مكناس.. أزيد من 300 فيلم قصير من 16بلد في الدورة 18 للمهرجان الدولي لسينما “التحريك“

cenima 1 478e8

محمد الخولاني                  

يعود المهرجان الدولي لسينما التحريك في دورته 18المنظم من طرف المعهد الثقافي الفرنسي بمكناس ومؤسسة عائشة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة محمد السادس ببرنامج غني ومتنوع يستجيب لجميع الأذواق كبارا وصغارا حيث افتتحت فعالياته أمس الجمعة بمسرح المعهد الفرنسي بحضور عامل الإقليم وممثلين عن القنصلية وسفارة فرنسا ورئيس جماعة مكناس ونخبة من ألمع نجوم سينما التحريك من المغرب ومن أوروبا وأميركا وآسيا من مخرجين ومنتجين وممثلين وإعلاميين ونقاد وجمهور غفير من عشاق السينما بشكل عام وحشد كبير من ممثلي المنابر الإعلامية.

وقد أكد محمد بيوض المدير الفني للمهرجان على أهمية هذه الدورة من حيث نوعية وعدد الأفلام القصيرة المبرمجة التي سيتمتع بمشاهدتها الجمهور والتي تم انتقاؤها بعناية كبيرة فاقت أزيد من 300 شريط بينما تدخل غمار المسابقة الرسمية 53 فيلم قصير عهد إلى لجنة تحكيم من مختلف الدول من بينهم الممثلة المغربية سامية اقريو بتنقيطها واختيار الفائزين في المسابقة .
cenima 7a790
واعتاد المهرجان تكريم بعض الوجوه الفنية المرموقة حيث وقع اختيارهم على المخرج الياباني الذي ظل وفيا للمهر جان الدولي لسينما التحريك خلال النسخ المنصرمة لكنه غادر الحياة قبل اعتلائه منصة التتويج والتكريم لكنه ظلت أعماله حية شاهدة على إبداعه الفني المتميز بشهادة ثلة من زملائه من مختلف البلدان . وأثناء الإعلان عن اسمه وصورته تعلو الشاشة الكبرى انسابت الدموع من عيون المدير الفني ومن مواطنه الياباني الذي يحضر فعاليات المهرجان وللمغرب لأول مرة وكانت لحظات مؤثرة ساد خلال ذلك صمت رهيب.

وأما المكرم الثاني المخرج الفرنسي Didier Brunner فقد قدمت شهادات منوهة عن أعماله الفنية المميزة التي أعجب بها مجتمع الفن والجمهور من مختلف البلدان واعتبروه قامة في هذا المجال.

وخلال حفل التكريم تم الإعلان عن الفائزين في مسابقة إنتاج شرائط قصيرة التي نظمت من أجل إبداعات الشباب والتلاميذ حيث خصصت لها جوائز نقدية 50الفدرهم من قبل مؤسسة عائشة.

هذا ومن المرتقب أن تشارك في هذه التظاهرة مجموعة من الدول بأفلام من الصين والمملكة الوحدة وإسبانيا بولونيا وبلجيكا وفرنسا والبرازيل والولايات المتحدة واليابان وتايوان.

وعلى هامش المهرجان تنظم لقاءات حميمية مع مهنيي القطاع السينمائي من مخرجين ومنتجين كبار من مختلف الدول .مع عرض افلام بحدائق المعهد الثقافي الفرنسي لفائدة العائلات والمثقفين مع تقديم وجبة غذاء. ولم يفت المنظمين تخصيص وترسيخ برامج للشباب والطفولة وأنشطة ثقافية وترفيهية

مهرجان مكناس للدراما التلفزية في دورته الثامنة بمشاركة دولية

IMG 20190308 180345 1aa73

مكناس: عبد العالي عبدربي

رغم أن الموت غيب الفنان المغربي عزيز موهوب الذي غادرنا أخيرا إلى دار البقاء، فإن اسمه سيكون حاضرا خلال فعاليات الدورة الثامنة لمهرجان مكناس للدراما التلفزية، الذي ستحتضنه العاصمة الإسماعيلية ما بين 15 و20 مارس الجاري. 

