بلاقيود|جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

 

  

 
 

مكناس.. بعد تهريب المهرجان الوطني للمسرح الاحترافي، وتظاهرات مماثلة، هل سيعرف مهرجان وليلي نفس المصير؟

بلا قيود



مكناس: عبد العالي عبدربي

شكلت الندوة الصحفية المنعقدة أخيرا بقاعة المعهد البلدي للموسيقى بمكناس لتقديم برنامج الدورة الثالثة لمهرجان مكناس لآلة القانون، المنظم من طرف جمعية السنابل الإسماعليلية للموسيقى والإبداع من 11 إلى 13 ماي الجاري، والتي حضرها المدير الإقليمي للثقافة بمكناس، مناسبة عبر فيها الإعلاميون الذين يمثلون مختلف المنابر الإعلامية المكتوبة والإلكترونية، عن تذمرهم من التهريب الممنهج الممارس على كل نقطة ضوء تلمع وسط ظلام التهميش الذي يطال العاصمة الإسماعيلية.

واعتبر الإعلاميون أن التهريب الذي بدأ بمهرجان الفروسية ومهرجان الفنون الشعبية ثم مهرجان السينما الذي وصل دورته الثالثة، يمس الجميع

وشكل المهرجان الوطني للمسرح الاحترافي الذي هُرِّب لتطوان، ومهرجان وليلي الدولي الذي تروج أخبار بشأنه تسير في اتجاه تهريبه هو الآخر، نقطة وقف عندها الحضور بشكل كبير.

وحمَّل المدير الإقليمي للثقافة في رده حول موضوع المهرجان الوطني للمسرح الاحترافي المسؤولية لمسؤولي المدينة الذين لم يوفوا بما التزموا به، في حين عاب على الإعلاميين اعتمادهم على كلام غير رسمي في شأن مهرجان وليلي الدولي، وإن لم ينف إمكانية تأجيله خاصة أنه لم يتم الإعلان عن موعده هذه السنة، وأرجع السبب في ذلك إلى دعاوى لإعادة النظر في هندسة المهرجان دون أن يحدد المُراد بذلك.

هذا وذكَّر الحضور المدير الإقليمي بالكلام غير الرسمي الذي راج قبيل انعقاد المناظرة العاشرة للفلاحة، والذي كان يسير في اتجاه تهريبها هي الأخرى إلى مدينة أخرى. في أفق تهريب المعرض الدولي للفلاحة. وهو الكلام الذي أخذه الجميع مأخذ الجد. ليتم التراجع عن الفكرة في آخر لحظة.

e-max.it: your social media marketing partner

إستوديو بلاقيود