وزارة التعليم تعلن عن فتح باب التسجيل في مباريات توظيف الأساتذة



الرباط – أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي (قطاع التربية الوطنية) أنه ابتداء من اليوم الخميس يفتح باب التسجيل القبلي للمشاركة في مباريات توظيف الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أنه في إطار التحضير للموسم الدراسي المقبل 2019-2020 فإن الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين بصدد التحضير للإعلان عن تنظيم مباريات توظيف الأساتذة أطر الأكاديميات، مشيرة إلى أنه استعدادا لهذه العملية تخبر كافة الراغبين في المشاركة في هذه المباريات بضرورة القيام بالتسجيل القبلي للتعبير عن الرغبة في الترشيح، والذي سيتم حصرا عبر البوابة الخاصة بمباراة توظيف الأساتذة ( http://tawdif.men.gov.ma ).

وأضاف المصدر ذاته أن التسجيل القبلي يفتح وفق شروط الترشيح للمباريات في وجه الحاصلين على شهادة الإجازة في المسالك الجامعية للتربية، أو شهادة تعادلها والمتوفرين على مؤهلات نظرية وأكاديمية مماثلة للتكوين في المسالك الجامعية للتربية؛ وشهادة الإجازة في المسالك الجامعية للتربية ” تخصص مهن التدريس” المستفيدين من البرنامج الحكومي لتكوين 10 آلاف إطار تربوي في مهن التدريس.

كما يفتح الترشيح، حسب البلاغ، في وجه الحاصلين على شهادة الإجازة أو شهادة الإجازة في الدراسات الأساسية أو شهادة الإجازة المهنية المستفيدين من البرنامج الحكومي لإعادة تأهيل 25 ألف إطار؛ وشهادة الإجازة أو شهادة الإجازة في الدراسات الأساسية أو شهادة الإجازة المهنية أو ما يعادل إحداها.

وخلص إلى أنه فور نشر الإعلان عن المباريات من طرف الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، سيكون المسجلون ملزمين بالمصادقة على الترشيح الإلكتروني وإيداع ملفات الترشيح بالمديريات الإقليمية التي يرغبون في العمل بها، وذلك داخل الآجال التي ستحدد في الإعلان

مريم أمجون ذات الـ 9 أعوام.. بطلة القراءة العربية التي شارك فيها 10.5 مليون طالب وطالبة (قصة نجاح)

1ea 9e9f2

الأناضول : لم يقف عمرها الصغير حاجزا أمام تفوقها وتألقها في "تحدي القراءة العربي لعام 2018"، حين ظفرت بالجائزة أمام منافسين من دول مختلفة يكبرونها بسنوات.

جسدت الطفلة مريم أمجون، (9 أعوام)، الأمل في جيل عربي قارئ متعلم ومفكر، وخطفت العقول والقلوب مؤخرا، بفوزها بالمسابقة التي أسدل الستار على فعالياتها الثلاثاء الماضي بـ "أوبرا دبي".

في 30 أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم، أعلن فوز "مريم" بالمسابقة، التي شارك بها في دورتها الثالثة هذا العام 10.5 مليون طالب وطالبة من الصف الأول الابتدائي وحتى الصف الـ 12 من 44 دولة حول العالم.

وتفوقت "مريم"، الطالبة في الصف الرابع الابتدائي، على 597 ألف متسابق في المغرب يمثلون 2612 مؤسسة تعليمية، و16 متسابقاً في الدور نصف النهائي و5 متسابقين نهائيين.

وتقطن "مريم" ببلدة "تيسة" (قرب مدينة تاونات)، على بعد 50 كلم من مدينة فاس، شمالي المغرب، وتتابع تعليمها بمدرسة "الداخلة" الحكومية.

ورغم أنها تقطن في منطقة ريفية، لا تتوفر فيها مكتبات عمومية، إلا أنها أحبت القراءة وجعلت الكتاب خير جليس لها، مستفيدة من حضن أبويها المنتمين إلى الأسرة التعليمية، حيث يدرس والدها مادة "الفلسفة" ووالدتها مادة "علوم الحياة والأرض" في ثانوية "المنصور الذهبي" التأهيلية (الثانوية العامة ) بنفس البلدة.

**بداية الحكاية

كانت "مريم أمجون" من مواليد مايو/ أيلول 2009، تدرس عند تأهلها للمسابقة بالصف الثالث ابتدائي، وظفرها في أبريل/نيسان الماضي، بلقب "بطلة تحدي القراءة العربي في المغرب".

وقالت والدتها "عايدة الزاهري" إن "مريم استطاعت في أقل من سنة أن تقرأ قرابة مائتي كتاب في مختلف المعارف والعلوم، وتقدمت للمنافسة بستين كتاب؛ لأنها تضبطها وتملك ناصيتها".

وأضافت في حديث للأناضول، أن "مريم متفوقة جدا في دراستها، ومهووسة بقراءة الكتب والقصص والمجلات المتنوعة".

ومشروع "تحدي القراءة العربي"، أطلقه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي منذ عام 2015، لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي.

**سفيرة القراءة

أصبحت قصة نجاح "مريم أمجون" حديث القاصي والداني، وحظيت بإشادة واسعة على منصات التواصل الاجتماعي في المغرب والعالم العربي.

ويؤكد معقلون ومغردون أنها استطاعت أن تهدي بلدها "لقبا علميا وثقافيا" وهي في سن مبكرة.

ولدى سؤالها من طرف لجنة المسابقة عن الرسالة التي قد توجهها للشباب العربي عبر منصات التواصل الاجتماعي، قالت "مريم" بلغة فصيحة وبليغة "إنها تود أن تشاركهم تجربتها الناجحة في تحدي القراءة العربي".

وشددت على "أهمية القراءة باعتبارها طوق نجاة للأمم والذاكرة الحية للإنسانية".

ويتداول مغردون في المغرب مقتطفات من كلام بطلة القراءة في العالم العربي أهمها "القراءة مستشفى العقول لأنها تطرد الجهالة والبلاهة والتفاهة".

وتأمل والدتها أن "يكون التتويج مدخلا لتشجيع الطلاب على القراءة".

وتؤكد أن "التتويج يشعر مريم بالمسؤولية لتكون سفيرة للقراءة في العالم العربي".

وكانت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي في المغرب، قالت في بيان لها، عقب تتويج مريم، إن"أهمية المسابقة تتجلى في تنمية حب القراءة لدى جيل الأطفال والشباب في العالم العربي، وغرسها كعادة أصيلة تعزز ملكة الفضول وشغف المعرفة لديهم".

وفضلا عن لقب "تحدي القراءة العربي لعام 2018" الذي اقتنصته "مريم أمجون"، تُوجت مدرسة "الإخلاص" من الكويت بلقب "المدرسة المتميزة"، وعائشة الطوبرقي من السعودية بلقب "المشرف المتميز".

وتبلغ القيمة الإجمالية لجوائز تحدي القراءة العربي ما يعادل 3 مليون دولار أمريكي، إذ يحصل بطل تحدي القراءة العربي على نحو 136 ألف دولار، فيما تحظى "المدرسة المتميزة" الفائزة بنحو 272 ألف دولار، و "المشرف المتميز " على 217 ألف دولار.

المؤسسات التعليمية ستواصل العمل بالتوقيت العادي إلى غاية يوم الاثنين

Education 04 5d854

الرباط – أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، أن المؤسسات التعليمية ستواصل، بعد استئناف الدراسة يوم الأربعاء 7 نونبر الجاري، العمل بالتوقيت العادي (انطلاقا من الساعة 8 صباحا)، على أن يتم اعتماد التوقيت المدرسي الجديد الذي سبق للوزارة أن أعلنت عن صيغه في بلاغ سابق، ابتداء من يوم الاثنين 12 نونبر الجاري (انطلاقا من الساعة 9 صباحا).