وأشار محمود بلحسن، المدير المؤسس للمهرجان في حفل تقديم برنامجه، بأحد فنادق مكناس، أن إدارة المهرجان كانت قد اتخذت كل الإجراءات ليكون رائد المسرح  والتلفزيون المغربي والعربي، المرحوم عزيز موهوب، ضيف هذه الدورة، مؤكدا رغم أننا قد فقدناه، ففقرة التكريمات ستحافظ على ما تم الإعداد له، وذلك بحضور عائلة الفقيد. 

هذا وسيتم خلال هذه الدورة تكريم، إضافة للمرحوم عزيز موهوب، الفنانة القديرة رشيدة الحراق،  وستكون دار الثقافة محمد المنوني والمركز الثقافي الفرنسي بمكناس، إضافة إلى دار الثقافة بالحاجب، فضاءات لفعاليات المهرجان. 

المهرجان الذي تنظمه جمعية العرض الحر، بشراكة مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، والقناة الثانية ووزارة الاتصال، سيعرف في دورته الثامنة عرض 11 فيلما و10 مسلسلا من كل من المغرب وفرنسا وساحل الحاج والسنغال والأردن ومصر، إضافة إلى ألمانيا وبلجيكا في أول مشاركة لهما.

كما ستكون دولة الكويت ضيف شرف هذه الدورة بحضور وفد رفيع المستوى يرأسه وكيل وزارة الاعلام، وثلة من كبار نجوم الدراما التلفزية الكويتية الذين شاركوا في مسلسل البرواز الذي سيتم عرضه خلال حفل افتتاح المهرجان 

وإضافة إلى حضورة القناتين المغربيتين الأولى والثانية الدوزيم، على غرار الدورات السابقة.  فإن الدورة الحالية ستعرف مشاركة القناة الأمازيغية وقناة العيون، إضافة إلى حضور قناة tv5monde. 

وقد ارتأت إدارة المهرجان هذه السنة أن تكون هناك لجنتان : - لجنة الأفلام التلفزية، ويراسها المخرج حسن بنجلون إلى جانب كل من الفنانة جليلة التلمسي والناقد السينمائي حسن نرايس. ولجنة المسلسلات ويرأسها المخرج المصري خيري بشارة إلى جانب الإعلامية فاطمة النوالي، والممثل والسيناريست زكريا قاسي لحلو

وتسعى هذه التظاهرة الفريدة على المستوى الوطني إلى تطوير وتحديث العمل الدرامي، منفتخة بذلك على مختلف التجارب الدولية الرائدة.  ومن جهة أخرى، يراهن المنظمون على استمرارية المهرجان الذي أصبح علامة مميزة لمدينة مكناس، معولين في ذلك على الرفع من قيمة مساهمات الشركاء، علما أن ميزانية المهرجان لم تتغير منذ الدورة الرابعة، حسب محمود بلحسن.

السلوك المدني والتربية على القيم، موضوع ندوة وطنية مكناس

IMG 20190223 a dc0e8

عبد العالي عبدربي

التأم أكاديميون وباحثون، صبيحة الأحد 23 فبراير بقاعة القصر البلدية، حمرية، في ندوة في موضوع السلوك المدني والتربية على القيم بالمؤسسات التعليمية، منظمة من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بمكناس، بشراكة مع منظمة التضامن الجامعي، تحت شعار: "ترسيخ السلوك مسؤولية مشتركة من أجل وسط بدون عنف". وحضرتها هيئة التفتيش والإدارة التربوية ونساء ورحال التعليم وأطر الدعم التربوي، وشركاء المنظومة من نقابات وجمعيات الأسر ورجال الإعلام. 

