الجديدة: المديرية الاقليمية للتربية الوطنية والتكوين المهني تخرق مبدأ تكافؤ الفرص الذي ينص عليه الدستور

مع دخول الهيكلة الجديدة لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني حيز التنفيذ وإحداث أقسام ومصالح جديدة بالأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين والمديريات الإقليمية بعد أن كانت هذه الأخيرة تسمى النيابات الاقليمية ، وهو ما جعل المديرية الاقليمية بالجديدة تُصبح مُشكلة من تسع (9) مصالح بإحداث أربعة (4) مصالح جديدة ، وهي مصلحة الشراكة والاتصال والمنازعات القانونية ، مصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه ، مصلحة الامتحانات ، مصلحة منظومة الإعلاميات ....

  ومع ما تقتضيه القوانين الجاري بها العمل للتعيين في مهام المسؤولية بمثل هذا المناصب من خلال مسطرة إلزامية ضمانا للشفافية وتكافؤ الفرص بين الجميع ، فإن المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بالجديدة نهجت أسلوبا مشبوها في تعيين رؤساء لبعض المصالح الجديدة ، إذ تم تعيين اثنين على رأس كل من مصلحة الشراكة والاتصال والمنازعات القانونية ومصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه من خارج الأطر العاملة بالمديرية دون المرور بالمسطرة القانونية المعمول بها في المغرب ، بينما تم الإعلان عن التباري على شغل منصب المسؤولية كل من مصلحة الامتحانات ومصلحة منظومة الاعلاميات ، مما يعتبر ازدواجية خطيرة تضرب في العمق مصداقية الإدارة المغربية وتطيح بكل القوانين الجاري بها العمل ومساسا خطيرا غير مسبوق بمبدأ تكافؤ الفرص الذي نص عليه أيضا الدستور الجديد للمملكة ، وهو الأمر الذي يلزم المجلس الأعلى للحسابات بالدخول على الخط للتحقيق في هذا الخرق السافر، مثلما يفرض على مؤسسة رئيس الحكومة أن تكون على علم بمثل هذا الفساد الاداري الذي يعمل المغرب على محاربته ...

  فهل تدري وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني خطورة ما حدث ؟؟ وما رأي المجلس الأعلى للتربية والتكوين في هذه النازلة التي من أية زاوية تخدم عمليات إصلاح المنظومة ؟؟ بلاقيود

أكثر من ثلث أساتذة التعليم العالي سيحالون على التقاعد السنة المقبلة..

وزير التعليم العالي لحسن الداودي

ففي سنة 2018 ستتم إحالة 50 في المئة من الأساتذة الباحثين عن التقاعد، هذا ما أكده جامعيون في الوقت الذي لم تهيئ الوزارة الوصية الخلف. وأوضح هؤلاء الجامعيون أن ميزانية 2017 أعطت 400 منصب للجامعة المغربية، في حين إن أراد المغرب التغلب على العجز في قطاع الأساتذة الجامعيين فعليه تشغيل 1000 منصب كل سنة.

وذكر نقابيون لجريدة "العلم"  أن الجامعة المغربية حاليا تتوفر على ما يقارب 11 ألف أستاذ جامعي وسيحال على التقاعد فس سنة 2018 و 2019 أربعة ألاف أستاذ للتقاعد ..

وطالبت نقابة التعليم العالي, بتكوين أجيال جديدة من الباحثين وتوفير المناصب المالية الكافية والتي تعوز كثيرا التعليم العالي المغربي, ودعت إلى لإسراع بحل المشاكل في بعض الكليات والجامعات. بلاقيود 

المصدر:جريدة العلم

إفران: مراسلات تعتقل بالمديرية الإقليمية للتعليم لأسابيع..وإغلاق باب التشارك مع المجتمع المدني والحوار مع الصحافة والإعلام.وتذمر واسع بالوسط التعليمي...

المديرية الإقليمية للتعليم بإفران

إفران/ محمد الخولاني

ابتليت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بمسؤول همه الوحيد هو تزيين الواجهة وإهمال المجالي التربوي والإداري ، إذ لا يهمه التحصيل الدراسي بدليل النتائج الكارثة لثانوية علال الفاسي بافران التي جاءت في الرتب الأخيرة على الصعيد الوطني.وقد عرفت هذه الثانوية عدة مشاكل خلال السنوات المنصرمة فضلا عن مشاكل التدفئة بأغلب مؤسسات الإقليم واستمرار العمل بالفحم الحجري الذي يعتبره الجميع وصمة عار لكونه أصبح يشكل نقطة سوداء بكل مؤسسة لما يخلف من أوساخ وغير صالح للتدفئة وكان  من أسباب احتجاج الشغيلة التعليمية وضمن نقط جدول أعمال النقابات فضلا عن البنيات التحتية المتهرئة وغياب المرافق الصحية وسياج بعض المؤسسات.وبخصوص مستحقات  عاملات الطهي بالداخليات رغم هزالتها مر أكثر من سنة دون  أن يتوصلن بها وكانت موضوع مقال بجريدة العلم بتاريخ 5 دجنبر 2016 عدد23697. ونشرت جريدة العلم توضيحا للمديرية الإقليمية بجريدة العلم يوم 15 دجنبر2016 تؤكد أنها قامت بكل الإجراءات والعمليات الإدارية والمحاسبية وهي في طور التسوية وقد مرت 4 أشهر دون تنفيذ ذلك بينما فضلت أداء مستحقات المقاولات والممونين في وقت سابق.علما أن هناك أزمة طباخات بسبب هزالة الأجور وعدم السماح لهن باستغلال حجرة للمبيت فيها في حالة استقطابهن من المناطق المجاورة للمؤسسة حيث يرفض المدير الإقليمي مساعدتهن. والتسيير الإداري لا يخلو من مشاكل تصوروا مراسلة وجهتها منظمة الشبيبة المدرسية للسيد مدير الأكاديمية بفاس/مكناس ظلت معتقلة بالمديرية لمدة20  يوما حتى احتج مرسلوها .كما أن احتجاجات بعض الأطر التعليمية على عدم استفادتهم من التعويضات العائلية رغم مرور أزيد من سنة  ونصف وأكثر أحيانا.علاوة على الجو المشحون داخل وخارج المديرية والعديد يود الانتقال إلى إقليم أخر بسبب تعنته وتشدده وتصنيف العاملين تحت إمرته إلى صنفين المحظوظون والمغضوب عليهم.أضف إلى ذلك مشكل السكنيات رغم الصرخات المتتالية لرجال التعليم والنقابات تطالب بمعالجة الموضوع والتباري عليها وتسليمها للمستحقين  إلى غير ذلك. مما جاء في ميثاق المسؤولية التي وقع عليه مديرو الاكاديميات الجهوية والمديريات الإقليمية بالرباط والذي يتعهد الموقعون بالتحلي بالحياد التام في كل القرارات والمعاملات الإدارية ويدعو إلى عدم استعمال وسائل الدولة والمديريات الموضوعة رهن إشارتهم لأغراض شخصية وتجنب تحقيق أية منفعة شخصية حيث  يروج انه يستغل سيارات المديرية لأغراض شخصية كالسفر إلى بلدته في العطل ونقل ابنه إلى مؤسسة تعليمية خاصة ببنزينها وسائقها ذهابا وإيابا هذا العام . ويدعو الميثاق إلى نسج علاقة ثقة وتعاون مثمر مع شركاء المنظومة التربوية وهو أمر فيه قول بدليل أن إحدى الجمعيات تعنى بالنشاط المدرسي طالبت باستغلال مؤسسة قصد تنظيم مخيم دراسي لتقديم دروس الدعم والتقوية لفائدة تلاميذ البكالوريا شعبة علوم الاقتصاد والتدبير من طرف خيرة الأساتذة بالإقليم بثانوية علال الفاسي التي لم يحصل على البكالوريا الموسم المنصرم إلا 4 مرشحين.لكن يبدو أن السيد المدير الإقليمي لاتهمه مجال التحصيل والتربوي بشكل عام بل يروقه إبراز الواجهة بتنظيم أنشطة موازية ويحاول إحداث ضجة وإعطاءها هالة لذر الرماد في العيون للمشاكل التربوية والإدارية الجمة . ومما زاد الطين بلة هو مراسلة المرصد الإقليمي للصحافة والإعلام لعقد لقاء معه فظلت حبيسة الرفوف بل تعمد دعوة بعض الزملاء من المرصد إلى ندوة حول المخطط  المتعلق  بإعطاء نبذة عن محور التعليم بالإقليم خلال 3 سنوات السابقة تنفيذا للمذكرة الوزارية دون دعوة رئيسها مما أثار حفيظة الزملاء الذين سيصدرون بيانا  استنكاريا بعد الإحاطة بجوانب الموضوع لكونهم يرفضون أن يتسلط عليهم احد ليشتت جمعهم  ووحدتهم ويتحكم في الجسم الصحفي ولم يقم هذا العام لا بندوة صحفية عند الدخول المدرسي أو خلاله مخافة النبش في بعض الملفات أما عن احتجاجات الساكنة وآباء التلاميذ بمختلف المناطق والجماعات القروية لا يحل المشكل  وينصت إليهم إلا السيد عامل الإقليم حث أصبح الكل يتوجه إليه كمنقذ  . ولم يسبق للإقليم أن عرف مثل المسئول الحالي عن قطاع التعليم رغم هفوات بعض سابقيه لكن كانت النتائج  في عهدهم مقبولة والحوار بناء والتعاون بين مختلف مكونات الحقل التعليمي والشركاء..... بلاقيود