وذكر بلاغ للوزارة اليوم الاثنين أنه يمكن لأمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ الراغبين في الحصول على توضيحات بخصوص التوقيت المدرسي الجديد الاتصال بالمؤسسات التعليمية أو المديريات الإقليمية، كما يمكنهم الاطلاع على تفاصيل التوقيت الجديد عبر البوابة الرسمية للوزارة ( www.men.gov.ma).

اعتماد صيغة جديدة للتوقيت المدرسي ابتداء من 12 نونبر وهو عبارة عن "سلاطة"



أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أنه سيتم اعتماد الصيغ المقترحة خلال سلسلة اللقاءات التشاورية، لضمان أجرأة ناجعة للتوقيت المدرسي الجديد، بالنسبة للسلك الابتدائي بالوسطين الحضري والقروي والتعليم الثانوي بسلكيه الإعدادي والتأهيلي، وذلك ابتداء من 12 نونبر 2018، خلال الفترة الشتوية، فيما ستتم العودة إلى اعتماد التوقيت المدرسي العادي خلال الفترة الربيعية.

وأوضح بلاغ للوزارة، عقب سلسلة لقاءات تشاورية عقدها وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، أنه سيتم، في هذا الصدد، اعتماد صيغتين بالنسبة للسلك الابتدائي بالوسط الحضري، تشمل الصيغة الأولى (قاعة لكل أستاذ) من يوم الاثنين إلى يوم الجمعة، فترة صباحية من الساعة التاسعة إلى الواحدة بعد الزوال، وفترة مسائية من الساعة الثالثة بعد الزوال إلى الساعة الخامسة، وستخصص الفترة الصباحية ليوم الأربعاء من الساعة التاسعة إلى الواحدة. أما الصيغة الثانية (قاعة لكل أستاذين) من يوم الاثنين إلى السبت، فسيدرس خلالها الفوج الأول من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الحادية عشر والنصف ومن الواحدة والنصف إلى الساعة الثالثة والنصف خلال الفترة المسائية؛ أما الفوج الثاني فسيدرس من الساعة الحادية عشر والنصف إلى الساعة الواحدة والنصف خلال الفترة الصباحية والمسائية من الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال إلى الساعة الخامسة والنصف مساء.

وبالنسبة للسلك الابتدائي بالوسط القروي، فسيتم في إطار الصيغة الأولى (قاعة لكل أستاذ) من يوم الاثنين إلى يوم الجمعة، اعتماد التوقيت المستمر نصف ساعة على الأقل بين الفترة الصباحية والفترة المسائية، من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الثالثة بعد الزوال، أما الصيغة الثانية (قاعة لكل أستاذين) من الاثنين إلى السبت، فستخصص الفترة الصباحية من الساعة التاسعة إلى الساعة الواحدة والنصف بعد الزوال والفترة المسائية من الساعة الواحدة والنصف بعد الزوال إلى الساعة السادسة مساء.

وبخصوص التوقيت المعتمد بالنسبة للتعليم الثانوي بسلكيه الإعدادي والتأهيلي، سيتم الاشتغال وفق إحدى الصيغتين، تهم الأولى اعتماد الفترة الصباحية من الساعة التاسعة إلى الساعة الثانية عشر زوالا والفترة المسائية من الساعة الثانية إلى الساعة السادسة، أما الصيغة الثانية فتشمل الفترة الصباحية من الساعة التاسعة إلى الساعة الواحدة بعد الزوال والفترة المسائية من الساعة الثالثة إلى الساعة السادسة مساء، مع مراعاة مقتضيات المذكرة 43 بتاريخ 22 مارس 2006 في شأن تنظيم الدراسة بالتعليم الثانوي.

وأضاف البلاغ أنه سيتم العمل بهذه الصيغ ابتداء من يوم الاثنين 12 نونبر 2018، وخلال الفترة الشتوية، فيما ستتم العودة إلى اعتماد التوقيت المدرسي العادي خلال الفترة الربيعية، مع إمكانية تعديل هذه الصيغ بمراعاة خصوصية الوسط (حضري/قروي) والإبقاء على صلاحيات مجالس التدبير بالوسط القروي في اختيار الصيغة الأنسب لتدبير الزمن المدرسي تبعا للخصوصيات المجالية، فضلا عن تكييف التوقيت الخاص بيوم الجمعة تبعا للخصوصيات الجهوية.

ويمكن للمؤسسات التعليمية، يضيف المصدر، استغلال الفترات ما بين الحصص الزمنية الصباحية وما بعد الزوال لتنظيم أنشطتها التربوية والرياضية والثقافية والترفيهية والبيئية وتعزيز انفتاحها على محيطها.

وذكر البلاغ بأن اللقاءات التشاورية التي عقدها أمزازي، على إثر مصادقة المجلس الحكومي المنعقد في 26 أكتوبر 2018 على مشروع المرسوم رقم 2.18.855 القاضي بالاستمرار بكيفية مستقرة في العمل بالتوقيت الصيفي المعمول به حاليا (غرينيتش+ساعة) وتعزيزا للمقاربة التشاركية،
كما شملت اللقاءات ممثلي النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، ويتعلق الأمر بكل من النقابة الوطنية للتعليم (ك. د. ش.) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم (أ. و. ش. م.) والجامعة الحرة للتعليم (ا. ع. ش. م.) والجامعة الوطنية للتعليم (ا. م. ش.) والنقابة الوطنية للتعليم (ف. د. ش.)، والجامعة الوطنية للتعليم، .

وأضافت الوزارة أنها ستعمل، تفعيلا لمضامين الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، على إنجاز دراسة بخصوص الزمن المدرسي وإيقاعات التعلم، وذلك من أجل إعادة النظر في الإيقاعات الدراسية وتدبير الزمن الدراسي وملاءمة الإيقاعات المدرسية مع محيط المدرسة

أساتذة الزنزانة 9 يعلنون إضرابا وطنيا لمدة 4 أيام قابلة للتمديد



توصلت صحيفة بلاقيود الإلكترونية ببيان موقع وصادر عن أساتذة الزنزانة 9 وفيما يلي نصا البيان:

مع استمرار وزارة التربية الوطنية في تجاهل المطالب المشروعة لأساتذة الزنزانة 9، هذه الفئة المهمشة والمهانة قسرا منذ موسم 2013/2012، و أمام القمع الهمجي الذي تواجَه به نضالاتهم خاصة في اعتصام أكتوبر الماضي خلافا لجميع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، و في ظل الأوضاع المأساوية التي يعيشها الأساتذة سجناء الزنزانة 9 المقيتة نفسيا وماديا و اجتماعيا و التي تدل بشكل جلي على الخلل الكبير في التدبير الذي باتت تتخبط فيه المنظومة التعليمية، و على مدى تبخيس وزارة التربية الوطنية لجهود مواردها البشرية؛

تؤكد التنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 9 أن مناضلاتها و مناضليها لم يقاطعوا الامتحان المهني دورة شتنبر2018 إلا و هم مصرون على الصمود و عازمون على التصعيد بأشكال نضالية أخرى غير مسبوقة و أكثر جرأة و قوة حتى تحقيق مطالبهم العادلة و المشروعة، و إذ نتابع بقلق شديد ما يؤول إليه الحوار الاجتماعي باستمرار و خرجات الوزير المستفزة والمضللة للرأي العام فإننا نعلن مايلي :

1 استمرارنا في النضال مع التصعيد حتى تحقيق جميع المطالب وعلى رأسها الترقية الاستثنائية للسلم العاشر بأثر رجعي إداري و مالي منذ موسم 2012/2013؛

2تشديدنا على ضرورة إنهاء مهزلة السلم التاسع بقطاع التعليم و الذي لم يعد يضاهي حتى السلم 7 أو 8 في جل القطاعات الأخرى بأجر لا يتعدى 4000 درهم شهريا؛

3 تحميلنا كامل المسؤولية للحكومة فيما ستؤول إليه الأوضاع في حال استمرارها في تجاهل ملفنا المشروع مع ما سيترتب عن ذلك من تبعات و انعكاسات سلبية على منظومة التربية و التكوين؛

4 دعوتنا لكافة الإطارات النقابية لتحمل مسؤوليتها كاملة تجاه هذا الملف الحارق و الأكثر مظلومية واستعجالا في القطاع و الذي لا يقبل التأخير تحت أية ذريعة كانت؛

وبناء عليـــــه، يعلن المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 9 عن

خوض إضراب وطني إنذاري لمدة 96 ساعة قابلة للتمديد، أيام 13 و 14 و 15 و 16 نونبر 2018 مع اعتصام ممركز بالرباط أيام 14 و 15 و 16 نونبر 2018 تتخلله أشكال نضالية متنوعة و مسيرات بشوارع العاصمة، يبتدئ من أمام مقر وزارة التربية الوطنية على الساعة العاشرة صباحا (10h00).

وفي الختام نجدد اعتزازنا و فخرنا بمناضلاتنا و مناضلينا الأجلاء الذين أبانوا عن حس نضالي راق في المحطات السابقة خاصة مقاطعة الامتحان المهني دورة شتنبر 2018، و ندعوهم إلى رفع مستوى التعبئة والحضور بكثافة لخوض هذه المحطة النضالية دفاعا عن عدالة مطالبنا، كما ندعو كافة الأساتذة، الشركاء التربويين، و المنابر الإعلامية الحرة إلى مساندة ملف أساتذة الزنزانة 9، و نجدد دعمنا لكافة الفئات المتضررة ( ضحايا النظامين، الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، حاملي الشهادات العليا ...).

اعتماد توقيت جديد بجميع المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية ابتداء من 7 نونبر المقبل



الرباط – أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، اليوم السبت، أنه سيتم ابتداء من يوم الأربعاء 7 نونبر المقبل، اعتماد توقيت جديد بجميع المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية، وكذا بمعاهد التكوين المهني وبالجامعات.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أن التوقيت المعتمد خلال الفترة الصباحية سيكون من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الواحدة بعد الزوال، على أن تبتدئ فترة ما بعد الزوال من الساعة الثانية إلى الساعة السادسة مساء، وذلك حرصا على تكييف الزمن الدراسي وإيقاعات الدراسة مع التوقيت الجديد بما يتوافق مع المصلحة التعليمية والتكوينية.

وأبرز المصدر ذاته أن هذا الاجراء، الذي تم اعتماده بعد مصادقة المجلس الحكومي أمس الجمعة، على مشروع المرسوم رقم 2.18.855 القاضي بالاستمرار بكيفية مستقرة في العمل بالتوقيت الصيفي المعمول به حاليا (غرينتش+1)، والذي سيدخل حيز التنفيذ فور نشره بالجريدة الرسمية، يأتي ضمانا لتطبيق التوقيت الجديد في أحسن الظروف، وتأمين شروط وظروف التحصيل الدراسي السليم، ومراعاة حاجيات الأسر.

وخلص البلاغ إلى أن الغاية تكمن في تمكين التلميذات والتلاميذ والمتدربات والمتدربين والطالبات والطلبة من التنقل إلى مؤسساتهم في ظروف آمنة وملائمة، وضمان التحاقهم بها صباحا ومغادرتها مساء في ضوء النهار.

إستوديو بلاقيود