور، مشيرا إلى أنه تم، وتنفيذا للتوجيهات الملكية السامية، وضع خطة عقلانية مبنية على خريطة وطنية للحاجيات لأماكن العبادة على الصعيد الوطني.

وأضاف التوفيق، أن هذه الخطة، تراعي المجالات الحضرية حول المدن العتيقة، والتوسع العمراني للمدن الجديدة وظاهرة التشتث السكاني في البوادي، كما تستجيب لأحكام شرعية وضرورات اقتصادية ومعايير فنية مشروطة بالموافقة على التصاميم ورخص البناء حفاظا على السمات الوظيفية والجمالية للمسجد المغربي.

وأوضح أنه يجب احترام هذه الضوابط في إنشاء المساجد الجديدة سواء بالنسبة للوزارة أو من قبل المحسنين، مبرزا أن المساجد الجديدة تأتي كل عام في إطار خطة استراتيجية تهدف إلى الإرتقاء بأماكن العبادة على المستوى الوطني والجهوي والمحلي.

وقد مكنت هذه الخطة، حسب السيد التوفيق، من إضفاء دينامية جديدة على ما تعرفه المملكة في العهد الميمون لأمير المؤمنين، من “رعاية مولوية لبيوت الله بغاية أداء دورها والمساهمة في تحصين الأمن الروحي، والحفاظ على هويتنا المتميزة بالوسطية والاعتدال والتسامح”.

من جهة أخرى أوضح الوزير أنه تم في العشرين عاما الماضية فتح 2173 مسجدا، لافتا إلى أنه تم بناء عدد منها لا سيما الصغيرة والمتوسطة من طرف محسنين في إطار مجموعة من الالتزامات والضوابط.

وأضاف أن الوزارة قامت، بتقديم مساعدات لبعض هؤلاء المحسنين، كما تم، بتعليمات ملكية سامية، تمتيع هؤلاء بإعفاءات ضريبية.

وذكر التوفيق بالمناسبة بأنه، بالموازاة مع أوراش البناء، صدر ظهير شريف ينص على تنظيم قانوني ومنهجي لمراقبة حالة بنايات المساجد، مبرزا أنه من نتائج الإحصاء والمعاينة المترتبة عن تطبيق هذا الظهير، تم لحد الآن إعادة تأهيل ألف من بنايات المساجد المتضررة.

وبرسم ذات الخطة الاستراتيجية، أكد أنه تم وضع برنامج لحماية المساجد الأثرية، موضحا أنه تم ترميم سبعين مسجدا كبيرا منها بكلفة 650 مليون درهم.

وسجل التوفيق أنه تمت أيضا، مراجعة التشريع المتعلق بالأماكن المخصصة لإقامة الشعائر الدينية، التي شملت أساسا اشتراط انتظام المحسنين الذين يطلبون بناء المساجد في جمعيات تنشأ طبقا للقانون، مع تحديد كيفية منح الإعانات المقدمة من الدولة لهذه الجمعيات وضبط عمليات جمع الأموال.

ودائما في إطار النهوض بأماكن العبادة، أكد الوزير أنه تم تنظيم وتحسين الخدمات المتعلقة بالماء والكهرباء والنجاعة الطاقية والتفريش والتجهيز والوقاية وإحداث الولوجيات، في أفق تحسين دورها في حفظ التوابث وأداء رسالتها الدينية التربوية

احتجاجات المصلين وسط مسجد حي السلام بالجديدة لعدم وجود إمام رسمي و تلاعبات كبيرة وقعت

Mousque e3f48
صورة لمسجد حي السلام بالجديدة

بلاقيود

احتج عدد من المصلين بمسجد حي السلام بمدينة الجديدة داخل المسجد على الطريقة التي تتعامل بها معهم مندوبية الشؤون الإسلامية بالجديدة

حيث أن المسجد بقي بدون إمام رسمي لمدة من الزمن قبل دخول رمضان الحالي، وذلك بعدما سافر الإمام الرسمي الذي كان لسنوات يؤم المصلين دون سابق إنذار و لأسباب مجهولة وبقي المسجد دون إمام

لكن مندوبية الشؤون الإسلامية بالجديدة بدل من أن تقوم بتعيين قيم ولو مؤقت يؤم المصلين، قامت بتعيين أربع مرشدين كل واحد منهم يؤم المصلين لأوقات وأيام معينة، مما جعل المصلين يفاجؤون كل مرة بإمام جديد ، الشيء الذي أثار حفيظتهم

