بحث سبل تفعيل البرامج المشتركة بين المغرب وقطر في مجال التعليم العالي والبحث العلمي

بلا قيود



 أكد وكيل وزارة التعليم العالي بدولة قطر، السيد إبراهيم النعيمي، اليوم الاثنين بالرباط، في أعقاب مباحثات مع كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، السيد خالد الصمدي، أن الغاية من زيارة المغرب تكمن في كيفية تفعيل البرامج المشتركة التي تجمع البلدين في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.

وشدد النعيمي، الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة على رأس وفد رفيع المستوى، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على أن الأثار والأدوار الإيجابية لهذه البرامج المشتركة من شأنها تعزيز التعاون بين البلدين الذي يعود لسنوات، مؤكدا أن زيارته للمغرب تشكل امتدادا لزيارات أخرى “سابقة ومتبادلة بين البلدين”.

وأبرز المسؤول القطري أن بلاده تحدوها رغبة أكيدة لخدمة القضايا المشتركة مع المغرب، مسجلا أن محاور من قبيل تبادل الأساتذة الجامعيين، والبحث العلمي بالإضافة إلى الاستفادة من خبرات الباحثين في كلا البلدين، كانت في صلب المباحثات الي أجراها مع السيد الصمدي.

من جهته، ذكر خالد الصمدي، بعقد بنتائج اللجنة العليا المشتركة المغربية القطرية التي تم في إطارها توقيع الاتفاقية الإطار التي تهم مجالات عديدة، من قبيل قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، مبرزا أن الجانبين “يمضيان في اتجاه تفعيل هذه الاتفاقية، وبصدد إعداد برنامج تفصيلي في مجالات عمل محددة، تندرج في خطة العمل 2019_2021، التي توصي بإحداث لجنة مشتركة لتتبع وتنفيذ هذا البرنامج”.

وأكد السيد الصمدي في تصريح للوكالة أن المباحثات مع الجانب القطري تناولت سبل تطوير التعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي بين الجامعات المغربية والقطرية وحركية الأساتذة والطلاب، وكذا إيجاد كيفية لإمكانية الاستفادة من صندوق البحث العلمي بقطر لتمويل مجموعة من مشاريع البحث بالجامعات المغربية.

ولغاية مد الجسور بين الجامعات القطرية والأوروبية عن طريق المغرب، بالنظر للاتفاقيات المتعددة بين المغرب والاتحاد الأوروبي، اعتبر المسؤول الحكومي أن التشبيك بين العلاقات المغربية- العربية- الأوروبية “مهم للغاية” لرسم معالم استراتيجية للتعاون في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، مشيرا إلى أن هناك طلبا كبيرا جدا على الأطر التربوية المغربية، وتدارسا لإمكانية إحداث معهد لغاية تدريبها، في إطار التعاون بين قطاعي التعليم العالي والتشغيل، انسجاما مع التعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرامية إلى تعزيز العلاقات المغربية -القطرية في كل المجالات، ومن بينها قطاع التعليم العالي والبحث العلمي.

ويتضمن برنامج زيارة المسؤول القطري للمغرب عقد اجتماعات بين أعضاء الوفد القطري ونظرائهم المغاربة بقطاع التعليم العالي والبحث العلمي، من أجل مناقشة مجموعة من القضايا المتعلقة بمعادلة الشهادات ونظام بولونيا للتعليم العالي، وإمكانية استقطاب هيئة التدريس المغربية للعمل بمؤسسات التعليم العالي القطرية، وزيارة بعض الجامعات المغربية للوقوف على التجربة الميدانية للمغرب في مجال التعليم العالي والبحث العلمي، من بينها جامعتي محمد الخامس-الرباط، وابن زهر-أكادير

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود