المؤسسات التعليمية ستواصل العمل بالتوقيت العادي إلى غاية يوم الاثنين

Education 04 5d854

الرباط – أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، أن المؤسسات التعليمية ستواصل، بعد استئناف الدراسة يوم الأربعاء 7 نونبر الجاري، العمل بالتوقيت العادي (انطلاقا من الساعة 8 صباحا)، على أن يتم اعتماد التوقيت المدرسي الجديد الذي سبق للوزارة أن أعلنت عن صيغه في بلاغ سابق، ابتداء من يوم الاثنين 12 نونبر الجاري (انطلاقا من الساعة 9 صباحا).

وذكر بلاغ للوزارة اليوم الاثنين أنه يمكن لأمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ الراغبين في الحصول على توضيحات بخصوص التوقيت المدرسي الجديد الاتصال بالمؤسسات التعليمية أو المديريات الإقليمية، كما يمكنهم الاطلاع على تفاصيل التوقيت الجديد عبر البوابة الرسمية للوزارة ( www.men.gov.ma).

اعتماد صيغة جديدة للتوقيت المدرسي ابتداء من 12 نونبر وهو عبارة عن "سلاطة"



أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أنه سيتم اعتماد الصيغ المقترحة خلال سلسلة اللقاءات التشاورية، لضمان أجرأة ناجعة للتوقيت المدرسي الجديد، بالنسبة للسلك الابتدائي بالوسطين الحضري والقروي والتعليم الثانوي بسلكيه الإعدادي والتأهيلي، وذلك ابتداء من 12 نونبر 2018، خلال الفترة الشتوية، فيما ستتم العودة إلى اعتماد التوقيت المدرسي العادي خلال الفترة الربيعية.

وأوضح بلاغ للوزارة، عقب سلسلة لقاءات تشاورية عقدها وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، أنه سيتم، في هذا الصدد، اعتماد صيغتين بالنسبة للسلك الابتدائي بالوسط الحضري، تشمل الصيغة الأولى (قاعة لكل أستاذ) من يوم الاثنين إلى يوم الجمعة، فترة صباحية من الساعة التاسعة إلى الواحدة بعد الزوال، وفترة مسائية من الساعة الثالثة بعد الزوال إلى الساعة الخامسة، وستخصص الفترة الصباحية ليوم الأربعاء من الساعة التاسعة إلى الواحدة. أما الصيغة الثانية (قاعة لكل أستاذين) من يوم الاثنين إلى السبت، فسيدرس خلالها الفوج الأول من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الحادية عشر والنصف ومن الواحدة والنصف إلى الساعة الثالثة والنصف خلال الفترة المسائية؛ أما الفوج الثاني فسيدرس من الساعة الحادية عشر والنصف إلى الساعة الواحدة والنصف خلال الفترة الصباحية والمسائية من الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال إلى الساعة الخامسة والنصف مساء.

وبالنسبة للسلك الابتدائي بالوسط القروي، فسيتم في إطار الصيغة الأولى (قاعة لكل أستاذ) من يوم الاثنين إلى يوم الجمعة، اعتماد التوقيت المستمر نصف ساعة على الأقل بين الفترة الصباحية والفترة المسائية، من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الثالثة بعد الزوال، أما الصيغة الثانية (قاعة لكل أستاذين) من الاثنين إلى السبت، فستخصص الفترة الصباحية من الساعة التاسعة إلى الساعة الواحدة والنصف بعد الزوال والفترة المسائية من الساعة الواحدة والنصف بعد الزوال إلى الساعة السادسة مساء.

وبخصوص التوقيت المعتمد بالنسبة للتعليم الثانوي بسلكيه الإعدادي والتأهيلي، سيتم الاشتغال وفق إحدى الصيغتين، تهم الأولى اعتماد الفترة الصباحية من الساعة التاسعة إلى الساعة الثانية عشر زوالا والفترة المسائية من الساعة الثانية إلى الساعة السادسة، أما الصيغة الثانية فتشمل الفترة الصباحية من الساعة التاسعة إلى الساعة الواحدة بعد الزوال والفترة المسائية من الساعة الثالثة إلى الساعة السادسة مساء، مع مراعاة مقتضيات المذكرة 43 بتاريخ 22 مارس 2006 في شأن تنظيم الدراسة بالتعليم الثانوي.

وأضاف البلاغ أنه سيتم العمل بهذه الصيغ ابتداء من يوم الاثنين 12 نونبر 2018، وخلال الفترة الشتوية، فيما ستتم العودة إلى اعتماد التوقيت المدرسي العادي خلال الفترة الربيعية، مع إمكانية تعديل هذه الصيغ بمراعاة خصوصية الوسط (حضري/قروي) والإبقاء على صلاحيات مجالس التدبير بالوسط القروي في اختيار الصيغة الأنسب لتدبير الزمن المدرسي تبعا للخصوصيات المجالية، فضلا عن تكييف التوقيت الخاص بيوم الجمعة تبعا للخصوصيات الجهوية.

ويمكن للمؤسسات التعليمية، يضيف المصدر، استغلال الفترات ما بين الحصص الزمنية الصباحية وما بعد الزوال لتنظيم أنشطتها التربوية والرياضية والثقافية والترفيهية والبيئية وتعزيز انفتاحها على محيطها.

وذكر البلاغ بأن اللقاءات التشاورية التي عقدها أمزازي، على إثر مصادقة المجلس الحكومي المنعقد في 26 أكتوبر 2018 على مشروع المرسوم رقم 2.18.855 القاضي بالاستمرار بكيفية مستقرة في العمل بالتوقيت الصيفي المعمول به حاليا (غرينيتش+ساعة) وتعزيزا للمقاربة التشاركية،
كما شملت اللقاءات ممثلي النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية، ويتعلق الأمر بكل من النقابة الوطنية للتعليم (ك. د. ش.) والجامعة الوطنية لموظفي التعليم (أ. و. ش. م.) والجامعة الحرة للتعليم (ا. ع. ش. م.) والجامعة الوطنية للتعليم (ا. م. ش.) والنقابة الوطنية للتعليم (ف. د. ش.)، والجامعة الوطنية للتعليم، .

وأضافت الوزارة أنها ستعمل، تفعيلا لمضامين الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030، على إنجاز دراسة بخصوص الزمن المدرسي وإيقاعات التعلم، وذلك من أجل إعادة النظر في الإيقاعات الدراسية وتدبير الزمن الدراسي وملاءمة الإيقاعات المدرسية مع محيط المدرسة

أساتذة الزنزانة 9 يعلنون إضرابا وطنيا لمدة 4 أيام قابلة للتمديد



توصلت صحيفة بلاقيود الإلكترونية ببيان موقع وصادر عن أساتذة الزنزانة 9 وفيما يلي نصا البيان:

مع استمرار وزارة التربية الوطنية في تجاهل المطالب المشروعة لأساتذة الزنزانة 9، هذه الفئة المهمشة والمهانة قسرا منذ موسم 2013/2012، و أمام القمع الهمجي الذي تواجَه به نضالاتهم خاصة في اعتصام أكتوبر الماضي خلافا لجميع المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، و في ظل الأوضاع المأساوية التي يعيشها الأساتذة سجناء الزنزانة 9 المقيتة نفسيا وماديا و اجتماعيا و التي تدل بشكل جلي على الخلل الكبير في التدبير الذي باتت تتخبط فيه المنظومة التعليمية، و على مدى تبخيس وزارة التربية الوطنية لجهود مواردها البشرية؛

تؤكد التنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 9 أن مناضلاتها و مناضليها لم يقاطعوا الامتحان المهني دورة شتنبر2018 إلا و هم مصرون على الصمود و عازمون على التصعيد بأشكال نضالية أخرى غير مسبوقة و أكثر جرأة و قوة حتى تحقيق مطالبهم العادلة و المشروعة، و إذ نتابع بقلق شديد ما يؤول إليه الحوار الاجتماعي باستمرار و خرجات الوزير المستفزة والمضللة للرأي العام فإننا نعلن مايلي :

1 استمرارنا في النضال مع التصعيد حتى تحقيق جميع المطالب وعلى رأسها الترقية الاستثنائية للسلم العاشر بأثر رجعي إداري و مالي منذ موسم 2012/2013؛

2تشديدنا على ضرورة إنهاء مهزلة السلم التاسع بقطاع التعليم و الذي لم يعد يضاهي حتى السلم 7 أو 8 في جل القطاعات الأخرى بأجر لا يتعدى 4000 درهم شهريا؛

3 تحميلنا كامل المسؤولية للحكومة فيما ستؤول إليه الأوضاع في حال استمرارها في تجاهل ملفنا المشروع مع ما سيترتب عن ذلك من تبعات و انعكاسات سلبية على منظومة التربية و التكوين؛

4 دعوتنا لكافة الإطارات النقابية لتحمل مسؤوليتها كاملة تجاه هذا الملف الحارق و الأكثر مظلومية واستعجالا في القطاع و الذي لا يقبل التأخير تحت أية ذريعة كانت؛

وبناء عليـــــه، يعلن المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية لأساتذة الزنزانة 9 عن

خوض إضراب وطني إنذاري لمدة 96 ساعة قابلة للتمديد، أيام 13 و 14 و 15 و 16 نونبر 2018 مع اعتصام ممركز بالرباط أيام 14 و 15 و 16 نونبر 2018 تتخلله أشكال نضالية متنوعة و مسيرات بشوارع العاصمة، يبتدئ من أمام مقر وزارة التربية الوطنية على الساعة العاشرة صباحا (10h00).

وفي الختام نجدد اعتزازنا و فخرنا بمناضلاتنا و مناضلينا الأجلاء الذين أبانوا عن حس نضالي راق في المحطات السابقة خاصة مقاطعة الامتحان المهني دورة شتنبر 2018، و ندعوهم إلى رفع مستوى التعبئة والحضور بكثافة لخوض هذه المحطة النضالية دفاعا عن عدالة مطالبنا، كما ندعو كافة الأساتذة، الشركاء التربويين، و المنابر الإعلامية الحرة إلى مساندة ملف أساتذة الزنزانة 9، و نجدد دعمنا لكافة الفئات المتضررة ( ضحايا النظامين، الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، حاملي الشهادات العليا ...).

اعتماد توقيت جديد بجميع المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية ابتداء من 7 نونبر المقبل



الرباط – أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، اليوم السبت، أنه سيتم ابتداء من يوم الأربعاء 7 نونبر المقبل، اعتماد توقيت جديد بجميع المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية، وكذا بمعاهد التكوين المهني وبالجامعات.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أن التوقيت المعتمد خلال الفترة الصباحية سيكون من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة الواحدة بعد الزوال، على أن تبتدئ فترة ما بعد الزوال من الساعة الثانية إلى الساعة السادسة مساء، وذلك حرصا على تكييف الزمن الدراسي وإيقاعات الدراسة مع التوقيت الجديد بما يتوافق مع المصلحة التعليمية والتكوينية.

وأبرز المصدر ذاته أن هذا الاجراء، الذي تم اعتماده بعد مصادقة المجلس الحكومي أمس الجمعة، على مشروع المرسوم رقم 2.18.855 القاضي بالاستمرار بكيفية مستقرة في العمل بالتوقيت الصيفي المعمول به حاليا (غرينتش+1)، والذي سيدخل حيز التنفيذ فور نشره بالجريدة الرسمية، يأتي ضمانا لتطبيق التوقيت الجديد في أحسن الظروف، وتأمين شروط وظروف التحصيل الدراسي السليم، ومراعاة حاجيات الأسر.

وخلص البلاغ إلى أن الغاية تكمن في تمكين التلميذات والتلاميذ والمتدربات والمتدربين والطالبات والطلبة من التنقل إلى مؤسساتهم في ظروف آمنة وملائمة، وضمان التحاقهم بها صباحا ومغادرتها مساء في ضوء النهار.

إعدام مركز الموارد للتعليم الأولي بالجديدة دون أية محاسبة



 بلاقيود

من أبرز ما جاء به الدستور الجديد للمملكة المغربية مبدأ " ربط المسؤولية بالمحاسبة " ..

ومن بين التوجيهات الملكية الأخيرة سواء ضمن الرسالة الملكية الموجهة إلى المشاركين في "اليوم الوطني حول التعليم الأولي"، المنظم مؤخرا بالصخيرات ، أو بمناسبة خطاب ذكرى عيد العرش المجيد التشديد على ضرورة القيام بمبادرات مستعجلة لتفعيل تعميم التعليم الأولي ..

ومن الأولويات التي تبنتها الحكومة ووزارة التربية الوطنية مباشرة بعد الخطاب الملكي الأخير موضوع التعليم الأولي كلبنة أساسية في منظومة التربية والتكوين ..

غير أن أغرب وأفظع ما أقدم عليه بعض المتفقهين في الشأن التربوي التعليمي بالجديدة هو إعدام مركز الموارد للتعليم الأولي الذي كان بمدرسة للا أمينة بمدينة الجديدة منذ بضع سنوات وتشتيت شمل العاملين به وإغلاقه تمام الإغلاق في وجه المربيات والمربين الذين كانوا يجدون فيه المكان لتكوينهم التكوين المستمر اليومي دون أن تتحرك الوزارة الوصية لفرض المساءلة فيمن كان السبب وهو شخص معروف ؟ ولأجل المحاسبة الصارمة والضرب بيد من حديد على أيدي من سولت لهم أنفسهم العمل ضد التوجهات الرسمية للوزارة ..

فهل ستقوم الجهات المعنية بتتبع خيوط الموظف رئيس المصلحة الذي كان وراء إغلاق مركز الموارد للتعليم الأولي منذ بضعة سنوات؟ ومن تم اتخاذ إجراء المحاسبة الذي نص عليه صريح منطوق دستور المملكة؟ أم أن الإفلات من المحاسبة والعقاب صار مما يتباهى به  هذا الموظف الذين يخرق القانون في واضحة النهار ...

الإعلان عن تعزيز وتوسيع برنامج “تيسير” للدعم المادي لأسر التلاميذ



الرباط – أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – قطاع التربية الوطنية- عن تطوير نمط الاستهداف الجغرافي المعتمد حاليا في برنامج “تيسير”، ليشمل أسر كل تلميذات وتلاميذ السلك الابتدائي بالوسط القروي، وكذا تلميذات وتلاميذ السلك الثانوي الإعدادي بالوسطين القروي والحضري.

وأوضحت الوزارة في بلاغ لها، أنه يشترط للاستفادة من هذا البرنامج، توفر أسر التلاميذ على بطاقة “راميد” سارية المفعول، في حين ينتفي اعتبار هذا المعيار بالنسبة للجماعات القروية المستفيدة من البرنامج إلى حدود 2017- 2018.

ويأتي هذا الإجراء، حسب المصدر نفسه، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية الواردة في خطاب العرش ليوم 29 يوليوز 2018، والتي دعا من خلالها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى إعطاء دفعة قوية لبرامج دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي، ومنها على الخصوص “برنامج تيسير”.

كما يندرج هذا الإجراء، الذي يتماشى أيضا مع مضامين الرؤية الاستراتيجية لإصلاح منظومة التربية والتكوين 2015 – 2030، وخاصة تلك المتعلقة بالرافعة الأولى المتعلقة بتحقيق مدرسة الإنصاف وتكافؤ الفرص، في إطار تنزيل برنامج عمل الوزارة المتضمن للتدابير والإجراءات التنفيذية للتوجيهات الملكية السامية الصادرة في هذا الإطار.

وأشار البلاغ إلى أنه تم تمديد عملية التسجيل بالبرنامج المعد لهذا الغرض، بصفة استثنائية، إلى نهاية دجنبر 2018، وذلك بغية تمكين الأسر المرشحة للاستفادة من البرنامج من إعداد أو تجديد بطاقة “راميد”

إستوديو بلاقيود