في حوار مع الممثل ”معتصم واسو ” : جميع تجاربي المسرحية كان لها دور هام في بناء مساري الفني



أجرى الحوار : سفيان المعروفي

"واسو معتصم " خريج محترف الفنون الدرامية بالرباط  ، من مواليد الخميسات سنة 1992 رئيس جمعية" خميسآرت " لمسرح الشارع وفنون العرض ، عضو بجمعية رويشة  للثقافة والفنون من أهم أعماله المسرحية " قيس وليلى"،"إيزولي "،" أنمساوال "،" الحارس "،"روسيكلاج " و "ثلاث ليالي مع مادوكس" ، شارك في أعمال تلفزية من أهمها فيلم "الضحية" للمخرج مصطفى أشاور ، و مسلسل " الوجه الآخر " للمخرج ياسين فنان ، و يعتبر فلم كمبوديا أول تجربة سينمائية يخوضها الفنان الواعد مع المخرج طه بن سليمان . 

في البداية نرحب بالفنان واسو معتصم في موقع "بلا قيود " 

 ونبدأ  معك هذا الحوار بسؤال ربما يكون  كلاسيكي شيء ما إلا أنه يبقى سؤالاً مهماً على أية حال . 

س: متى بدأت الاهتمام بمجال التمثيل ، وكيف كانت البداية؟ 

ج:   أولا أود أن أشكر الموقع المتميز موقع" بلاقيود"، وأود أيضا أن  أشكرك على إتاحة فرصة كهذه لفتح نقاش وحوار فني ثقافي متميز و هادف . 

وبما أنك إخترت أن تسألني سؤالا كلاسيكيا ،فأنا أفضل  أن أجيبك جوابا غير كلاسيكي . 

يمكنني القول بأن البداية (يبتسم ويقول : رغم أني أعتبر أن مساري  الفني كله بداية ) 

كانت  في حقيقة الأمر مع بدايتي الأولى في  مشاهدة ومتابعة الأفلام على الشاشة الصغيرة ، وكذا متابعة المسرحيات في قاعات دور الشباب ، لينمو بداخلي  شيئا فشيئا هذا العشق والحب لهذا الفن النبيل ، و مع الوقت علمت مصادفة بوجود فرقة مدرسية تتخصص في مجال المسرح وأنا في سلك الإعدادي ، كانت وقتها  رغبتي مشتعلة في أن أتقاسم عشقي للمسرح مع هذه الفرقة ، إلا أن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن ، فقد كان استيفاء العدد المطلوب كفيلا باستبعادي من أن أنتمي للفرقة المدرسية  ، لكن لم يزدن هذا الاستبعاد إلا عزيمة وإصرار في أن أشق مساري وأن أبحث لي عن موطيء فني أختبر من خلاله قدراتي ومواهبي في عالم التمثيل ، لألتحق فيما بعد بنادي مسرحي بدار الشباب 20 غشت  والذي كانت معه بداياتي الأولى لاقتحام المجال الفني .. 

س:  من بين أعمالك المسرحية ، ما هو  أهم عمل مسرحي شاركت فيه ؟ 

ج :  في الحقيقة أنا أعتبر جميع تجاربي المسرحية مهمة جدا  في بناء مساري الفني ، وتقوية شخصيتي الفنية أيضا ، لأن جل أنماط و أشكال الأعمال المسرحية ساهمت في تنويع الأدوار والشخصيات التي أديتها على الركح ، فلكل عمل مسرحي طعم خاص به ، ورؤية خاصة بالنسبة لمخرجها ومؤلفها . 

س : يعتبر فيلم  "كمبوديا" التجربة  السينمائية الثانية للمخرج طه بن سليمان ،والتجربة الأولى لك في مجال السينما ، كيف كانت هذه التجربة ؟ 

ج:  أود أن أغتنم الفرصة لأشكر المخرج الشاب طه بن سليمان الخميساتي الأصل والمقيم في الديار الاسكتلندية ، على منحي  أول فرصة من أجل خوض غمار عالم السينما والوقوف أمام الكاميرا بجانب نجوم كبار أمثال ، رفيق بوبكر ، وصلاح بن صالح وسعيد ظريف ، وحسن باديدا ، وعبد الصمد الغرفي ، وسناء باحاج ، ونجوم الزوهرة ، وأخرون .. 

تجربة فيلم " كمبوديا" هي تجربة متميزة وإحترافية بكل المقاييس ، جعلتني أحتك بطاقم مهني إحترافي بكل ما تحمل الإحترافية من معنى ، هي تجربة إستطعت من خلالها أن أبرهن لنفسي قبل الآخر على أني قادر على مواجهة أي تحدي فني كيفما كان ، ويعود الفضل طبعا للمخرج الذي وضع كل الثقة في ممثل شاب وواعد مثلي . 

س:  كانت مسرحية "ثلاث ليالي مع مادوكس" المدعمة من طرف وزارة الثقافة والاتصال-قطاع الثقافة ،  للمؤلف " لميتي فيزنييك " ، آخر مسرحية لهذا الموسم اشتغلت فيها وجسدت فيها دور صاحب الحانة رفقة المخرج  "أحمد حمود " . 

كيف كان الإشتغال مع هذا المخرج الشاب ؟  وكيف وجدت نفسك في هذا الدور الجديد ؟ 

ج. :    أحمد حمود مخرج  وممثل موهوب وباحث  مسرحي راكم تجارب عديدة في مجال المسرح والسينما ،كنت سعيدا جدا لاشتغالي  معه في هذا العمل المسرحي الجديد ، وسعيدا أيضا لإشتغالي رفقة ممثلين محترفين و خريجي المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي ،أمثال الممثلة رجاء خرمازو الممثل محمد بودان ، وعزيز عبدوني و عبد الله أملال خريجي محترف الفنون الدرامية  بالرباط. 

للمخرج أحمد حمود طقوس خاصة به  يقوم بها قبل أي تدريب مسرحي ، حيث يركز على التنسيق والتركيز وجسد الممثل ، لأن هذه المكونات ضرورية للمثل المسرحي و تعطي طاقة إيجابية  في تشخيص الحالة وقت التداريب وأثناء العروض المسرحية . 

واعتبر هذا الدور ، دور مركب ومختلف بالنسبة لباقي الأدوار التي جسدتها ،لأنه يحمل في طياته مجموعة من الحالات والانفعالات التي يفرزها الاحتكاك بباقي الشخصيات  المسرحية الأخرى ، رغم ذلك يبقى هذا الدور قابل للتجديد والتطوير بعد أن اتضحت ملامحه الأولى في العرض الأول . 

س:كلمة أخيرة لجمهورك والجمهور  المسرحي بصفة عامة ؟ 

ج : شكرا لكل من ساندني في مسيرتي الفنية المتواضعة ، وشكرا لكل من أتاح لي الفرصة الاشتغال معه ، وشكرا أيضا لجمهور أب الفنون الذي هو السند الأول والأخير والذي أتمنى أن أكون عند حسن ظنه . 


حوار .. الفنان هشام بجيت : هناك عراقيل مشتركة بين جميع الفنانين، غياب الدعم، و التغطية الإعلامية و القرصنة التي أنهكت الجميع



أجرى الحوار : سفيان المعروفي

ولد هشام بجيت في مدينة الخميسات، نشأ وترعرع فيها، بدأ حياته الفنية في تسعينيات القرن الماضي، عندما كان الفعل الثقافي في المدينة يعرف ازدهارا منقطع النظير، كان إذ ذاك ما يزال طفلا، يعتلي الخشبة في المدارس وأنشطة الجمعيات الثقافية والاجتماعية،

نمت موهبته الفنية في ظل هذه الأوضاع الثقافية حتى صار عازفا محترفا على آلة "الأورغ"، هكذا ستبدأ أولى خطواته الفنية بتأسيس فرقة موسيقية "راي جينيور" التي تخصصت في أغاني الراي، بين الفترة الممتدة ما بين 1999-2001، شق هشام بجيت طريقه الفني بإحيائه لسهرات فنية داخل الإقليم وخارجه، السهرات التي عرفت إقبالا جماهيريا كبيرا، ونجاحا جعله يرتقي السلّم الفني، توج تألقه بمشاركته في برنامج "نجوم ونجوم" الذي بث على القناة الثانية سنة 2002

استطاع هشام بجيت الانتصار على العقبات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية التي اعترضت طريقه، حاول تطوير تجربته بتأسيسه مجموعة موسيقية جديدة، ضمت ألمع العازفين على آلات مختلفة من مدينة الخميسات، أطلق عليها "أركسترا هشام بجيت"، انخرط الفنان في إحياء الأغاني الشعبية القديمة والحديثة بأسلوب مختلف ومغاير لما كان سائدا، فضلا عن أغاني الهيت والأغاني الأمازيغية، هكذا صعد نجم الفنان بعد نجاح أغنيته "يمانو حنانو" التي انتشرت انتشارا واسعا في ربوع المغرب، وقد جعله ايعتلي عرش الأغنية الشعبية

شارك في مهرجان الشواطئ الذي تقيمه اتصالات المغرب ليوسع قاعدته الجماهيرية أكثر. 

لا تخلو حياة هشام بجيت من الحس الإنساني، فهو دائم الحضور في الحفلات الجمعوية ذات الطابع الإنساني، حفلات في دور الأيتام ودور الطالب والطالبة، وقد قاده هذا الحس الإنساني للمشاركة في المهرجان الوطني للمعاق سنة 2004 بحضور جلالة الملك. 

مشاركاته لم تقتصر على إحياء السهرات الفنية، بل كانت له إسهامات تلفزية في القناة الثامنة الأمازيغية، هكذا تحول إلى سفير لمدينة الخميسات، يمثلها أينما حل وارتحل، خصوصا بعد تراجع الفعل الثقافي في المدينة، ويأتي هذا الحوار ، لتسليط الضوء على حياته الفنية والثقافية: 

س: كيف ولج هشام بجيت مجال الموسيقى والفن؟ 

ج: هو في حقيقة الأمر، إحساس مبهم يجذبك نحو الموسيقى، هذه الرغبة الجارفة، لم أكن لأتبين مصدرها، إن الأمر شبيه بالغطاس الذي يبحث عن اللآلئ، كلما أراد أن يطفو تملكته الرغبة للظفر بمراده، وليس توجهي للموسيقى إعجابا فقط، بل هي موهبة اكتشفتها مع مرور الزمن، نمت شيئا فشيئا بتشجيع الأصدقاء والعائلة، وهكذا بدأت أشارك في الحفلات والأعراس والمناسبات الوطنية، ومع مرور الأيام وجدت نفسي أتنفس فنا.. إذا جاز التعبير (يضحك) 

س: بعد نضج الاسم الفني لبجيت، ونجاح أغنيتك "يمانو حنانو" هل تلقيت دعوات من شركات الإنتاج؟ 

ج:  نعم، تلقيت دعوات من شركات الإنتاج من قبيل "فاس ماتيك" و"فوركا ميوزيك"، غير أنها تجربة مختلفة تماما، إذ لم نكن نسجل الأغاني داخل الأستوديو، بل كانت تسجل في السهرات الفنية أو ما يسمى باللايف. 

