بلاقيود|جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

 

  

 
 

لماذا لم يصدر والي بنك المغرب أو القضاء بلاغا توضيحيا بخصوص مصير 15 مليار سنتيم أموال موزعي شركة لورن كوسمتيك المحجوزة؟؟

بلا قيود

كلمة مدير النشر:إبراهيم عقبة

 

غريب أمر بعض المسؤولين في هذه البلاد, أزمات كثيرة تقع ولاتسمع للمسؤولين همسا, حتى تكثر الإحتجاجات و يقع الضحايا أنذلك تبدأ الأسئلة تطرح, هناك مشكل قائم لقرابة 9أشهر اسمه موزعوا شركة لورن كوسمتيك حُجزت أموالهم.. ورغم الكتابات الصحفية العديدة حول هذا الموضوع, ورغم الإشارة إلى أن هذا الحجز خلق أزمات ومآسي إنسانية عديدة من طلاق وتشريد ... إلا أن سياسة صم الأذان لازالت قائمة وكأن لاشيء يقع وكأن الأمور عادية, والي بنك المغرب أطلق لنفسه العنان وصرح تصريحات خطيرة تمس في الصميم السلطة القضائية, وتمس بقاعدة أساسية وهي قرينة البراءة, وسمح لنفسه بالهجوم على مدير شركة الموقوف في السجن ولازال لم تحدد له اي جلسة.. وكال له والي بنك المغرب وابلا من السب والقذف المعاقب عليه قانونا, لو كنا في دولة تحترم القانون ولاتدوس عليه لكان المكان المناسب لوالي بنك المغرب المحاكمة؟؟ لكن مع الأسف في هذه البلاد القانون لايطبق إلا على المسحوقين من المستضعفين من أبناء الشعب؟؟ والي بنك المغرب هو الذي لم يستطع أن يتقدم خطوة واحدة للسماح للبنوك الإسلامية أن تستثمر في المغرب, لأن جماعة الضغط أصحاب المؤسسات البنكية يفُوقُونه قدرة, وهكذا انحنى لهم ولبى طلباتهم وأخرج صيغة سئية الإخراج سماها بنوك تشاركية... نفس الشيء يقال عن شركة لورن كوسمتيك التي نجحت نجاحا باهرا, وأصبحت تنافس الأبناك ووالي بنك المغرب لايمكنه إلا أن يصغي للمؤسسات البنكية التي تمر على الأخضر واليابس, لكن دعونا نوجه سؤالا جوهريا لوالي بنك المغرب ولمن خلفه؟ لماذا لم تصدروا بلاغا واحدا توضحوا من خلاله مصير 15مليار سنتيم؟ لأن هذه أسهم موزعي لورن كوسمتيك وليست أموال الشركة كاملة؟ وهل يعلم والي بنك المغرب ومن يقف خلف, أن من الموزعين من استثمر أكثر من 100ألف درهم أو أكثر, ومنهم دون ذلك.. لكن لاحياة لمن تنادي؟ الآن نتكلم عمليا, الإتحاد الوطني للمسوقين الشبكيين قاموا بوقفة إنذارية لم يسمعها أحد, بل الأكثر من ذلك طلع علينا والي بنك المغرب يستهزء ويسخر من الواقفين؟؟ لكن الآن الدعوة إلى الإحتجاج والتعبئة عامة على جميع المستويات لجميع موزعي شركة لورن كوسمتيك 60ألف وللأحزاب والنقابات والجمعيات المدنية -تتوفر جريدة "بلاقيود"-على بيانات رسمية موقعة تدعوا للنزول إلى الرباط يوم الثامن من يناير الجاري أمام "دولة" والي بنك المغرب بالرباط, والشيء الذي لايريد أن يفهمه والي بنك المغرب والواقفين خلفه أن الأغلبية الساحقة من موزعي شركة لورن لن ولم يسمحوا بأن يقوم والي بنك المغرب أو غيره بالضغط وابقاء الوضع على ماهو عليه وتظل الأموال محجوزة إلى ما لانهاية, إنه لمن الغباء تصور أن مجموعة من الناس ستقف وتعيى وتروح وتترك لوالي بنك المغرب أو لغيره أن ينعم بتلك الأموال الطائلة؟ هذا ضرب من الخيال ومن الجنون إن تصور أحد ذلك, الناس تستطيع أن تموت في الدفاع عن أموالها المحجوزة, لأن البطالة قاتمة, والوضع مزري, والناس لم تعد تحتمل, هناك جهات عديدة دخلت على الخط, الإتحاد الوطني للمسوقين الشبكيين, رابطة نقابات المتحدة, هناك هيئات حقوقية وطنية عديدة, و نقابات واتحادات كلها تساند وتقف مع هذه الفئة المظلومة ومع مدير الشركة الشاب الذي وضعوه في غياهب السجون, إنهم يقتلون آمال الشباب ويسحقونها..

ثم هناك سؤال محير؟ لماذا استهداف شركة لورن كوسمتيك بالضبط, وهي شركة مغربية ذات منتوج مغربي يعيش معها 60ألف موزع, لماذا هذه الشركة هي التي استُهدفت؟ لماذا هناك شركات تصول وتجول وفي الهواء الطلق تقوم بتسجيل المواطنين علانية لا أحد اقترب منهم؟ إنه نفس السؤال الذي تسائله الكاتب الوطني للاتحاد العام للمقاولات والمهن, والذي أضاف: لو كان هناك برلمان لتم استدعاء والي بنك المغرب إلى قبة البرلمان للإجابة عن عدة تساؤلات.. لقد آن الآوان لأمثال والي بنك المغرب أن يُعرض على التقاعد وافساح المجال لفئة الشباب تمسك زمام المبادرة لعدد من المؤسسات...

الجميع ينتظر إلى ما سيسفر عنه هذا العناد و التنكر أن هناك في المغرب فعلا أزمة اسمها 60  الف موزع يعانون ويتألمون ويعيشون مآسي في صمت والجهات المسؤولة تنهج معهم سياسة صم الآذان, نتمنى من عقلاء هذا البلد أن يتدخلوا لحل هذا المشكل والإفراج عن أموال الناس واطلاق سراح مدير الشركة والجلوس على طاولة المفاوضات, قبل أن تقع مآسي جراء سياسة شد الحبل بين والي بنك المغرب والواقفين خلفه وبين 60ألف موزع الذين لم ولن يتنازلوا عن أموالهم مهما كلفهم الأمر.. ولنا عودة في الموضوع قريبا إن شاء الله

e-max.it: your social media marketing partner

إستوديو بلاقيود