الجديدة: مباشرة بعد إشعاره بالإعفاء من المسؤولية، المدير الإقليمي للتربية الوطنية يصدر تكليفات انتقامية



المراسل

في خطوة خطيرة تنم عن روح الانتقام وتُظهر بالملموس الشطط في استعمال السلطة ، أقدم المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالجديدة مباشرة بعد إشعاره بقرار إعفائه من المهام على رأس المديرية الإقليمية بالجديدة بتاريخ 25/09/2017 بإصدار رسالة تكليف بمهام الاقتصاد بالثانوية الإعدادية النجد بالجديدة في حق الأستاذ عبد الكريم جبراوي انتقاما منه وكعقاب له على تسليمه رسالة تظلم ورسالة الاختلالات التي يعرفها الإقليم إلى محمد حصاد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي خلال زيارته للإقليم يوم الأربعاء الماضي ..


فهل ستتدارك الوزارة هذا الإجراء الخطير الذي يمس مصداقية الإدارة ويعطي الانطباع الأكيد على الممارسات اللاقانونية التي انتهجها المدير الإقليمي وأوصلت التعليم بالإقليم إلى ما وصلت إليه من اختلالات جسيمة ..
وفي اتصال أجرته "بلاقيود" مع المنسق الجهوي، لجهة الجديدة سيدي بنور للجامعة الحرة للتعليم عن مدى قانونية مثل هذه التكليفات وفي هذه الظروف بالضبط, أكد لنا إن ثبت أنه أصدر المدير الإقليمي التكليف منذ إشعاره بإعفائه، فإننا نعتبره قرارا تعسفيا وسنتصدى له.. وأكد أننا نتخوف أن يكون بتاريخ سابق.. وتابع سنتابع الوضع عن كثب..


صفرو/ايموزاركندر: الدخول المدرسي الجديد.. عزلة قاتلة وتهميش متعمد, وحصار على المؤسسات التعليمية، والتلاميذ يدفعون الثمن



إدريس أمعضور

تنزيلا منها لتعهدات " محمد حصاد " وزير التربية الوطنية والتكوين المهني الذي أكد على انخراط وزارته الكامل في عملية تأهيل شاملة و واسعة للمرافق التعليمية، خاصة ما يتعلق منها بإصلاح الحجرات الدراسية،  وتزويد المؤسسات بالطاولات و المعدات الكافية، وصباغة الحجرات وتوفير كل الحاجيات التي تضمن انطلاق موسم دراسي ناجح  شرعت جل المؤسسات التعليمية المتواجدة بتراب بلدية ايموزار كندر في تنفيذه ووفروا الأجواء المناسبة لاستقبال الموسم الدراسي الجديد، سواء تعلق الأمر بتوفير المعدات اللوجستيكية أو البيداغوجية

وللأسف الشديد هناك تيار يعتبر ضد الدراسة وضد التأهيل الشامل للبرنامج الوزاري وهذا ما بدا لنا جليا حينما سلطنا الضوء على محيط مختلف مدارس ايموزار كندر الذي لا يعبر إطلاقا عن رغبة بعض المسؤولين الجماعيين والسلطات المحلية لإنجاح البرنامج المذكور.. قُمامات الازبال بشكل يثير الاشمئزاز بامتداد أسوار المدارس وسط انتشار للحيوانات الضالة من الكلاب و القطط  وروائح كريهة ، طرقات متهالكة يعبرها أبناؤنا صباح مساء ،اسواق اسبوعية على الرصيف وبجنبات المؤسسات التعليمية و "الجوطية" أكشاك مختلفة تحيط بها من كل الجوانب ،تحرش وبيع المخدرات...

ما يحدث من اهمال وتقصير بخصوص محيط مدارسنا بالمدينة ، هو مثال فقط عن الفوضى في ثقافة التسيير الذي يتسبب فيها المجلس البلدي والسلطة المحلية بالدرجة الأولى، والتي تعود إلى انعدام الرؤية الحضارية والثقافية لديه، لقد فشل في تسيير المدينة فشلا ذريعا، فاخشوشن تفكير المواطن، و تحولت المدينة إلى قرية ينعدم فيها الحس بالمسؤولية، رغم انها جماعة حضرية، ولكن المشكل يكمن أن الذين يدفعون الثمن هم تلاميذ أبرياء، فهل الحصار المضروب على المؤسسات التعليمية من أوساخ وأزبال..سيساعد في تحصيل العلم؟ سؤال مُوجهة لكل من كان له قلب أو ألقى السمع، فهل من مجيب؟






سيدي بنور/ بني هلال : حائط فرعية أولاد عياد يتهدد تلاميذ في مقتبل العمر



محمد زينابي

من المؤسف ألا يفكر المسؤولون سواء على صعيد مديرية وزارة التربية الوطنية أو جماعة بني هلال  و السلطات المحلية في سلامة تلاميذ ما زالوا في مقتبل العمر (10سنوات وأقل) وما زالوا غير ناضجين بالأخطار المحذقة بهم التي تتهددهم في أي لحظة بسبب حائط سياج فرعية أولاد عياد أصبح آهلا بالسقوط ويتمنى سكان الدوار وهم أولياء وأباء التلاميذ من جميع الجهات المعنية القيام بزيارة لهذه الفرعية والوقوف على حقيقة المخاطر التي تتهدد التلاميذ، نتمنى أن تجد صيحاتهم اذانا صاغية.

سيدي بنور: معاناة تلاميذ أولاد عمران مع النقل المدرسي


أرشيف

بلاقيود

يضطر المئات من تلاميذ و تلميذات منطقة أولاد عمران إلى قطع مسافات كبيرة مشيا على الأقدام  للوصول إلى المدارس الابتدائية و الإعدادية و الثانوية، و يساهم عدم وجود تعاونيات لإنتاج الحليب في تعقيد توفير وسائل النقل في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، و تشكل هذه المعاناة تحديا كبيرا للآباء و المسؤولين الذين عليهم البحث عن صيغ مرنة و مناسبة لحل هذا المشكل الذي يتسبب في انقطاع عدد كبير من التلاميذ و خاصة التلميذات بسبب تخوف الآباء على سلامة أبنائهم و بناتهم.

و تعتبر الثانوية الإعدادية العرفان التي تفتقر للقسم الداخلي أو وجود دار الطالب و الطالبة نموذجا للتحدي الذي يواجهه التلاميذ و آباءهم بسبب بعد الروافد عن المؤسسة مما يجعل الآباء يفضلون ثانوية أولاد عمران القريبة نسبيا من مساكنهم . و يطالب أولياء التلاميذ الذين التقينا بهم بضرورة التدخل العاجل للسلطات الإقليمية و المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و رؤساء الجماعات المعنية لتخفيف معاناة التلاميذ.

كما اشتكى عدد من الآباء و الحقوقيين و الفاعلين المدنيين  من غياب أقسام للتعليم الأولي الذي يشكل إحدى دعامات الرفع من مستوى التعليم حيث وجد عدد من الأطفال الذين تقل أعمارهم بشهر أو شهرين عن سن التمدرس أنفسهم خارج أبواب المدرسة ، مما يطرح مشكل تجاوزهم لسن التمدرس في الموسم الدراسي المقبل.  

أسفي: مدخل ثانوية مولاي يوسف الإعدادية يحتاج إلى التفاتة

DSC06937 f4a8b

  أسفي / أحمد قيود                                
 
إن الأهمية التاريخية لثانوية مولاي يوسف الإعدادية التي كان من المفروض تصنيفها كتراث عالمي اعتبارا لكون التسجيل بها بدأ مطلع السنة الدراسية 1931 أيام الحماية أيام كانت تحمل اسم (école primaire musulmane de garçons ) على عهد مديرها أنداك : Mr Esteve. واعتبارا لما تخرج منها من أطر كان لها دورها الفعال في بناء هذا الوطن. لم يشفع كل ذلك لمحيطها أن ينال حظه من الاهتمام من طرف الجهات المسؤولة وخاصة الطريق المؤدي إلى باب المؤسسة المتفرع عن طريق شارع المولى إدريس الثاني، بحيث أصبح عبارة عن مسلك كله حفر نظرا لتقادمه ونظرا لعدم ترميم ما أفسدته  مختلف الأشغال التي أجريت عليه سواء لحفر قناة أو لتمرير أسلاك الكهرباء أو الهاتف. علما أن طوله لا يتجاوز 80 مترا وعرضه 06 أمتار. أضف إلى ذلك " الطوار" ممر الراجلين هو الآخر الذي لا زال ترابيا حيث سويت أرضيته مع أرضية الطريق المخصص لمرور السيارات. فإذا كانت وزارة التربية الوطنية قد أكدت على تجميل وتهيئ الفضاءات المدرسية بمناسبة الدخول المدرسي الجديد 2017/2018، فإن ذلك لم توازيه إصلاحات أو تهيئ المحيط الخارجي للمؤسسات التعليمية من طرف الجهات المعنية. علما أن المؤسسة قد عرفت إصلاحات جد هامة.

الجديدة: مؤسسة تعليمية بمديرين اثنين بالجديدة



عبد الكريم جبراوي  

صار موضوع المؤسسة التعليمية التي فيها مديران اثنان بمدينة الجديدة محل تنكت وسخرية عما آلت إليه الأمور التدبيرية للشأن التعليمي بهذا الإقليم  ...


فالثانوية الإعدادية " المنار " بمدينة الجديدة كان تقاعد مديرها سيكون هو يوم 10 شتنبر 2017 ، ومع ذلك تم إدراج المؤسسة ضمن المناصب الشاغرة في الحركة الانتقالية لهيأة الإدارة التربوية لآخر موسم 2016/2017 ، حيث استفاد من الحركة مدير جديد وتمت عملية تسليم وتسلم المهام أواخر شهر يوليوز 2017 ، ليستفيق الجميع على هول الخطأ الإداري الفظيع ، إذ على المدير " المتقاعد " أن يستمر في العمل إلى غاية نهاية الموسم الدراسي الحالي 2017/2018 باعتباره وقع محضر الدخول وبموجب التمديد ووفق منشور رئيس الحكومة ، مما يعني أنه لم يكن على المديرية الإقليمية للتعليم بالجديدة أن تصدر منصبه ضمن الحركة الادارية بحكم أنه ليس منصبا شاغرا بمقتضى القوانين التنظيمية المنتهجة في السنوات الأخيرة ، وبالتالي أصبحت الثانوية الاعدادية " المنار " بمدينة الجديدة تتوفر على مديرين اثنين : أحدهما يشتغل بكيفية " عادية " والثاني ينظر من ثقب الباب ..

فما هي مسؤولية مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية في هذا الخطأ باعتبار دورها في تحديد حاجيات المؤسسات التعليمية من الأطر الإدارية ؟ وما رأي وزارة التربية الوطنية في هذه المهزلة ؟   
 

إستوديو بلاقيود