س: ما هي العراقيل التي يواجهها هشام بجيت في مجال الغناء؟ 

ج: هي في الحقيقة عراقيل مشتركة بين جميع الفنانين، غياب الدعم، غياب التغطية الإعلامية، إقصاؤنا من طرف القائمين على المهرجانات المحلية والوطنية، ناهيك عن القرصنة التي أنهكت الجميع، وهو ربما من أسباب تراجع الفن في المغرب في السنوات القليلة الماضية، انعدام الثقة بين الفنان وشركات الإنتاج، نهجنا لنمط غنائي لا تستطيع الإذاعات الوطنية إدراجه في موادها، لأنها أغان تتخللها إهداءات لأشخاص... إنها كثيرة يا عزيزي إن لم توقفن فلن أتوقف (يضحك) 

س: حدثنا عن طموحات هشام بجيت؟ 

ج: نستعد لنقدم لجمهورنا أغنية عن مدينة الخميسات بعنوان "ملحمة زمور"، وذلك بمشاركة العديد من الفنانين في المدينة، نحاول أن نعرّف بالمنطقة وثقافتها وإمكاناتها السياحية... كما نطمح أن نستفيد من المهرجانات الكبرى وترسيخ الاسم الفني على الصعيد الوطني والدولي، واكتساب قاعدة جماهيرية كبيرة...

س: كلمة لجمهور هشام بجيت؟ 

ج: أحب جمهوري قاطبة، إنهم دعمي الوحيد، وأعده أن أكون عند حسن ظنه، كما أعده بأعمال ستصدر قريبا... 

تقرير وحوار .. نساء رائدات بين إكراهات الحياة الخاصة والعامة



إعداد : محمد لعبيدي.

المغرب قطع أشواطا متقدمة في مسار إدماج المرأة داخل النسق العام، وبوأها مراتب متقدمة، تفوقت في أحيان كثيرة على غريمها التقليدي الرجل، لكن وبالرغم من ذلك، لازالت المرأة داخل مجتمعنا رهينة، أساليب وأنماط، تعتمل داخل البنية السوسيوثقافية لمجتمعنا، الذي لازال يحافظ على بعض الإرهاصا..

وبحسب تقارير صادر عن المندوبية السامية للتخطيط فان واحدة من كل ستة أسر تـرأسها امرأة، موضحة أنه من بين 7.313.806 أسرة محصاة خلال الإحصاء العام للسكان والسكنى لسنة 2014، نجد 1.186.901 أسرة ترأسها نساء، وهو ما يمثل 16،2 في المائة، كما جاء في ذات التقرير الصادر العام الماضي بأن معدل ولوج ربات الأسر إلى سوق العمل ،لا يتعدى 30 في المائة، مقابل 81 في المائة بين الرجال أرباب الأسر.

أمام هذه الإحصائيات الصادمة عن وضعية المرأة داخل مجتمعنا المغربي، فإن نجاحات النساء الرائدات على نذرتها، تجسد نبراسا حقيقيا، يضيء عتمات واقع النساء بالمغرب.

ارتأت جريدة بلاقيود تكسير هذه القيود التي يكبل بها البعض المرأة داخل مجتمعنا، عبر تقديم تجارب ناجحة لنساء رائدات ومكافحات، أمهات ودودات، لم تمنعهنّ مراكزهن القيادية، من التخلي عن الأدوار التقليدية للمرأة.


نوزهة بوشارب خبيرة البيئة، القوة الناعمة.

خبرت نوزهة بوشارب جغرافية الوطن، وسبرت أغوار تضاريسه الصعبة، ما مكنها من استخلاص فسيفساء من التجارب والتراكمات، مهندسة ، حاصلة على الدكتورة في البيئة والتنمية المجالية من المدرسة المحمدية للمهندسين، مديرة عامة لمجموعة من الشركات المتخصصة في الاستشارات والهندسة، خبيرة لدى البنك الدولي ، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، الوكالة الألمانية للتعاون الدولي، البنك الإسلامي للتنمية لمراقبة العديد من المشاريع الجهوية والمحلية في مجالات التنمية المجالية وتدبير وتثمين الموارد،، وجمعوية تترأس الشبكة الدولية "Connectin Group International" لتعزيز الدور القيادي للمرأة وتشجعيها على بلوغ مواقع القرار، وسياسية الكاتبة الإقليمية لحزب الحركة الشعبية بإقليم تمارة.

جمعت ما تفرق لدى غيرها، بين قوتها الناعمة، وسعيها الحثيث والمتواصل، من أجل احتلال المرأة، مراتب قيادية، تمكنها من المساهمة في صناعة القرار السياسي للبلاد.

تؤكد نوزهة بوشارب من خلال شهادة توصلت بها الجريدة، أن الجمع بين الحياة العامة والخاصة لدى النساء الرائدات، يندرج ضمن صلب انشغالاتهن، وهو ما يجسد في بعض الأحيان صعوبة حقيقة لديهنّ.

وأضافت قضية التوازن بين الحياة الخاصة والعامة، هي قضية نسبية بامتياز وتكتسي طابعا خاصا لدى كل فرد، التوازن بينهما هو مسألة موقف و سلوك، يضمنان الاستقرار الأسري، في صيغة تكاملية، وليس لصالح إحداهن على حساب الأخرى..

لهذا لا يوجد نموذج محدد، يمكن اعتماده في جميع الحالات، وإنما ضمان التوازن بين الحياة الخاصة والعامة، مرتبط بإمكانيات الفرد الذاتية، واجتهاداته المتواصلة، وعليه لا يمكن إسقاط تجربة محددة على باقي الحالات

تضيف ذات المتحدثة، كوني زوجة وأم ومقاولة، وفاعلة جمعوية، ومناضلة سياسية، يتحتم علي بشكل مستمر تطوير مكانزمات ذاتية، للحفاظ على توازن قوي بين حياتي الخاصة والعامة، ووضع مسافة ممكنة بينهما، لئلا يكون تطور إحداهن على حساب الأخرى.

كما كون المرأة مسؤولة، لا يعني بالضرورة، أنها تقوم بكل شيء لوحدها، وإنما دورها يقتصر فقط على دور المشرف، لأن نجاح الإنسان في حياته المهنية، بالإضافة إلى جهوده الفردية، هو نجاح للمجموعة، التي اشتغلت رفقته، وهذا ما نعني به الإنسان المسؤول


سعيدة لمسفر زواج القانون والأمومة

صادفت جريدة بلا قيود المرأة الفاسية الحديدية، ذاع صيتها داخل صالونات المجتمع المخملي الفاسي، والمحامية، ورئيسة فرع فاس لشبكة الدولية "Connectin group international" على هامش دورة تكوينية لفائدة النساء الرائدات، حول سبل المصالحة بين الحياة العامة والخاصة

سعيدة لمسفر، عكس الكثير من النساء لم تخرج من شرنقة الأمومة والحياة الزوجية، إلا بعدما صار أبناؤها في عمر يسمح لهم باتخاذ القرار في شأن مساراتهم الحياتية

س : من تكون سعيدة لمسفر ؟

ج : رئيسة فرع فاس لشبكة الدولية "Connectin group international"، نشتغل منذ سنوات على العديد من الورشات والمشاريع من أجل تقوية ودعم حضور المرأة، وضمان تألقها داخل مجالات عملها المهنية وأنشطتها الموازية الأخرى.

س : كيف يمكن للمرأة الحفاظ على توازن حياتها الخاصة والعامة من خلال التكوين الذي تشاركون فيه اليوم ؟

ج : جمع المرأة بين حياتها الخاصة والعامة، ليست بالمهمة السهلة مطلقا، لكن ولله الحمد المرأة المغربية، معروف عليها منذ القدم، صبرها وتشبثها بخصال الأمومة، وكما أن دور الرجل داخل الأسرة، لا يمكن بأي شكل من الأشكال، أن يتم تجاوزه أو تجاهله، لأن هدف الزوجين الأسمى، يتجلى في الحفاظ على لحمة الأسرة، وضمان استقرارها واستمراريتها

س : من خلال تجربتكم الخاصة كيف تحافظ سعيدة لمسفر على توازنها بين حياتها الخاصة والعامة

ج : سأجيبك بصدق، ووضعيتي لها مكانة اعتبارية، كون أبنائي استقلوا بحياتهم، بشكل كلي، لكن هذا لا يمنع من القول بأن للمرأة قدرات خاصة ومتميزة في الحفاظ على توازن حياتها العامة والخاصة.


نهاد صفي من عالم التدريس الى عالم سياسة

نهاد صفي أستاذة، برعت في السياسة، كما برعت في تلقين الأجيال الصاعدة الأبجديات الأولى، مستشارة جماعية بجماعة "عين اشقف" بإقليم مولاي يعقوب نواحي مدينة فاس، وأم لثلاثة أبناء

لم يكن سهلا تقول نهاد صفي خلال حديثها للجريدة، اقتحام عالم السياسة من أبوابها الواسعة، وهي مجال ظل حكرا على الرجال، ولم يكن في كثير من الأحيان وجود المرأة فيه، إلا لتأتيث المشهد السياسي وتأنيثه، إن صح التعبير بحسب قولها

لكن تبقى أجل الصعوبة، كون الزوج دائما ما يرفض فكرة دخول زوجته الميدان السياسي "الرجالي بامتياز"، تضيف نهاد صفي، لم يكن سهلا إقناع الزوج، لكن توفقت في ذلك، من خلال ضمان توازن صارم، بين حياتي الخاصة والعامة، حياة الأم الساهرة على أدق تفاصيل الأبناء، وحياة المرأة المناضلة وما يصاحب ذلك من كفاح مستمر، وحياتي المهنية، نجحت في ذلك، ولله الحمد، ونجاحي هذا، ما هو إلا نجاح للمرأة المغربية المكافحة.

وختمت نهاد صفي شهادتها، على أن دخولها الغمار السياسي لم يكن بالأمر السهل بالمرة، أخد منها الجهد الكثير، لكن في سبيل الوطن، وخدمته، وتنمية المنطقة التي أنتمي إليها كل شيء يهون.

بعد ما يقارب عقد ونصف، منذ دخولها الغمار السياسي، راكمت نهاد صفي تجربة طويلة، داخل دهاليز العمل الحزبي والسياسي والإداري، وصارت امرأة يضرب لها ألف حساب، داخل الجماعة التي تنتمي إليها.

ختاما يتضح بما لا يدع مجالا لشك، أن معركة المرأة داخل المجتمع، تحاكي مشهد المحارب على أكثر من جهة وجبهة، محارب لا خيارات متعددة أمامه، إما أن يقاتل إلى أخر رمق، أو ينسحب فاراً، لكنها معركة كما عاينّا من خلال الشهادات أعلاه، يحدد معالمها في كثير من الأحيان، ويحكم عليها بالفشل أو النجاح، ذلك التناغم القوي بين الحياة العامة والخاصة، وهو التناغم الذي يمنح المرأة طاقة ايجابية وإضافية، ويحقنها بإكسير الأمل المتجدد، داخل بحور اليأس التي يسبح فيها واقع المرأة المغربية، بحسب تقارير المندوبية السامية للتخطيط

في حوار مع الدكتور نبيل زويني مدير مستشفى محمد الخامس بمكناس: معطيات وأرقام ،وتغيير ملحوظ في ظرف وجيز رغم وعورة الطريق



محمد الخولاني

س: تركتم بصمة وأثرا طيبا لازال عالقا بأذهان المجتمع المدني بإقليم افران ماذا عن مهامك الان والتغييرات والإصلاحات التي عرفها مستشفى محمد الخامس بعد تعيينك على رأسه?

ج: قطع مستشفى محمد الخامس الذي يعتبر إحدى المؤسسات الإستشفائية الهامة والعريقة بالمملكة ،أشواطا هامة بهدف تحسين جودة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى الوافدين عليه من مختلف المناطق الواقعة في النفوذ الترابي للجهة وتمثل ذلك التحسن في طبيعة الجودة الخدماتية المقدمة للمرضى و التي بذلت من أجلها جهود كل مكونات المستشفى المذكور بتعاون وتنسيق مع كل من المديرية الجهوية والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة ، والمتجلية في إعادة هيكلة المرافق بشقيها الإسشفائي والإداري وتجهيزها بما يلزم من مستلزمات بيوطيبة وتطوير وتحديث البنايات وتجديدها وتجهيزها بالآليات المتطورة السكانير، جهازان للتشخيص بالصدى "الايكوكرافيا " جهازان للتشخيص الرقمي "بالراديو" Numerique و ثلاث اجهزة متطورة للتحاليل المخبرية توصلنا بها بحر هذا الأسبوع ،فضلا عن مستلزمات المكاتب على مختلف الأقسام والمصالح التقنية منها أو الإدارية وتعميم أنظمة المعلوميات وتثبيت شبكة المراقبة بالكاميرات وكدا تهيئة فضاء أمام إدارة تسجيل واستقبال المرضى والمترفقين ،مجهز بقاعة وآلة ضبط الدور لتسهيل عمليات التدبير اليومي وتيسير الولوج للمستشفى وتحسين جودة الاستقبال.

كما تشمل الإصلاحات الكبرى التي ينخرط فيها المستشفى والتي تندرج ، في إطار الجهود المبذولة من طرف وزارة الصحة والسلطات الجهوية والإقليمية لتحسين وتجويد الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين ضمن برامج تمويل بميزانية الدولة وأخرى في إطار شراكات تعاون مع السلطات ،و تشمل العديد من الأقسام خاصة منها مصالح المستعجلات هذه الأخيرة التي تتواصل الأشغال بها لإعادة تهيئة مصالحها بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بمكناس قصد تأهيل مرافق المصلحة وتوسيعها بعدما تم إخضاعها لمجموعة من الإصلاحات التي ستضفي عليها حلة جديدة وتجعلها في وضعية تؤهلها لتقديم خدماتها بشكل أفضل لتجاوز الطلب المتزايد عليها وكذا تجويد وتعميم الولوج إلى العلاجات الأولية في محيط و ظروف أحسن ، علما أن تجهيزها بمجموعة من الآليات والمعدات المخصصة لتخفيف الصدمات وإنعاش الحالات المستعجلة والتكفل بها بمواصفات تستجيب للمعايير الطبية سيجعلها مؤهلة لتقديم خدمات بشكل أفضل ،علما أن إدارة المستشفى اتخذت جميع التدابير الإجرائية والاحترازية لمواصلة السير العادي للمصلحة الذي تم نقل خدماتها مؤقتا إلى مركز الفحوصات الخارجية مع تعزيز مداومة الحراسة بها وتقديم الخدمات داخل المستشفى و بالمرفق المعني بالإصلاح على الخصوص طيلة مدة الأشغال 

س:  وهل شمل التغيير ايضا  استبدال محتوى غرف المرضى  ام لازالت على حالتها :

ج:  من المؤكد لقد تمت برمجة عدة صفقات لاقتناء الافرشة و الاغطية و تغيير جل الأسرة لضمان ظروف مريحة للاستشفاء.

س: وهل التغيير والإصلاح يشمل اجنحة دون اخرى او بعبارة اخرى اقسام دون اخرى:

 ج: اكيد ان مواصلة النهوض بالوضعية الصحية للمواطنين بإقليم مكناس والعمل على تحسين العرض الصحي ،وتجاوبا كذلك مع السياسة والإستراتيجية العامة لوزارة الصحة ،الرامية إلى دعم باقي البنيات التحتية للمؤسسة الإستشفائية التي تروم إلى تحسين القطاع الإستشفائي بكل تجلياته ،فإن الإدارة وكما سبقت الإشارة إلى ذلك ، بصدد نسج آفاق التعاون والشراكات ،بهدف تحقيق وانجاز مجموعة من البرامج والأنشطة الطموحة مستقبلا والرامية إلى الارتقاء بمستوى جودة الخدمات الصحية المقدمة إلى المريض بباقي مختلف المصالح الاستشفائية ودلك باعتماد إجراءات فتح أوراش إصلاحية جديدة تهم مجموعة من الأقسام والمصالح مع اقتناء المزيد من التجهيزات والمعدات وفق الإمكانيات و حسب الحاجيات والمتطلبات .

إن هذه الإجراءات وهده المكتسبات التي بقدر ما تشجع وتتيح إمكانية مضاعفة الجهود والبحث عن سبل جديدة أخرى،في إطار تنمية التعاون والانفتاح أكثر على شراكات أخرى بهدف رفع نسبة الجودة الحاصلة وجعلها أكثر فعالية .وهدا هو الدافع الأساسي الذي يفسر انخراط مؤسستنا في خانة التطوير المستمر والبحث المستدام و الجاد عن الأجود .بقدر ما تصطدم هده الطموحات من الحين لأخر ببعض التصرفات الممنهجة والرامية إلى التشويش على السير العام للمؤسسة والحد من مواصلة مسيرة الإصلاح القائمة بها عبر تسخير مجموعة من الوسائل المتاحة ،تارة عبر نشر فيديوهات متقادمة بصفحات التواصل الاجتماعي والتي غالبا ما تكون بعيدة عن الصواب آو لا علاقة لها تماما بالمؤسسة الاستشفائية الغرض منها تحريف الحقائق و تشويه صورة المستشفى ،وتارة أخرى بافتعال مشادات مجانية مع العاملين بالمستشفى تحت ذريعة عدم الاستجابة لتقديم الخدمات كما يطلبها المرتفق ، مما يفضي إلى استعمال العنف وتكسير معدات المستشفى وينتهي الآمر بمخفر الشرطة لفتح محاضر قضائية

س: ممكن ، تقدم للجريدة معطيات وأرقام عن المؤسسة او بعبارة اخرى لنقم بإطلالة على المستشفى الذي تشرفون على تسييره:

ج: تجدر الإشارة أن مستشفى محمد الخامس التي تفوق طاقة استيعابه اكتر من 300 سرير ويغطي جهة مكناس تافيلالت  سابقا وتصل ساكنتها الى حوالي  2.065.000 حسب التقطيع القديم ، ويشتغل به 454 من الموظفين موزعين على الشكل التالي : 98 من الأطباء في مختلف الاختصاصات و278 من الممرضات و الممرضين و131 إداريا وتقنيا وعونا ،وهو الذي استقبل خلال بحر سنة 2017 ما مجموعه 15656 من الحالات التي تم التكفل بها لما يقارب 70000 يوم استشفاء ،ومرت بقسم مستعجلاته 160959 حالة كما تم فحص 27196 بمصلحة الفحوصات الخارجية المتعددة التخصصات ، وسجلت مركبات الجراحة ، إجراء 3091 عملية جراحية ، في حين بلغ عدد المستفيدين من الفحص بالأشعة الراديو 29404 فحص، و5376 فحص بالصدى الايكوكرافيا ، و2118 فحص بالسكانير كما تم تسجيل إجراء 105840 من التحاليل بقسم المختبرات. 

س:  ألا تعترض طريقكم سيل من الاكراهات  او سلك اساليب من شانها ان تمس القطاع او المؤسسة على وجه الخصوص ?

ج: اكيد ، ان تقف امامك اكراهات نحاول التغلب عليها وتجاوزها قدر الامكان ، ومؤكد ان طريق الاصلاح متعب  وتكون له تبعاته ومليء احيانا بالأشواك التي قد يضعها من يرفض الاصلاح والتغيير بشكل عام..لكن هناك جنود يبذلون قصارى جهودهم للنهوض بالقطاع الصحي الى ما ينشده الجميع قمة وقاعدة. ويسعون الى اصلاح المرفق وتجويد الخدمات  ونتمنى ان نتغلب على كل الاكراهات وتحقيق المصالحة مع المستشفى العمومي ولن يتأتى هذا الى بمشاركة الجميع من منتسبين للقطاع وفرقاء اجتماعيين وفعاليات مدنية لكونهم جزءا من الحل ويساهمون في تذليل الصعاب وتيسير مهام كل مسؤول ..

الجديدة: في حوار مع كاتب المجلس، قسم التعمير كان مليئا بالسماسرة.. وبخصوص غياب الموظفين، هناك نظام جديد يعتمد عنصر الكفاءة..

rahni abde 17d38

أجرى الحوار، إبراهيم عقبة

في شهر رمضان الفائت تم إجراء عدد من الحوارات الهامة مع كاتب المجلس والناطق الرسمي الأستاذ عبد الحق رهني، وقد نشرنا منها ثلاث حلقات عبر جريدة "العلم" الورقية وصحيفة بلاقيود الإلكترونية، إلا أننا ارتأينا أن نحتفظ بهذه الحلقة حتى تكون مع بداية الموسم الدراسي الجديد..

الأستاذ رهني مرحبا ولكم منا جزيل الشكر


س: بخصوص الموظفين، هناك انفلات بمعنى الكلمة، أي أن بعض الموظفين يأتي الساعة العاشرة ويذهب الساعة 12 ويرجع س 3 إن هو رجع ويذهب س 4 مساء، أما يوم الجمعة فالرجوع يكون يوم الإثنين؟؟

ج: هذا موضوع حتى أكون واضحا معك، فهو من  اختصاص تدبير الموظفين، الذي يتمثل في  رئيس المجلس الجماعي والمدير العام للمصالح ، فإن كلمتني عن كاتب المجلس، فالناس الذين يتعاونوا معي لايوجد عندي مشكل، والدليل على ذلك أي وقت تأتي تجد الموظفين جاهزين بمن فيهم رئيس المصلحة وهذه شهادة الجميع .. بالنسبة لموظفي المجلس الجماعي سأكون واضحا وفي غاية الوضوح ،هناك موظفين نرفع لهم القبعة كما يقال، وليس لدينا ما نقول فيهم، وهناك موظفين كما في جميع الإدارات لايخافون الله، ولا قلب لهم على المصلحة العامة ولا على الوطن وهلم جرا

س: لكن في آخر المطاف المجلس هو من يتحمل المسؤولية، لأنهم سينزلون إلى المواطنين ويحاسبونهم، أما الموظفين من سيحاسبهم؟ فليست لديهم مسؤولية سياسية؟

ج: سأتكلم معك في هذه النقطة كمستشار جماعي وليس ككاتب المجلس، هناك تحسن وإن كان قليل، الوضعية من ذي قبل، كان  هناك شكل آخر، اليوم مع مجيء هذا المجلس هناك تحسن نسبي والدليل على ذلك أن رئيس المجلس كل أسبوع يجتمع مع رؤساء الأقسام ويتكلم معهم نفس الكلام الذي تطرحه أنت ومعه نواب الرئيس من العدالة والتنمية ويخاطبهم :"الله يرضي عليكم، لعندُ أي مكتب أو مهمة أو مسؤولية فليتحملها معنا، ومن لايستطيع المواكبة فليقلها لنا وهو حر فليذهب إلى حال سبيله"..

أما على مستوى تدبير بعض الأقسام وعلى سبيل المثال، أن قسم التعمير من ذي قبل كان عبارة عن سوق بكل المعايير، تجد الشناقة وكل واحد مختص في شيء معين، هناك السمسرة ..، وهناك من هو مختص في التجزءات ومن هو مختص في التصاميم.. أما اليوم أقول: لنذهب إلى قسم التعمير قد لانجد مواطنا واحدا واقفا لم تقض مصلحته التي قدم من أجلها، أنا مستعد للرحيل ، لو ضبطنا حالة فساد واحدة مهما كان نوعها، فلن نتساهل، نحن نسير ولدينا سمعتنا بهذه المدينة والكل يعرف ذلك ، نحن نُسير في إطار أغلبية متضامنة وأقول: القسم التقني الحمد لله، و القسم الجبائي الحمد لله، والممتلكات ..

س: مادمت تطرقت إلى موضوع التعمير، هناك البناء العشوائي داخل المدينة ومخالفة التصاميم بشكل وصل حد الإنفلات

ج: هذا النوع ليس تابعا لقسم التعمير الذي أقصده أنا، الذي هو مختص برخص البناء.. وبرخص السكن والتجزءات ويهتم بالتهيئة العمرانية ومراقبة التصاميم

س: ولكن هذه مسؤولية مهندس البلدية والتقنيين

ج :  هذا النوع من المراقبة مراقبة مشتركة ، هناك مراقبة الجماعة وهناك مراقبة السلطة المحلية عبر الملحقات الإدارية ومراقبة المصالح الإقليمية، هناك كارثة في التجاوزات للبناء العشوائي ومخالفة التصاميم وهي ليست وليدة اليوم وانما ظاهرة قديمة ومتعشعشة في قلوب عدد من المغاربة، ونحن نعرف أن عددا من البنايات مخالفة للتصاميم

س: لماذا لايطبق القانون وتُنجز محاضر وتقدم إلى المحكمة  

ج: لا ننس أننا نعاني من عدة مشاكل ليس أقلها تحريك الهواتف والإتصالات من هنا وهناك..

ولا أخفيك أن اشخاصا يأتون عندي ويطلبون مني الوقوف معهم من أجل السماح لهم ببناء بيت صغير فو ق السطح فأجيبهم القانون، ويردون علي أن الجميع قام بذلك، لكن جوابي هو، أنك مادمت جئت عندي فلا شيء غير القانون، ونقول لهم صوتم علينا لنطبق القانون

س: لو سمحت أجبني عن النقطة المتعلقة بالموظفين، هل يوجد مخطط لوضع حد لغياب الموظفين أثناء أوقات العمل

ج: المخطط عند المجلس هو أنه مؤخرا توصلنا بالتأشيرة من عند سلطات الوصاية للتنظيم الهيكلي لمدينة الجديدة بشكل جديد، الأقسام سيتم إعادتها، بحيث ستدمج بعض الأقسام مع بعضها، وهناك أقسام ستقسم وهناك إجراءات عملية ستكون، اليوم عندنا 11 رئيس قسم ومع هذا التنظيم الهيكلي الجديد سيتبقى 6 رؤساء أقسام فقط، رؤساء المصالح كان عندنا ما يفوق 50 مصلحة، اليوم نحتاج 15 مصلحة فقط، و من هنا ستظهر الكفاءات، لم يعد ممكنا أن يأتي الموظف ويقول أنه رئيس قسم أو رئيس مصلحة دون أن يظهر كفائته، هناك مناقشة مع الرئيس بأنه لدينا خياران: إما أن نختار مكتب للدراسات أو هيئة يتكلفان بتقديم دراسة حول من يصلح أن يكون رئيس قسم وقادر على ضبطه، ومن بين التوصيات أن رئيس القسم الذي لايستطيع أن يتحكم في الموظفين التابعين له لايصلح أن يكون رئيس قسم، وسجل هذه على عهدتي شخصيا، وهو موقف ثابت، لأن التسيب عندما يصبح رئيس القسم لايحترم القانون ولايحترم مواعيد العمل كيف تريد من الموظفين الذين يُشرف عليهم أن يحترموا مواقيت العمل،