الوزير بلمختار يتكلم عن المنهاج المنقح للسنوات الأربع الأولى للتعليم الإبتدائي.. ويعين المدير الجديد لمراكش

قال وزير التربية الوطنية والتكوين المهني السيد رشيد بلمختار اليوم الجمعة بمراكش، إن المنهاج الدراسي المنقح للسنوات الأربع الأولى للتعليم الابتدائي فتح مجالا أوسع أمام التلاميذ للتحصيل الدراسي بشكل سلس، وكذا آفاقا وحرية جديدة للأستاذ للإبداع في نظام التعليم.
وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش الزيارة الميدانية التي قام بها للمدرسة الابتدائية الطبري بالمدينة الحمراء، أن هذا المنهاج يشكل مدخلا لإصلاح منظومة التربية والتعليم وفق الرؤية الاستراتيجية 2015/2030 من خلال إرساء 16 مشروعا تربويا و6 مشاريع في التكوين المهني.
وعبر في هذا السياق، عن ارتياحه العميق للتجربة النموذجية لهذه المدرسة التي تمكنت من تنزيل وتفعيل المنهاج الدراسي المنقح للسنوات الأربع الأولى للتعليم الابتدائي، الذي انطلق سنة 2015.
 وأبرز الوزير أن هذه المؤسسة التعليمية وبفضل أطرها الإدارية وأساتذتها، استطاعت أن تبرز كنموذج في مجالي تدريس اللغتين العربية والفرنسية، فضلا عن إدراج مجال السمعي البصري في الحصص التعيلمية وترسيخ مفهوم تفتح التلاميذ من خلال التركيز على مبادرات وأنشطة موازية كالقيام بحصص رياضية وموسيقية وفنية وبيئية ومسرحية لدعم التمدرس.
 وبعد أن ذكر بأن هذا النموذج جاء ليخفف من الحصص الزمنية للتعليم والتحصيل الدراسي، أكد السيد بلمختار، أن هذا النظام حقق نتائج جد ملموسة وهو ما يعكسه انخراط آباء وأولياء التلاميذ فيه وترحيبهم به، فضلا عن كونه خلق تجاوبا كبيرا بين التلميذ والأستاذ بهذه المؤسسة، داعيا إلى توسيع هذه التجربة لتشمل مختلف المؤسسات التربوية بسلك التعليم الابتدائي بالعالمين الحضري والقروي بجهة مراكش أسفي.
 وسجل في هذا السياق، أن 22 مؤسسة تعليمية بالجهة شملها هذا النظام ضمنها سبع مؤسسات بالعالم القروي، مبرزا أن مقاربة الأنشطة الموازية من شأنها فتح المجال للتلميذ للتعبير عن خواطره وقدراته الجسدية والمعرفية.
وعلى هامش هذه الزيارة، قام السيد بلمختار بتنصيب السيد سالم مسعودي المدير الإقليمي الجديد لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بمراكش.
 يذكر أن مشروع المهناج الدراسي المنقح للسنوات الأربع الأولى للتعليم الابتدائي يهدف إلى إرساء الكفايات الأساس في القراءة والكتابة والرياضيات والتفتح خلال السنوات الأربع الأولى من التعليم الابتدائي، وتمكين التلاميذ من متابعة دراستهم بنجاح في السنوات الموالية بعد تملك الأدوات الأساس للتعليم، فضلا عن كونه يسعى إلى تركيز العمل التربوي للمدرسين على الكفايات والمعارف الأساسية في القراءة والكتابة والرياضيات والتفتح على الأنشطة الموازية.
كما يرتكز هذا المنهاج على ثلاثة أقطاب وهي قطب اللغات وقطب الرياضيات والعلوم وقطب التنشئة الاجتماعية والتفتح (التربية الإسلامية والاجتماعية والفنية والبدنية والبيئية ). بلاقيود

وزارة التربية الوطنية تقول أنها التزمت بكل موضوعية.. مع ملف الأساتذة المتدربين

هذا بلاغ الوزارة كما أصدرته وليس للجريدة أي دخل فيه:

أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني أنها التزمت بكل الموضوعية والتجرد في تعاملها مع ملف "الأساتذة المتدربين" في انسجام تام مع رغبتها في إيجاد حلول مقبولة له منذ السنة الماضية، بدون استحضار أية خلفيات كما تروج لذلك بعض الجهات.
وذكر بلاغ للوزارة اليوم السبت، أن هذا التأكيد يأتي اعتبارا لإصرار بعض الأطراف على ممارسة التغليط في حق الرأي العام الوطني، من خلال استغلال ملف "الأساتذة المتدربين" بمقاربة احتجاجية غير مسؤولة، كالدعوة إلى تنظيم مسيرات، علما أن هذا الملف لا يحتمل إدراجه في أية حسابات سياسية ضيقة بحكم ارتباطه بمستقبل الناشئة وبجودة العرض التعليمي الواجب توفيره لتلميذات وتلاميذ المدرسة العمومية.
 وأضاف المصدر ذاته أن مباراة توظيف الأساتذة الحاصلين على شهادة التأهيل المهني (دورة دجنبر 2016) عرفت نجاح 9129 مترشحا ومترشحة من أصل 9279 من الحاضرين بنسبة نجاح بلغت 98,38 في المائة، التحق منهم 9121 أستاذا وأستاذة بمقرات عملهم.
 وأكدت الوزارة أن هذه الامتحانات قد تمت وفق المساطر القانونية المعمول بها منذ إجراء المباريات إلى غاية الإعلان عن النتائج مرورا بعملية تصحيح أوراق الامتحانات، حيث تسهر لجان مستقلة على تأطير هذه العملية وفق قواعد بيداغوجية وضوابط مهنية وموضوعية قائمة أساسا على مبدأي الاستحقاق والكفاءة.
 واستغربت الوزارة، حسب البلاغ، السلوك الاحتجاجي لهذه الأطراف ضدا على ما أسفرت عنه نتائج مباراة إدماج "الأساتذة المتدربين" في سلك الوظيفة العمومية، مشددة على أنه من غير المقبول بتاتا أن يتم السماح بتوظيف أساتذة متدربين لم يحصلوا على النقط الكافية في العديد من الاختبارات التي تم اجتيازها برسم عدد من المواد الأساسية، مما لا يؤهلهم لتولي مناصب وظيفية، خاصة وأن الأمر يتعلق بالمجال التربوي.
 وأشادت الوزارة بالتزام أغلبية "الأساتذة المتدربين" بواجبهم المهني النبيل، مستدلة على ذلك بأن نسبة المشاركة في الإضراب الذي أعلنت عنه المسماة ب "التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين"، يوم الجمعة 3 مارس الجاري، لم تتعد 10,83 في المائة. بلاقيود

المجلس الأعلى للتربية والتكوين مدعو إلى بذل المزيد من الجهود لإصلاح المنظومة التربوية وإعادة تأهيل المدرسة المغربية

 أكد رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، السيد عمر عزيمان، اليوم الاثنين، بالرباط، أن المجلس مدعو إلى بذل المزيد من الجهود وتوجيهها بالكامل نحو إصلاح المنظومة التربوية، وإعادة تأهيل المدرسة المغربية، وخدمة مصلحة التلاميذ والطلبة والأجيال الصاعدة.

 وقال السيد عزيمان، في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية لأشغال الدورة الحادية عشرة للمجلس، إن "الطابع الوازن والمصيري لورش إصلاح المنظومة التربوية يضع المجلس في موقع متميز بوصفه فضاء رفيعا للتفكير الاستراتيجي ولإذكاء التغيير التربوي، وكذا باعتباره هيئة للإسهام في تقييم السياسات العمومية".
  وشدد على التزام المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي بإعطاء القدوة من خلال الوعي العميق بأوضاع المنظومة التربوية، وبالرفع المستمر من جودة نقاشاته وإسهاماته، وذلك من خلال نهج سلوك دائم المصداقية، وكذا عبر السعي الدؤوب نحو طموح جماعي قوي يكون في مستوى الانتظارات والتحديات.
  وأضاف السيد عزيمان خلال الجلسة الافتتاحية للدورة الحادية عشرة للمجلس، التي حضرها عدد من أعضاء المجلس ومنهم، على الخصوص، وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر بالنيابة، السيدة جميلة المصلي، ووزير الثقافة، السيد محمد الأمين الصبيحي، ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، السيد أحمد التوفيق، ووالي بنك المغرب، السيد عبد اللطيف الجواهري، أن المجلس مدعو لتحقيق المزيد من الالتزام والعطاء والنجاعة، مشيرا إلى أنه سيتم تخصيص حيز هام من هذه الدورة لإعادة تشكيل الأجهزة وإعادة توزيع المسؤوليات.  ويتضمن برنامج الدورة، التي تعرف مشاركة كل من السيدة رحمة بورقية مديرة الهيئة الوطنية لتقييم منظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، والسيد يوسف الجميلي، رئيس اللجنة الدائمة للخدمات الاجتماعية والثقافية وانفتاح مؤسسات التربية والتكوين على محيطها، تقديم نتائج أشغال الدورة الحالية للمجلس، وعرض خلاصات مشروع تقريره عن التربية غير النظامية.
 كما سيتم خلال هذه الدورة تقديم نتائج البرنامج الوطني لتقييم مكتسبات التلامذة 2016، الذي يستجيب لتقييم مكتسبات التلامذة للطلب المجتمعي في سياق يتميز ببروز اهتمام وطني بالمردودية الدراسية للتلامذة، وضرورة إرساء آلية لقيادة المنظومة التربوية تتمحور حول النتائج. وتجدر الإشارة إلى أن هذا البرنامج، الذي سينجز كل أربع سنوات في إطار الاستمرارية والتتبع المنتظم لتنزيل الرؤية الاستراتيجية للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، يعتبر تقييما ممعيرا للتلاميذ وآلية وطنية لقياس مكتسباتهم، وبالتالي آلية لتقييم المردودية الداخلية للمنظومة التربوية. 
 ويروم البرنامج، الذي يندرج في إطار تبني الرؤية الاستراتيجية 2015-2030، وتركيز المنهاج الجديد على التعلمات الأساس وانطلاق سيرورة استقلالية المؤسسات التعليمية، بالأساس، تقييم مستوى مكتسبات تلامذة التعليم المدرسي، وتحديد أثر الممارسات التربوية والتدبيرية على المكتسبات الدراسية، وتقييم جودة المناخ المدرسي للمؤسسات التعليمية. 

 

إستوديو بلاقيود