وقد قارب المتدخلون من منطلقات، سياسية، تربوية، سيكلوجية، وغيرها، ليخلصوا إلى مسؤولية مشتركة لمختلف المتدخلين لمواجهة السلوكات اللامدنية التي يكون فضاء مدرستنا مسرحا لها. 

وبعد تقديم رئيس الجلسة العلمية، علي بولحسن، لأرضية للنقاش، وقف فيها عند مفهوم القيم وأبعادها،  خلص فيها إلا أن مجال القيم اليوم عندنا اليوم، هو المدرسة، مؤكدا أنه كل ما ابتعدت القيم عن المدرسة، إلا وتكون الأزمات، واحدة تلو الأخرى.

و أصر عبد الحق منصف، ممثل المجلس الأعلى للتربية والتكوين، على مقاربة الموضوع من جانب السياسات التربوية، وهو جانب، يشير المتدخل، قلما نعطيه العناية اللازمة. ولاحظ أن جعل القيم التربية على القيم عملا تربويا صرفا، أظهر محدوديته، كما أن تحويل القيم إلى برامج ومناهج لم يعط أكله، بدليل ما يروج داخل المدرسة. وأرجع ذلك في قصر مرجعية القيم على البيداغوجية والديداكتيك والتربية بشكل عام، والمرجعية الكونية هي الكفيلة بإصلاح هذا الخلل.  اعتبارا لكون التربية فعلا سياسيا يستهدف المجتمع. 

فوزي بوخريص، الأستاذ بجامعة ابن اطفيل، انطلق في مداخلته المعنونة بالمدرسة والتربية بين النظرية والممارسة، من تحديد لمعنى المواطنة وتحولاتها، والتربية على المواطنة وأهمية المدرسة وآلياتها على ذلك، مع الوقوف عند الصعوبات، ليجعل من ملاحظة انتشار ظواهر لا مدنية في المجتمع والمدرسة، منطلقا للتأكيد على أن الأمر يشكل تحديا للمجتمع والمدرسة. واعتبر بوخريص أن آليات التربية على القيم متعددة. من نشر خطاب تربوي متشبع بهذه القيم وتوجيه البحث التربوي نحو القيم، واعتبار دور القدوة عنصرا حاسما، دون إغفال تدبير وتسيير المؤسسات التعليمية، والتكوين المستمر لمهن التربية والانفتاح على المجتمع المدني.

أما مواصفات المدرسة التي تربي على القيم، حسب المتدخل، فهي التي تحث على الديمقراطية وخلق مناخ تفسح للتلميذ فرص المشاركة في حياة القسم والمدرسة، والعيش المشترك.

وبعد أن لاحظ الانفصال بين الخطاب والممارسة، سجل موسمية البرامج المخصصة للتربية على القيم، وغياب أدوات التتبع

بنعيسى زغبوش، من كلية الآداب بفاس، فضل طرح الموضوع باعتماد أسئلة، اعتبرها مستفزة، حول القيم التي نريد، وصورة التلميذ لدينا التي اعتبرها لا تختلف عن الصورة الكونية للتلميذ، مع التأكيد على استحضار الظواهر السلبية.  مما دعاه إلى الاشتغال على تمثلات المجتمع عن المدرسة باعتماد مقاربة سيكلوحية.

وكان عبد القادر حاديني، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بمكناس، قد أشار في كلمته الافتتاحية، وضع الندوة في سياقها العام والخاص، مشيرا إلى أنها تأتي انسجاما مع ملامح المشروع التربوي للمديرية، والذي يرتكز على دعامتين: الارتقاء بالتعلمات والمعارف في أفق تحقيق النجاح المستحق، وتحسين المناخ التربوي. وأكد أن المشروع الذي تتوخى المديرية بناءه وتعزيزه وتطويره باقتراح الفاعلين والمتدخلين والشركاء، تسعى إلى تحويله إلى برامج وخطط قالبة للتنفيذ والتفعيل.

وأشار المدير الإقليمي، إلى أن المديرية أطلقت سلسلة من اللقاءات التكوينية في هذا الموضوع المتعلق بتحسين البيئة والمناخ التربويين، وتحسين فضاءات التعلم.  ويذكر أن المديرية سبق لها أن نظمت لقاء مع الجمعية المحمدية لعلماء المغرب حضره منسقو أندية المواطنة وخلايا الإنصات على مستوى المديرية.  وينتظر تنظيم ندوة موسعة يحضرها الفاعل الممارس والشركاء من نقابات تعليمية وجمعيات الأسر والأمن الوطني والقضاء، وكل المتدخلين الذين يعنيهم ترسيخ قيم المواطنة والسلوك المدني.

السلوك المدني والتربية على القيم، موضوع ندوة وطنية مكناس

IMG 20190223 a dc0e8

عبد العالي عبدربي

التأم أكاديميون وباحثون، صبيحة الأحد 23 فبراير بقاعة القصر البلدية، حمرية، في ندوة في موضوع السلوك المدني والتربية على القيم بالمؤسسات التعليمية، منظمة من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بمكناس، بشراكة مع منظمة التضامن الجامعي، تحت شعار: "ترسيخ السلوك مسؤولية مشتركة من أجل وسط بدون عنف". وحضرتها هيئة التفتيش والإدارة التربوية ونساء ورحال التعليم وأطر الدعم التربوي، وشركاء المنظومة من نقابات وجمعيات الأسر ورجال الإعلام. 

وقد قارب المتدخلون من منطلقات، سياسية، تربوية، سيكلوجية، وغيرها، ليخلصوا إلى مسؤولية مشتركة لمختلف المتدخلين لمواجهة السلوكات اللامدنية التي يكون فضاء مدرستنا مسرحا لها. 

وبعد تقديم رئيس الجلسة العلمية، علي بولحسن، لأرضية للنقاش، وقف فيها عند مفهوم القيم وأبعادها،  خلص فيها إلا أن مجال القيم اليوم عندنا اليوم، هو المدرسة، مؤكدا أنه كل ما ابتعدت القيم عن المدرسة، إلا وتكون الأزمات، واحدة تلو الأخرى.

و أصر عبد الحق منصف، ممثل المجلس الأعلى للتربية والتكوين، على مقاربة الموضوع من جانب السياسات التربوية، وهو جانب، يشير المتدخل، قلما نعطيه العناية اللازمة. ولاحظ أن جعل القيم التربية على القيم عملا تربويا صرفا، أظهر محدوديته، كما أن تحويل القيم إلى برامج ومناهج لم يعط أكله، بدليل ما يروج داخل المدرسة. وأرجع ذلك في قصر مرجعية القيم على البيداغوجية والديداكتيك والتربية بشكل عام، والمرجعية الكونية هي الكفيلة بإصلاح هذا الخلل.  اعتبارا لكون التربية فعلا سياسيا يستهدف المجتمع. 

فوزي بوخريص، الأستاذ بجامعة ابن اطفيل، انطلق في مداخلته المعنونة بالمدرسة والتربية بين النظرية والممارسة، من تحديد لمعنى المواطنة وتحولاتها، والتربية على المواطنة وأهمية المدرسة وآلياتها على ذلك، مع الوقوف عند الصعوبات، ليجعل من ملاحظة انتشار ظواهر لا مدنية في المجتمع والمدرسة، منطلقا للتأكيد على أن الأمر يشكل تحديا للمجتمع والمدرسة. واعتبر بوخريص أن آليات التربية على القيم متعددة. من نشر خطاب تربوي متشبع بهذه القيم وتوجيه البحث التربوي نحو القيم، واعتبار دور القدوة عنصرا حاسما، دون إغفال تدبير وتسيير المؤسسات التعليمية، والتكوين المستمر لمهن التربية والانفتاح على المجتمع المدني.

أما مواصفات المدرسة التي تربي على القيم، حسب المتدخل، فهي التي تحث على الديمقراطية وخلق مناخ تفسح للتلميذ فرص المشاركة في حياة القسم والمدرسة، والعيش المشترك.

وبعد أن لاحظ الانفصال بين الخطاب والممارسة، سجل موسمية البرامج المخصصة للتربية على القيم، وغياب أدوات التتبع

بنعيسى زغبوش، من كلية الآداب بفاس، فضل طرح الموضوع باعتماد أسئلة، اعتبرها مستفزة، حول القيم التي نريد، وصورة التلميذ لدينا التي اعتبرها لا تختلف عن الصورة الكونية للتلميذ، مع التأكيد على استحضار الظواهر السلبية.  مما دعاه إلى الاشتغال على تمثلات المجتمع عن المدرسة باعتماد مقاربة سيكلوحية.

وكان عبد القادر حاديني، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بمكناس، قد أشار في كلمته الافتتاحية، وضع الندوة في سياقها العام والخاص، مشيرا إلى أنها تأتي انسجاما مع ملامح المشروع التربوي للمديرية، والذي يرتكز على دعامتين: الارتقاء بالتعلمات والمعارف في أفق تحقيق النجاح المستحق، وتحسين المناخ التربوي. وأكد أن المشروع الذي تتوخى المديرية بناءه وتعزيزه وتطويره باقتراح الفاعلين والمتدخلين والشركاء، تسعى إلى تحويله إلى برامج وخطط قالبة للتنفيذ والتفعيل.

وأشار المدير الإقليمي، إلى أن المديرية أطلقت سلسلة من اللقاءات التكوينية في هذا الموضوع المتعلق بتحسين البيئة والمناخ التربويين، وتحسين فضاءات التعلم.  ويذكر أن المديرية سبق لها أن نظمت لقاء مع الجمعية المحمدية لعلماء المغرب حضره منسقو أندية المواطنة وخلايا الإنصات على مستوى المديرية.  وينتظر تنظيم ندوة موسعة يحضرها الفاعل الممارس والشركاء من نقابات تعليمية وجمعيات الأسر والأمن الوطني والقضاء، وكل المتدخلين الذين يعنيهم ترسيخ قيم المواطنة والسلوك المدني.

افتتاح المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء في دورته الـ25 بمشاركة 40 دولة

Casablanca SIEL 07bf0

الدار البيضاء – وكالات :  ترأس رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، مساء اليوم الخميس بالدار البيضاء، افتتاح المعرض الدولي للنشر والكتاب في دورته الـ25، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وسط حضور رسمي وإعلامي بارز.

وبهذه المناسبة، أكد العثماني أن المعرض اكتسب صيتا دوليا، وأصبح يستقطب كل سنة مزيدا من دور النشر، منوها بالتنوع الذي يميز الإنتاج المعروض، سواء الوطني أو الدولي.

واعتبر العثماني، في تصريح صحفي، أن اختيار إسبانيا ضيفة شرف لهذه السنة دليل على انفتاح المغرب على الثقافات الأوسع انتشارا في العالم، باعتبار أن المعرض يحتضن أيضا جناحا لدول أمريكا الجنوبية، مبرزا أن هذه الدورة ستشكل مناسبة لتعزيز التبادل الثقافي مع البلدان الناطقة بالإسبانية.

وأعرب رئيس الحكومة عن أمله في أن يعطي المعرض دفعة قوية للثقافة المغربية وللإنتاج الثقافي المغربي، ليتمكن من تعزيز تنافسيته على المستوى الدولي.

من جهته، أكد وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، أن المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء يشكل حدثا ثقافيا كبيرا للمغرب نظرا للرصيد الوثائقي للكتب المعروضة خلال دورة هذه السنة، وباعتباره أيضا فضاء للنقاش الحر.

وأوضح الأعرج أن دورة هذه السنة ستستقطب 28 ألف عنوان كتاب، وأكثر من 700 عارض من 40 دولة، مبرزا أن اختيار المملكة الإسبانية كضيف شرف هذه السنة يرجع إلى العلاقات التاريخية والمتميزة بين البلدين، حيث ستكون الثقافة والكتاب الإسباني حاضرا بقوة نظرا لمكانته وأهميته على المستوى الدولي.

من جانبه، أعرب السفير الإسباني بالمغرب، السيد ريكاردو دييز هوشلايتنر رودريغيز، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن سعادته بمشاركة إسبانيا في هذا الحدث الثقافي الكبير، مشيرا إلى أن جناح إسبانيا، الذي يمتد على مساحة 300 متر مربع، سيعرض 700 كتاب، بالإضافة إلى تنظيم 40 نشاطا.

واعتبر رودريغيز أن هذا المعرض يشكل مناسبة مواتية لتسليط الضوء على العلاقات الخاصة التي تجمع بين المغرب وإسبانيا، كما أنها دعوة للجمهور المغربي للانفتاح أكثر على اللغة الإسبانية.

وتعرف هذه الدورة مشاركة أكثر من 700 عارض مباشر وغير مباشر، يمثلون أكثر من 40 بلدا.

وإلى جانب الفقرات الخاصة بضيف الشرف، سيعرف البرنامج الثقافي لهذه الدورة، المنظمة من قبل وزارة الثقافة والاتصال بتعاون مع الوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات والصادرات، تنظيم العديد من الندوات التي تقارب شتى جوانب الشأن الثقافي المغربي التي تهم تعدد تعبيراته اللغوية، من عربية وأمازيغية وحسانية، وتنوع حقوله المعرفية والإبداعية، من تراث وأدب وفنون وعلوم إنسانية.

وعلى غرار الدورات السابقة، سيشهد برنامج هذه الدورة تنظيم فقرات تلقي الضوء على التجارب الإبداعية والنقدية التي رأت النور خلال موسم 2018-2019، على الصعيدين المغربي والعربي، بالإصافة إلى فقرات مع كاتبات وكناب يقدمون فيها إلى رواد المعرض جديد مشاريعهم الفكرية.

كما سيساهم في البرنامج الثقافي للدورة الـ25 المنظمة إلى غاية 17 فبراير الجاري، حوالي 350 من المفكرين والأدباء، والشعراء وشخصيات من عوالم السياسة والاقتصاد والفن والقانون سيدلون بآرائهم، وسيعرضون مساهاماتهم في فقرات ثقافية تستمر لعشرة أيام

فضاء “تافوكت“ للإبداع في جولة فنية بأوروبا ، محاكاة الواقع المرير لهجرة المغاربة

01 2019 39437

بدعم من الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة في إطار برنامج الجولات المسرحية بالأمازيغية الموجهة لمغاربة العالم. تقوم فرقة مسرح "تافوكت" بجولة بعدة مسارح وقاعات بكل من فرنسا وبلجيكا. بمسرحية – تاڭزيرت – بمعنى ” الجزيرة “ والتي سبق وأنجزت في إطار دعم وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة. إنتاجا و ترويجا و بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، "دراماتورجيا" وإخراج المسرحية من توقيع المخرج خالد بويشو.

هذه الجولة المسرحية تنطلق من مدينة رين الفرنسية لتقديم العرض يوم السبت 09 فبراير 2019 بقاعة مسرح

À l'auditorium de la Maison des Associations, 6 Cours des Alliés 35000 Rennes – France.

الأحد 17 فبراير 2019 بمدينة باريس بمنطقة كولومب بمسرح لاڭارين

À Théâtre La Garenne, 22 Av Verdun 1916, 92250 La Garenne Colombes / Paris – France

الخميس 21 فبراير 2019 أرجونتاي في ضواحي العاصمة الفرنسية باريس بقاعة مسرح

Salle La belle Alliance, 5 Rue Charles Michels 95 100 Argenteuil -

Moins de 20 minutes de Paris

وتستمر الجولة ببلجيكا يوم السبت 23 فبراير 2019 بالعاصمة بروكسيل بقاعة مسرح

À Salle Culturelle Ganshoren, Hall des sports «Richard Beauthier» Rue Vanderveken, 114 à 1083 Ganshoren / Bruxelles – Bélgique

