المقالات

عذرا سيادة الوزير لم أقتنع

بلا قيود



الحسين الدومي: مستشار نفسي وأسري،  وأحد متكوني البرنامج الحكومي

    الأكيد أن الكثير من المتتبعين للشأن الوطني كانوا على موعد مع  محمد يتيم  وزير التشغيل في  90 دقيقة للإقناع ، من أجل إقناعهم فيما يخص هذا الملف ، كيف لا وهو عنوان البرنامج الذي يداع عبر  قناة "مدي 1 تفي" والذي يستضيف أصحاب الشأن الوطني من عالم السياسة 

وكعادة أي مسؤول، فقد كان لابد من التطرق  إلى الشأن الداخلي للحزب باعتباره القضية الأولى لأي سياسي في بلدنا العزيز ، أما مصلحة المواطن فله أن يبحث عن نفسه في باقي الدرجات ،

 وقد عرج السيد الوزير على قضية التشغيل حيث بدا عليه ارتباك وجهل وخلط واضح حينما سأله مقدم البرنامج عن مصير الدفعة الأولى من برنامج   25ألف مجاز فبادر بالإجابة عن ملف برنامج 10  آلاف إطار ، وهنا تظهر قيمة مسؤولينا في بلدنا الذين لا يعرفون ما يقولون ، وتناسى أو تجاهل الوزير و ربما لا يدري،

 فلو بحث قليلا لوجد أصحاب هذه الشواهد ( الكفاءة المهنية ) يحتجون بشكل راق ومسؤول في شوارع المملكة مطالبين بحقهم في التشغيل كما أقره الدستور المغربي بالإضافة إلى  مطالبتهم بتظهير الشهادة لأنه غير موجود لحد الآن قانون منظم لها، وهذه كارثة أخرى،

 وهذا تأكد حينما  أعلنت وزارة التعاون الوطني مؤخرا  عن تنظيم مباراة  في الوساطة الاجتماعية ، فتقدم لها عدد من الحاصلين على شهادة الكفاءة المهنية  تخصص الاستشارة النفسية والأسرية والوساطة ، لكنهم فوجئوا برفض طلباتهم بدعوى أن شهاداتهم غير مدرجة ومعترف بها ، فهي شهادة فارغة المحتوى إذن ؟ .

وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة برمجت هذا التكوين لصالح المعطلين ، بعدما خضعوا لمسطرة الانتقاء الأولي ،ثم مباراة كتابية ، تم على إثرها تكوين الدفعة الأولى .

 فما حجة الحكومة اليوم أمام هؤلاء ؟ أين شعار ربط المسؤولية بالمحاسبة ؟ أين.....؟ أين.....؟ هي عديد الأسئلة تطرح فهل من مجيب ...؟ 

 للأسف  خطاب الوزير في واد والواقع في واد آخر ، وهذا ما أثار غضب واستياء وسخط المتكونين  في هذا البرنامج الحكومي والذي صرفت علية ملايين الدراهم ، لذا المرجو من مسؤولينا قبل الحديث أن يتحروا معلوماتهم ، فالمغاربة أذكياء بما فيه الكفاية ليميزوا ، فربما ظن السيد الوزير أنه كان يتحدث إلى أعضاء وشباب حزبه .

e-max.it: your social media marketing partner

التعليقات   

 
+1 #6 houcine 2017-11-20 20:39
لن تنهض أمة باحتقار أبنائها
اقتباس
 
 
+1 #5 kamal 2017-11-20 20:37
نعم الوزير فواد والواقع في واد اخر لأن المكان المناسب ليس للشخص المناسب وكفى
اقتباس
 
 
+1 #4 أميرة 2017-11-20 20:36
أتفق مع الكاتب الحقيقة أن المسؤولين منشغلين فقط في المظاهر وتحقيق مصالحهم الخاصة لأن البلد الوحيد الذي لا يحاسب مسؤوليه هو المغرب
اقتباس
 
 
+1 #3 عصام 2017-11-20 20:32
التشغيل حق مكفول في الدستور وعلى أرض الواقع هو مسلوب للأسف طاقة المعطلين مهدورة وهذا يفسر سبب تدني مستوى المغرب
اقتباس
 
 
+1 #2 اسراء 2017-11-20 20:29
نتمنى من الحكومة أن تفهم الرسالة
اقتباس
 
 
+1 #1 اكرام 2017-11-20 20:13
الحق يقال الحكومة عهدنا فيها اللخبطة وضبابية في الرؤية فليتحملوا مسؤوليتهم تجاه أصحاب الكفاءة المهنية
اقتباس
 

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود