المجلس العلمي الأعلى يعقد دورته الـ26 يومي 6 و 7 يوليوز الجاري بمراكش



الرباط – بإذن من أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، رئيس المجلس العلمي الأعلى، يعقد المجلس يومي 6و 7 يوليوز الجاري بمراكش دورته العادية السادسة والعشرين

يعقد رئيس المجلس العلمي الأعلى بإذن من الملك محمد السادس الدورة 26 العادية للمجلس يومي 6 و7 من شهر يوليوز الجاري بمدينة مراكش.

وذكر بلاغ للمجلس العلمي الأعلى أن لجن المجلس ستعكف خلال هذه الدورة، التي تنعقد تنفيذا لمقتضيات الظهير الشريف رقم 1.03.300 الصادر في ثاني ربيع الأول 1425 (22 أبريل 2004) بإعادة تنظيم المجالس العلمية كما وقع تغييره وتتميمه، ولا سيما الفقرة الأولى من المادة الرابعة منه، على دراسة القضايا المدرجة بجدول الأعمال والمتعلقة بحصيلة نشاط المجلس العلمي الأعلى والمجالس العلمية المحلية، وتوصيات اللجن المتخصصة التابعة للمجلس واقتراحاتها.

كما يتضمن جدول أعمال هذه الدورة، التي تنعقد أيضا تطبيقا لمواد الظهير الشريف رقم 1.04.231 الصادر في 7 محرم 1426 (16 فبراير 2005) بالمصادقة على النظام الداخلي للمجلس العلمي الأعلى، ولا سيما المادتان الخامسة والسادسة منه، دراسة التدابير العملية للارتقاء بعمل المرأة العالمة والمرشدة الدينية، وأمانات العلماء ووظيفتها في ترسيخ ثوابت الأمة وتحقيق الأمن الاجتماعي، والمؤسسة العلمية جسر لتوطيد العلاقات الدينية وتعزيز القيم الإنسانية مغربيا وإفريقيا.

إلى وزير الأوقاف.. مندوبية الجديدة: الصندوق الأسود، هل سيتم تطبيق مبدأ إقتران المسؤولية بالمحاسبة أم أنه مجرد شعار؟؟



إبراهيم عقبة 

قبل أيام قليلة وجه جلالة الملك تعليماته لوزير الداخلية باختيار الكفاءات في تعيين رجال السلطة واقتران المسؤولية بالمحاسبة ... وهو ما نشرناه عبر جريدتنا..

والخميس 21/06/2018 تكلم رئيس الحكومة وأكد بحضور أعضاء الحكومة أنه : " دعا إلى تعميم مبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس المتعلقة بضرورة التزام معايير الاستحقاق والكفاءة في تعيينات رجال السلطة وترقياتهم وأيضا الالتزام بمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة لتشمل جميع الإدارات، وإلى تفعيل الإجراءات والقوانين والمراسيم القائمة في هذا المجال ... وأضاف.. "...وترتيب الجزاءات والنتائج الضرورية، سواء إجراءات إدارية تأديبية أو إحالة على النيابة العامة في حالة وجود عناصر لتجاوزات أو اختلالات جنائية"

وقد نبهنا في مقالات سابقة إلى عدد من التجاوزات على مدى سنوات وقعت بمندوبية الشؤون الإسلامية بالجديدة على مدى قرابة 10 سنوات ، ولم يكن ذلك من باب المبالغة أو الكتابة من أجل الكتابة وإنما لأن الأمر وصل حدا لايطاق وأصبح ما يقع بهذه المندوبية شيء عابر للقارات...

ناس تشحت تبني مساجد فيقوم الثنائي بالسطو عليها عنوة وفرض إمام ومؤذن ينزلان فجأة من السماء.. ويكونإعدام معنوي لها 

إذن، وزارة الأوقاف أرسلت لجان عديدة إلى مندوبية الشؤون الإسلامية بالجديدة ولازال البعض منهم هناك بالمندوبية... واتخذت الوزارة بعض القرارات التي لازالت ضعيفة وهي إحالة المندوب على التقاعد وتوقيف بعض العاملين ببرنامج محاربة الأمية .. دون إحالة الملفات على القضاء 

لكن الموظف المعني والذي تم توقيفه صبحة الناظر السابق في 2009 وكانت أخبار تروج على إحالة ملفهم إلى القضاء ونشر في الصحافة الوطنية أنذاك.. ولكن بقدرة قادر الموظف رجع إلى عمله يمارس فعله المعتاد ؟؟ حتى تفجرت مؤخرا عدة ملفات..

الرأي العام ينتظر من وزير الأوقاف التطبيق الصارم لمبدأ اقتران المسؤولية بالمحاسبة وإحالة الملفات على القضاء

هناك ملفات خطيرة جدا.. منها كيف كان المندوب والموظف يتعاملان مع برنامج تسجيل القيمين الدينين في الأوقاف ليكون لهم راتب ورمز بالوزارة.. وعندما كانت الوزارة ترسل لهم مستحقاتهم بأثر رجعي ماذا كان يقع لهم من قبل الثنائي؟ الوزارة قادرة على معرفة ذلك لأن لديها السلطة... يجب فتح تحقيق وتنوير الرأي العام بذلك والإستماع إلى القيمين بخصوص هذا الملف..

ملف التعيين بالمساجد ابإقليم الجديدة، المندوبية الوحيدة ربما على المستوى الوطني التي تقوم بتنقيل إمام من مسجد صغير بالبادية إلى المساجد الجديدة التي بها السكن داخل المدينة، وكنموذج : تنقيل إمام من أولاد افرج دوار أولاد حجاج إلى مسجد كبير بمدينة البئر الجديد ،و تنقبل إمام من دوار أولاد الغضبان إلى مسجد عثمان بن عفان .. واللائحة طويلة في حين أن الكفاءات من أصحاب الأصوات الجميلة والشهواهد والتزكيات فلاحظ لهم مطلقا، وجلهم يصلي بالناس في المرآب، بدل استقطابهم؟؟ والطلبات التي كانت تقدم من أصحاب التزكيات إلى المندوبية للتوظيف تبقى حبيسة الرفوف ويعشش فوقها العنكبوت..

مسجد دوار الطواجنة، الإمام غير حاصل على التزكية، بل رسب في الحصول عليها، والملف موجود بالمجلس العلمي ولأنه يحمل نفس إسم الموظف الآمر الناهي فقد أعطوه المسجد عنوة ورغم احتجاج السكان وتدخل السلطات  وخرق دليل الإمام فقد رفضا الموظف والمندوب كل المحاولات، ولم يتم تغييره إلا بعد شق الأنفس.. وتدخل عدة جهات بعد محاولة تنظيم وقفة احتجاجية أمام المندوبية بالجديدة وقد كان ذلك في شتنبر وتم تغييره في شهر أكتوبر 
 2017 مستغلين النفوذ

تعيين 8 خطباء لدى المكتب الشريف للفوسفات.. الجميع يعرف طريقة تعيينهم وفي جنح الظلام، والغريب أنه حتى المجلس العلمي ليس له علم بهذا الملف.. لكن تم حرمان الكفاءات.. ماهي المعايير ؟ لا أحد يدري..

ملف محاربة الأمية تم توقيف الحلقة الأضعف، في حين هناك موظف تم تنقيله إلى جهة البيضاء صال وجال وكان يتعنى بأن لديه حماية قوية في الوزارة.. وجولة بسيطة عند عدد من العاملين في برنامج محاربة الأمية سيسمعون ما يندى له الجبين.. ورغم ذلك لازال لم يطله التحقيق..

أما المشرف الرئيسي بالمندوبية.. فرغم الفضائح التي وقفت عليها اللجان في برنامج محاربة الأمية ورغم أنه أسس سرا جمعية هو رئيسها لإدارة المدرسة المختارية بأزمور في خرق سافر للقانون، ورغم انعدام المستفيدين .. فلازال الرأي العام باقليم الجديدة مشدوها كيف للوزارة لازالت لم تتخذ أي خطوة اسعجالية ضده وهو الذي سبق للوزارة أن أوقفته مرتين، ورغم أنه في السلالم الأدنى إلا أن ما لديه من أملاك ودراسة الأبناء خارج المغرب وفي مؤسسات بالمغرب باهضة الثمن،  يجب فتح تحقيق جدي في المسألة  وتطبيق مبدأ من أين لك هذا ؟؟

هذا الموظف كان كل شيء يمر عبر يديه... وكان دائما هو يخلف المندوب رغم وجود كفاءات..

استفاد من سكن تابع للنظارة يسكن فيه بأزمور ويرفض تأدية واجبات الكراء رغم أن النظارة أرسلت له إنذارا فلازل يرفض دفع المستحقات للنظارة رغم سعر الكراء الزهيد.. وهل يحق له إبرام أي عقد مع النظارة وهو كان موظفا تابعا لها سابقا؟

عدد من الأشخاص يجمعون أكثر من مسؤولية بالمساجد وخارجها منهم أصهارهم .. في حين أن الكفاءات تضيع وتحرم من الفرص...

هناك مؤطرات لم يكتملن السنة و رشحهم الثنائي هذه السنة 1439/2018 لتأطير الحجاج في حين أن هناك العشرات من المؤطرات يشتغلن لسنوات عديدة لم يقم بترشيحهم ، فما هي المعايير التي اعتمدها؟ بدل من استغلال النفوذ .. وهو ما خلق تذمرا قويا للمؤطرا ت

التعامل مع حفظة كتاب الله  والعلماءعندما يأتون إلى المندوبية.. تعامل لايمكن وصفه و مطالب للوزراة أن ترجع إلى كاميرا المراقبة بالمندوبية ـ إن لم يم إتلافها ـ وستقف على ما يعجز عنه اللسان.. ماذكر يعتبر النزر القيل جدا مما هوحاصل فلاينبغي أن يمر دون محاسبة ووضع حد للعبث، جولة بسيط للمفتشين عند القيمين الدينيين بإقليم الجديدة، سيقفون عن حقيقة الصندوق الأسود لهذا الثنائي

ولانس لجان المديريات او المندوبيات الجهوية وغيرها التي كانت تتوافد و لسنوات خلت إلى هذه المندوبية لفحصها و ظلوا يتسترون عليها؟ يجب أن تطالهم المسائلة لأنهم شركاء

المجتمع المدنى ومعه قوى سياسة وحقوقية ينتظرون من الوزارة تفعيل مبدأ اقتران المسؤولية بالمحاسبة.. إسوة بباقي القطاعات، لأن القاعدة تقول من أمن العقوبة أساء الأدب، فهل ستفعل الوزارة القانون أم ستطبق مقولة عفا الله عما سلف؟
الآن يوجد مفتشين مركزيين بمندوبية الشؤون الإسلامية من يوم الإثنين إلى يومنا الحالي، وحسب مصادرنا فإنهم لايخافون في الله لومة لائم، ولهم تعليمات صارمة ويقومون بعملهم بكل أمانة وسوف يُعرون وبدو شك عن فضائح، وسيكون لهم الفضل إن عروا جميع الملفات... وحسب نفس المصادر فإن الأمر في جميع المندوبيات لايتعدى اليومان، لكن هؤلاء المفتشين الحاليين صارمين ويريدون تبرأة ذمتهم ..


وكما وصلنا من العديد من المهتمين أن الوزارة مطالبة بتنقية المندوبية من كل الشوائب حتى ترجع إليها هيبتها

ولنا عودة في الموضوع

غدا الجمعة أول أيام عيد الفطر المبارك في المغرب (وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية)



الرباط – أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، مساء اليوم الخميس، أن فاتح شهر شوال الذي هو يوم عيد الفطر المبارك هو يوم غد الجمعة.

وفي ما يلي نص بلاغ الوزارة :

“تنهي وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى علم المواطنين أنها راقبت هلال شهر شوال لعام 1439 هـ، بعد مغرب يوم الخميس 29 رمضان المعظم 1439 هـ موافق 14 يونيو 2018 م، فثبتت لديها رؤية الهلال ثبوتا شرعيا.

وعليه فإن فاتح شهر شوال، الذي هو يوم عيد الفطر ، هو يوم غد الجمعة 15 يونيو 2018م.

أهل الله هذا الشهر المبارك وعيد الفطر السعيد على مولانا أمير المؤمنين وحامي حمى الوطن والدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، باليمن والخير والبركات، وعلى ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وسائر أفراد أسرته الملكية الشريفة، وأعاده على الشعب المغربي، والأمة الإسلامية قاطبة بالرقي والازدهار والأمن والهناء

اقليم افران.. تتويج الفائزين في المسابقات القرآنية خلال شهر رمضان المبارك



محمد الخولاني

نظم المجلس العلمي لإقليم افران بتعاون مع عمالة افران ومندوبية الاوقاف والشؤون الاسلامية مسابقات في حفظ وتجويد القرآن الكريم خلال شهر رمضان المبارك بكامل الإقليم

وبعد الاقصائيات أفرزت النتائج عن فوز 3 مرشحات ومرشح واحد 3 منهم من مدينة أزرو والرابعة من جماعة ابن صميم

وقد أقيم بالمناسبة أمسية قرآنية بمسجد زاوية ابن صميم تم خلالها تكريم الفائزين وتسليمهم جوائز اشرف على توزيعها عامل الاقليم رفقة رئيس المجلس العلمي ومندوب وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية وثلة من ممثلي المنابر الاعلامية ومنتخبين وشخصيات عسكرية ومدنية ورجال السلطة

ويذكر أن الطفل الفائز إبراهيم الراجي احتل الرتبة الاولى بالنسبة للذكور بفضل التجويد وحفظ 3 أحزاب بينما القارئة الصغيرة تمكنت من حفظ 10 أحزاب وإتقانها التجويد وفي صنف النساء فازت القارئة زهور العمراوي بالرتبة الأولى من خلال حفظ 15 حزب مع التجويد متبوعة بالقارئة مونية السالمي بحفظ 10 أحزاب، وتهدف هذه المسابقات إلى تشجيع الناشئة على حفظ القران الكريم وحث الأباء على توجيه أبنائهم إلى التشبث بتعاليم الاسلام والتربية الصالحة


مدرسة عمر بن الخطاب بالشمال.. واحة للقرآن في حضن جبل



الأناضول: طلاب من كلا الجنسين لم تثنهم وعورة الجبال ولا برودة طقس المنطقة الواقعة قرب مدينة "شفشاون" شمالي المغرب، من الالتحاق بالمدرسة طمعا في حفظ كتاب الله وإكمال مسيرتهم الدراسية.

ورغم المسالك الصعبة، يأتي الطلاب من كل صوب لمدرسة عمر بن الخطاب للتعليم العتيق (التعليم الديني التقليدي)، التي تحتضنها قرية جبلية وعرة تدعى "باب برد"، تقع على منحدرات جبال إقليم شفشاون حيث تجذب مئات الطلاب الذين تركوا منازلهم والتحقوا بها طلبا للعلم.

فتحت المدرسة التابعة لوزارة الأوقاف المغربية أبوابها عام 2001 أمام الطلبة من مختلف الجنسيات، من أجل حفظ القرآن الكريم ومتابعة الدراسة الأكاديمية فيها، ومنذ ذلك الحين تخرج فيها مئات الطلبة الحافظين لكتاب الله، والحاصلين على تكوين شرعي وعلمي يؤهلهم للالتحاق بمختلف جامعات وكليات البلاد.

الأمين بنعليلو اللنجري، المدير العام للمدرسة يقول في حديث للأناضول: "بدأت هذه المدرسة العمل بنظام التعليم العتيق سنة 2001، وبالرغم من وجودها في منطقة نائية جدا، إلا أن ذلك لم يمنع المئات من الطلبة والطالبات من الالتحاق بصفوف المدرسة من أجل متابعة دراستهم وحفظ كتاب الله".

وتعتبر مدرسة عمر بن الخطاب واحدة من بين 287 مدرسة (دينية) رسمية تتوزع على امتداد تراب المملكة المغربية، تدرس بالتوازي مع تحفيظ القرآن الكريم مختلف التخصصات الأكاديمية المدرسة، ويدرس فيها ما يزيد على 32 ألف طالب من الذكور والإناث.

 قرآن بالألواح

بحيوية ونشاط منقطعي النظير، ينكب قسم من تلاميذ المدرسة صباح كل يوم على ألواحهم الخشبية مرتلين آيات الله بصوت جماعي يُخيّل للسامع أنه طنين نحل، فيما يشرع القسم الآخر في دراسة مختلف المواد التعليمية التي تدرسها المدرسة.

يبدأ تلاميذ "عمر بن الخطاب" مشوارهم في ترتيل الآيات القرآنية المكتوبة على الألواح الخشبية وحفظها، واستظهار ما تم حفظه على شيخهم، قبل أن يملي هذا الأخير عليهم وِرْدًا آخر ليعاودوا الكرة مجددا.

وقال محمد علال معلم بالمدرسة "في الصباح الباكر يبدأ التلاميذ حفظ الآيات القرآنية، بعد ذلك يقومون بعرض ما حفظوا على المحفظ (المعلم)، ثم تتم عملية محو الألواح الخشبية، لتبدأ بعدها مرحلة تلقين الآيات وكتابتها في الألواح لتبدأ عملية الحفظ من جديد".

وعن مدة الدراسة بالمدرسة، أوضح علال للأناضول أن "هناك من التلاميذ من يرغب في المكوث عامين أو ثلاثة أو أربعة في حفظ القرآن، وبناء على ذلك نقوم بوضع برنامج تحفيظ خاص بكل طالب، حيث يتناسب هذا البرنامج مع قدرات الطالب ورغبته ووقته".

 حفظة وحافظات

ظلت المدرسة مقتصرة على تعليم الذكور فقط حتى عام 2014، وقتها أتاحت لأول مرة الفرصة أمام الإناث من أجل حفظ القرآن والدراسة فيها.

ويوضح مدير المدرسة الأمين اللنجري أنه "انطلاقا من الحاجة الماسة إلى تخريج العالمات، فتحت المدرسة سنة 2014 جناحا خاصا بالإناث من أجل تعلم القرآن الكريم ومتابعة الدراسة، وقد أكمل الفوج الأول من هؤلاء الفتيات حفظ كتاب الله كاملا".

كورود مرتبة في إكليل، تنتظم طالبات المدرسة بجلابيبهن الحمراء الموحدة حول محفظهن، يرددن الآيات القرآنية تارة ويستظهرن ما حفظن تارة أخرى.

أسماء خرشيش (15 عاما)، واحدة من تلميذات هذه المدرسة تقول للأناضول "أتممت حفظ القرآن الكريم خلال ثلاث سنوات، وأنا الآن مستمرة في تثبيت هذا الحفظ، وفي نفس الوقت أتابع الدراسة في المستوى الثالث الإعدادي".

 تعليم شرعي وأكاديمي

توفر مدرسة عمر بن الخطاب إضافة إلى التعليم الديني إمكانية الدراسة في جميع المستويات الدراسية، ابتداء من المرحلة الابتدائية إلى غاية الثانوية العامة.

وفي هذا الخصوص، يقول أمين اللنجري مدير المدرسة "تدرس هذه المدرسة كل المستويات من الابتدائي حتى الثانوي، وتؤهل شهادة الثانوية العامة الصادرة عنها لإكمال الدراسة الجامعية في الجامعات المختلفة، كما تخول هذه الشهادة لحاملها ولوج معاهد الشرطة ومناصب العدل وغيرها".