وهذا التنظيم الهيكلي لايوجد به الولاءات السياسية أو هذا معي، هناك معلومة لم يسبق أَسرَّيتُ بها لأحد، وهي: منذ مجيئنا إلى البلدية طالبنا فقط بلائحة الموظفين ولمدة سنة كاملة لم نتوصل بها

س: إذن هذا عجز منكم؟

ج: وعلى أي ، قمنا ببعض التغييرات لانقول أين ولكن الحمد لله أتت أكلها، مؤخرا جلسنا كانت عندنا لائحة الموظفين بأسمائهم كاملة ومهامهم وكم عددهم وكم يسخرج هذه السنة والسنوات المقبلة هذه الدراسة هي الموضوعة  أمامنا وهي التي سنشتغل عليها حتى أكون واضحا معك، هناك موظفين يخافون الله موجودين، وهناك موظفين يشتغلون بين بين، وهناك موظفين لانراهم أبدا؟ وهناك ظاهرة في الجماعة وهي غير مقبولة بتاتا ، بمعنى أن الموظف الذي لا تعجبه الإجراءات المتخذة ضده يقوم ب : طلب إعفاء؟ الوظيفة العمومية لم نر فيها ما يسمى طلب الإعفاء، نرى طلب الإستقالة، أما طلب الإعفاء فهو غير موجود، وهي ظاهرة شائنة..

س: لماذا لاتطبقون عليهم القانون؟

ج: هناك موظفين تعودوا على هذه التصرفات لسنوات عديدة، وعليه، فالتغيير قادم حتى وإن كان ليس بالسرعة المطلوبة، وعندما نساير مع هذا النوع من الموظفين ونرى أنه لايريد أو غير قابل للإصلاح فسنستعمل صحيح القانون ضدهم، فلا يعقل أن يذهب المجلس يبحث عن موارد مالية ليدفع لهم الأجور وفي الأخير يقول لنا الموظف لا أريد أن أشتغل، من لايريد أن يشتغل عليه أن يجلس في بيته، أو أن يستقيل..

حوار مع عضو المكتب التنفيذي للجامعة الحرة للتعليم..ذ. عبد الحق البونعماني حول الإحتجاجات القوية بمديرية التعليم بالجديدة


الأستاذ عبد الحق البونعماني

س : الأستاذ البونعماي, عضو المكتب التنفيذي للجامعة الحرة للتعليم والكاتب الإقليمي للجامعة بالجديدة, لماذا هذا الاحتقان والحراك الذي يعرفه قطاع التعليم بالجديدة؟

ج:الساحة التعليمية على غرار الساحة السياسية، تعرف حركة احتجاج قوية، ضدا على الإجراءات الخطيرة، التي مست حقوق الشغيلة التعليمية، في الحركتين (الوطنية والجهوية).

وكل ما أقدمت عليه وزارة التربية الوطنية يدعو للاستغراب، ففي الوقت الذي كان عليها تصحيح الأوضاع والاختلالات البنيوية التي تعرفها المدرسة العمومية، جاءت النتائج عكس كل التوقعات، وتضرب مبدأ تكافؤ الفرص، حرمان نساء ورجال التعليم الذين قضوا أكثر من 20 سنة أقدمية في العالم القروي من حقهم المشروع في الحركة والترقية، هل هذا هو التكريم؟

س : وزارة التربية الوطنية تقول أن نتائج الحركة الانتقالية كانت جيدة بالمقارنة مع السنوات السابقة.

ج : أهل مكة أدرى بشعابها، الوزارة أصرت على تمرير الحركة على حساب القدامى من نساء ورجال التعليم، رغم رفض النقابات للطريقة التي تعالج بها، وطالبتها بضرورة احترام المذكرة الإطار والاستحقاق ومبدأ تكافؤ الفرص، بين جميع المشاركين في الحركة، لكن الوزارة أخلفت الوعد.

س : هل بإمكان الوزارة إيجاد حلول في ظل الظروف الحالية؟

ج : على الوزارة أن تتحمل مسؤوليتها، فكل ما أقدمت عليه يدعو للإستغراب، فبعد طلاء وصباغة المؤسسات، كنا ننتظر من المسؤولين تصحيح الاختلالات، وذلك لضمان الاستقرار النفسي للأستاذات والأساتذة، وبدل أن تتجاوب الإدارة مع طلبات الإنتقال، جاءت النتائج مخيبة للآمال، نتيجة القرارات الأحادية التي ستكون لها انعكاسات خطيرة على المنظومة التربوية.

كلمة أخيرة:

نجدد تضامننا المطلق مع كل الفئات المتضررة، ونطالب الوزارة بتصحيح وتعديل الحركة لإنصاف المتضررين منها وحل جميع النقط العالقة ضحايا النظامين -المساعدين التقنيين -الإدارة التربوية -الملحقون -المتصرفون وباقي الفئات.

 أجرى الحوار: إبراهيم عقبة

إستوديو بلاقيود