تم هناك مؤذن ـ توظف مؤخرا ـ نظرا لأنه لا يتقاضى أي تعويض من الأوقاف.. وبقي المسجد بدون إمام و لا مؤذن، وهكذا بقيت المندوبية غائبة رغم حجم المسجد والمنطقة التي يغطيها

لكن جريدة بلاقيود وقفت على حقائق سرية، وهي أن السنة الماضية كانت مراسلة من مندوبية الشؤون الإسلامية بالجديدة في اللحظات الأخير بعد إعفاء المندوب السابق ـ غير المأسوف عليه و قبل تسلم المندوب الحالي مهامه ـ إلى وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مفادها أن الإمام المقترح هو إمام كان سيتم تعيينه بمسجد النسيم بالجديدة رغم أنه كان رسمي بأحد المساجد بالجديدة، وخفي عليها أنها قبل ذلك بأسابيع، كانت نفس المندوبية راسلت الوزارة بتعيين الإمام الذي غادر مسجد حي السلام بأنه هو المقترح لشغل منصب إمام مسجد حي السلام بصفة رسمية

والحجة التي استعملها للتراجع عن قرارها الأول هي "البعبع" الذي كانوا يهددون به كل من لم يساير نزواتهم المعروفة لدى الجميع، وهي أنه مشكوك فيه "أمنيا" مع العلم، أن هذه المهمة يجب أن تصدر من الجهات الأمنية المعنية هي المخولة الوحيدة بإعداد مثل هذه التقارير،

ثم مادام أن الإمام الرسمي بمسجد حي السلام الذي ذهب حاليا وترك المسجد مشكوك فيه ، لماذا أرسلت المندوبية ملفه مكتملا إلى الوزارة تقترحه ليكون إماما؟ ثم ماذا الذي تغير حتى تم إرسال ملف قيم ديني آخر وهو الذي قامت عليه ضجة بمسجد حي النسيم وله مسجد رسمي ؟ هذه التلاعبات ظلت على مدار عشر سنوات، والجميع على الصعيد الوطني يعرف حقيقة هذه التلاعبات وخلفياتها ؟

هذا السلوك جعل الوزارة تحتار وتراسل المندوبية عن سبب هذه الإزدواجية، لكن المندوب الحالي ظل حائرا ولم يستطع اتخاذ القرار، خاصة وأن هناك جهات بالعمالة مكلفة بالمساجد حاولت التدخل للإمام الثاني وهي التي طالما تدخلت مرارا في عهد المندوب السابق

الجريدة حصلت على أقوال عديدة لمقربين من الإمام السابق، مفادها أنها لا تستبعد ـ إن كان الإمام قد غادر بصفة رسمية ـ فبسبب التلاعب الحاصل والمستمر بخصوص مسجد حي السلام، خاصة وأن الإمام المغادر ظل لسنوات عديدة وهو يقوم بمهمة إمام بدون أن يحصل على أي تعويض من الأوقاف والشؤون الإسلامية، وما زاد الطينة بلة هي التلاعبات التي حصلت في اقتراحه والتراجع عنها فجأة؟

و لازال الوضع على ما هو عليه، والمصلون حائرون كل يوم يطلع عليه إمام جديد؟؟

لأول مرة تجري مباراة الخطابة والوعاظ و القيمين الدينين بالجديدة كتابية وجهوية

majliss cd1fb

بلاقيود

ظل الشأن الديني يتخبط في عدة مشاكل كثيرة أشرنا إلى العديد منها عبر هذا المنبر سابقا.. وحسب مصادر الجريدة ، فإن مجيء رئيس المجلس العلمي الحالي والذي ألم بحجم ما كان يجري في الشأن الديني بإقليم الجديدة، فقد أخذ على عاتقه تنقيته من كل الشوائب..

وتضيف المصادر ، أن البداية كانت بوضع خطة تبعد الشبهات عن الشواهد العلمية ، و لأول مرة أصبحت الإختبارات المتعلقة بالخطابة والوعاظ والقيمين الدينيين كتابية وعلى مستوى جهة البيضاء سطات .