عبد الواحد يخلف، أحد تلاميذ المدرسة والذي التحق بصفوفها منذ عامين، يقول للأناضول "التحقت بالمدرسة رغبة في تعلم العلوم الشرعية، إلا أنني أتابع في نفس الوقت دراسة العديد من المواد الأخرى كالرياضيات والفلسفة واللغات وغيرها".

وحول تجهيزات المدرسة لاستقبال الطلاب، وظروف إقامتهم في تلك البقعة النائية، يضيف يخلف "بالرغم من برودة الطقس ووعورة المكان، إلا أن تجهيزات المدرسة سواء على مستوى المبيت أو الدراسة خففت من قساوة الظروف، إضافة الى أن وجود طاقم معلمين متميز، شجعني على الاستمرار وإكمال مسيرتي في هذه المدرسة".

أمير المؤمنين يأذن بفتح 30 مسجدا في وجه المصلين



الدار البيضاء – أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق اليوم الجمعة، بمسجد الإخلاص بعمالة مقاطعات ابن مسيك بالدار البيضاء، أن أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، تفضل، بمناسبة شهر رمضان المبارك، فأذن بأن يفتح 30 مسجدا تم بناؤها أو أعيد بناؤها، أو تم ترميمها من طرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

وقال السيد التوفيق في كلمة ألقاها بين يدي جلالة الملك، بعد أداء صلاة الجمعة، أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية رصدت غلافا ماليا يناهز 200 مليون درهم، لبناء 11 مسجدا جديدا، وإعادة بناء 17 آخرا، وترميم مسجدين أثريين، بقدرة استقبال إجمالية تقدر 20 ألفا من المصلين.

وفي هذا الإطار، أبرز الوزير أنه تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية في مجال تدبير المساجد، تم وضع خطة مبنية على مقاربة تشاركية، للتعامل مع وقائع عديدة.

ومن بين هذه الوقائع، يتابع السيد التوفيق، توفر المملكة على 51 ألف مسجد، منها 70 بالمائة بالمجال القروي، وضرورة المحافظة على ما يقارب 900 مسجد أثري، وضرورة مواجهة الطلب السنوي الناتج عن النمو الديموغرافي والذي يقدر بـ240 مسجدا جديدا.

كما أبرز الوزير في هذا الصدد أن مراقبة بنايات هذه المساجد حسب الضوابط التقنية والقانونية، تسفر سنويا عن إغلاق حوالي 140 مسجدا قصد إعادة بنائها.

وأضاف أن الخطة تشمل مجموعة من الإجراءات الموجهة لمواكبة سياسة اللاتمركز، وضمان الحياد التام للمساجد، ودعم رسالتها الدينية والعلمية والثقافية والاجتماعية، وتعبئة الموارد المالية والبشرية الضرورية، وإدماج التكنلوجيا الحديثة، والاستجابة لقضايا الاستدامة.

كما أشار الوزير إلى أن هذه الخطة تعتمد على ثلاث دعامات، تهم توسعة خريطة المساجد، وتحسين جودتها، والمحافظة على التراث، مشيرا إلى أنه تمت برمجة 83 إجراء تنمويا في إطار هذه الخطة الرائدة.

وذكر السيد التوفيق، في هذا السياق، أن هذه الإجراءات تهم على الخصوص، إحكام الخريطة الوطنية للمساجد، ومراجعة الدليل المرجعي للخصوصيات المعمارية وشروط التوزيع والبناء، وتعبئة المحسنين وتجويد الشراكة معهم، وتطوير خطة النجاعة الطاقية والمنظومة المعلوماتية المتعلقة بالتدبير، ومراجعة الإطار التشريعي المتعلق بالعمل التطوعي في بناء وتسيير المساجد.

ولم يفت الوزير التذكير بهذه المناسبة، بعدد القيمين الدينيين في المساجد بمختلف أصنافهم، والذي يبلغ 72 ألفا، مشيدا بالتفاني والإخلاص الذي يظهرونه في أداء مهامهم

إستوديو بلاقيود