الإختبارات الكتابية تجري بمشاركة 17 مجلسا علميا على مستوى جهة البيضاء سطات،

والهدف منها حسب متتبعين ، هو قطع الطريق عن الممارسات السابقة واختيار خطباء وقيمين دينيين في المستوى من أجل القيام بالرسالة المطلوبة على أتم وجه بعيدا عن الزبونية والمحسوبية التي ظلت سائدة، واختيار الكفاءات التي ظلت مهمشة لفترة طويلة.

وقد جرت مبارتان جهويتان لحد الآن، الأولى أُعطيت نتائجها والثانية ستظهر بعد شهر رمضان الجاري، وبعد اجتياز الاختبار الكتابي ستجري مقابلات شفهية محلية على صعيد كل مجلس علمي

المصادر تتحدث على أن الاختبار الكتابي بالنسبة للخطاء كان عبارة عن جملة من الأسئلة تتعلق بتكوين موضوع خطابي متكامل يراعي الاستدلال بالنصوص الشرعية من قرآن وسنة، ومراعاة اللغة العربية والنحو...

وحسب متتبعين، فإن ما كان سائدا بإقليم الجديدة، أنتج بعض الحالات من أشخاص غير مختصين في الشأن الديني سواء تعلق الأمر ببعض الخطباء و الوعاظ والقيمين الدينيين، هؤلاء الأخيرين ما أكثرهم. رئيس مجلس العلمي الحالي وضع القطار على سكته الصحيحة

رمضان في أرض شمس منتصف الليل الصيام عشرون ساعة

Oslo soleil de minuit d84fb

أوسلو – وكالات :  بالنسبة لمائة وستين ألف مسلم يعيشون في النرويج، والمعروفة باسم أرض شمس منتصف الليل، يبدو أن شهر رمضان المبارك يمثل تحديا لهم في ضوء الأيام طويلة التي التي تجبرهم على مقاومة الصيام لأكثر من 20 ساعة.

خلال هذه السنة، يمتد شهر رمضان من نهاية الربيع إلى بداية الصيف. وإذا كان الصوم في بعض الأحيان قاسيا في الأوقات العادية، فإنه يكون أقسى في هذا البلد الواقع في شمال أوروبا، كما هو الحال في المناطق الحدودية الأخرى، الواقعة بالقرب من الدائرة القطبية الشمالية التي تبقى مضاءة بأشعة شمس لا تغرب تقريبا في هذه الفترة.

وأدت هذه الظروف القاسية إلى إرباك المهاجرين المسلمين القادمين المنحدرين من أصول متعددة، والذين توسع وجودهم في هذه المنطقة المغطاة عادة برداء ثلجي أبيض، حتى لو أدى الالتزام بواجبهم الديني إلى تجاوز التحديات الطبيعية التي تختبر قدراتهم إلى مداها القصوي.

وبينما يشتكي البعض الناس من قصرة الفترة الليلية، فإن معظم المسلمين تأقلموا مع هذا المناخ ويعيشون في جو من الروحانية بفضل التعايش السلمي الذي أسس هذه المملكة الاسكندنافية، حيث الإسلام هو الدين الثاني.

ووفقا للمعهد النرويجي للإحصاء، فإن حوالي 166.861 مسلما متواجدون في النرويج حسب أرقام سنة 2018، وهو ما يمثل 3.14 في المئة من إجمالي سكان دولة يبلغ تعدادهم 5.3 مليون نسمة، معظمهم من المسيحيين البروتستانت. ووفقا لنفس الأرقام، فإن 55 في المئة منهم يعيشون في مقاطعتي أوسلو وأكيرشوس.

وبأوسلو، العاصمة على الساحل الجنوبي للبلاد، يبدأ المؤمنون شهر رمضان بأيام تستمر حوالي 18 ساعة لتصل إلى 20 ساعة في نهاية الشهر الكريم، أي قبل أيام قليلة من الانقلاب الصيفي المقرر في 21 يونيو.

يصبح الوضع أكثر صعوبة مع التحرك نحو المناطق الشمالية الوسطى حيث تعيش المجتمعات المسلمة، وخاصة من أفغانستان وسوريا والعراق والصومال على وجه الخصوص، إلى جانب أعداد قليلة من السكان المحليين.

هذا هو الحال في ترومسو، وهي جزيرة جزيرة تبعد 350 كيلومترا عن الدائرة القطبية الشمالية، والتي ستشهد الأيام القطبية بين منتصف ماي ويوليوز. هناك، ومع بداية شهر رمضان المبارك، يتعين الصوم لمدة 21 ساعة من طرف آلاف المسلمين الذين يقطنون المدينة، وهو أمر ليس في مستطاع للجميع!

كيف إذن يمكن للمرء أن يصوم رمضان في تلك المناطق في ظل ظروف قصوى كهذه؟

أصدرت لجنة الأئمة التابعة للمجلس الإسلامي في النرويج فتوى حول هذا الموضوع، والتي تدعو إلى “اتباع مواعيد مكة المكرمة خلال الفترات القصوى عندما يتجاوز الصوم 20 ساعة”.

هذا الحل أبعد ما يكون عن تحقيق إجماع كامل، خصوصا أن الآراء تختلف، حيث يوصي بعض العلماء بمراقبة مواعيد أقرب بلد مسلم – البوسنة أو تركيا – بينما يفضل البعض الآخر عدم الخروج عن حكم الصيام من الفجر حتى إلى غروب الشمس.

في هذا الأجواء، التي تعتبر استثنائية -على الأقل مقارنة بباقي العالم الإسلامي- هناك حاجة إلى صحة جيدة لاستيعاب أيام الصوم الطويلة. في هذا الجانب مرة أخرى، يدعو المجلس الإسلامي في النرويج إلى اتباع أسلوب حياة صحي خلال هذا الشهر من “التفكر الذاتي، والتحكم في النفس، والصلاة والإحسان”.

ولقد ذهب إلى حد اقتراح نظام غذائي “متوازن ومغذي” من أجل تحقيق صيام سليم للمؤمن. حيث ينصح بشدة بشرب الماء بكميات كبيرة واعتماد نظام غذائي صحي، مع ملاحظة التوازن بين “وجبتين”. وينصح أيضا بالقيام بنزهة قصيرة قبل الإفطار لحرق الدهون وتحفيز الشهية.

وبشكل عام، يعد التركيز على الأطعمة ذات الكثافة العالية للطاقة وتجنب عادات الأكل السيئة والقيام بالتمارين الرياضية باعتدال تعد من الممارسات التي يجب اتباعها خلال هذا الشهر الفضيل.

لحسن الحظ، فإن الأيام نادرا ما تعرف ارتفاعا في درحات الحرارة. تقول فاطمة، وهي من أصل مغربي استقرت لعدة سنوات في ساند، وهي بلدة تقع على بعد حوالي ثلاثين كيلومترا من أوسلو: “ليس الجو حارا للغاية، لذلك لا نشعر بالعطش”.

وتابعت في حديث لها “في الأيام الثلاثة الأولى صعبة، لكننا في النهاية نتمكن من التأقلم بعون الله!”.

بالنسبة لرانيا، التي انتقلت مؤخرا إلى النرويج، الوضع مختلف. حيث تقول طالبة الاقتصاد الشابة التي يعمل أيضا بدوام جزئي: “إن ساعات الصيام الطويلة ستكون تحديا من نواح عديدة”.

وأضافت أنها تشعر “بحافز دائم لإقامة شعيرة للصيام، لأن هذا الشهر المقدس يأتي مرة واحدة فقط في السنة وهي فرصة للتقرب من الله “.

ومن نافلة القول، أن مسلمي النرويج، الذين جلبوا معهم العادات الموروثة من مجتمعاتهم الأصلية، ينتهزون هذه المناسبة لتعزيز الروابط بين أفراد هذا المجتمع ولتعزيز الأجواء الروحية والاحتفاء بها خلال فترة الصيام.

وطيلة هذا الشهر الكريم، تنتشر الأعمال الخيرية وتنظم المساجد “موائد الرحمان” الشهيرة من أجل ترسيخ الانتماء الديني لدى المسلمين وخاصة الجيل الثاني.

أمير المؤمنين يترأس الدرس الأول من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية

le Roi première religieuse Ramadan 38380

الرباط – ترأس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، اليوم الجمعة بالقصر الملكي بالرباط، الدرس الأول من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية.

وألقى درس اليوم، بين يدي أمير المؤمنين، السيد أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، متناولا بالدرس والتحليل موضوع “استثمار قيم الدين في نموذج التنمية”، انطلاقا من قول الله تعالى في سورة آل عمران “كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله”.

إستوديو بلاقيود