ويوم الأحد 24 فبراير 2019 بمدينة جينك البلجيكية بقاعة مسرح

À Salle Bethanîe «Bethaniêstraat 74, 3600» Genk – Bélgique

ثم العودة للديار الفرنسية للعرض يوم الجمعة 1 مارس 2019 بمدينة ليل الفرنسية بقاعة مسرح المركز الاجتماعي والثقافي لمدينة وازيير

À Salle du Centre social et culturel Henri Martel, 89, rue de la Gaillette cité Notre-Dame 59119 Waziers – 35 km de Lille – France

يوم السبت 2 مارس 2019 بمدينة روبيه الواقعة ما بين مدينة ليل الفرنسية و الحدود البلجيكية بمسرح بيير روبيه

Théâtre pierre de Roubaix, 78 boulevard de Belfort, 59100 à la ville de ROUBAIX - 14 km de Lille – France

مسرحية – تاڭزيرت – تحمل في طياتها رسائل موجهة للعقول الحية بأسلوب كاريكاتوري ضاحك، من خلال السخرية من الواقع و معالجة عدة آفات خطيرة يعيشها مجتمعنا اليوم ، إذن هي دروس و عبر للمتلقي ، من خلال حكاية تحمل هموم الهجرة وما يتخلف عليها من مخاطرات صوب المجهول سيرا على طريق مظلم بداخله متاهات عدة لا أحد من السالكين يعلم مصير نهايتها، تارة يكون الخلاص والعبور إلى بر الأمان و تارة يكون المصير بنهاية مؤلمة ، هي لعبة لملابس سحرية لشخصيات بارزة في عالم افتراضي، وسط جزيرة مجهولة ، هو حكم بالنفي لمساجين أجرموا وتكبروا وأفسدوا واغتروا و خالفوا و نهبوا و سلبوا... والضحية مدينة الناس.

هي صور حية للطبقة الهشة والفقيرة، وأحداث تجسد معاناتهم، وأسباب دوافعهم للهجرة، هذا كله في قالب فكاهي ساخر يكون محور مشاهده المعاناة والتزوير والصراع من أجل السلطة والهيمنة واستغلال النفوذ وتحقيق النزوات حتى و لو كانت على حساب الآخر.

هو حلم طويل سيسافر  بنا إلى أحداث عشناها نعيشها وسوف نعيشها، هي عادات تطبعت ولن تزول، حلم يجرد كل شخصية من ثوبها الحقيقي ليلبسها ثوبا يحولها لشخصيات تحلل وتحرم وتشرع ما في مصلحتها لإرضاء نزواتها.

مسرحية "تاڭزيرت" من إبداع فضاء تافوكت للإبداع. وهي من اقتباس الفنان والكاتب محمد بنسعود عن نص للكاتب محمد الطبعي. دراماتورجيا وإخراج الفنان خالد بويشو

ويشخص أطوار المسرحية نخبة من الفنانات والفنانين المحترفين وهم: إدريس تامونت ومحمد بنسعود وأبو علي عبد العالي وعبد الله التاجر والزاهية الزهري ومصطفى الصغير وسعاد توناروز ومحمد الهوز وصالح الرامي وفاطمة أروهان.

ويتشكل الطاقم الفني للعمل من مبدعين متمرسين بحيث نجد في السينوغرافيا الفنانة حسناء كوردان. و في تصميم وإنجاز الملابس الفنانة رجاء بويشو. وفي تقنيات الإضاءة والصوت الفنانة سهام فاطن. وفي المحافظة العامة للفنان عكاش كرم الهاوس.

وبالموازاة مع العروض المسرحية 7 المبرمجة لفرقة مسرح تافوكت بدعم من الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة. برمج فضاء تافوكت للإبداع خمسة سهرات موسيقية أمازيغية بمشاركة نجوم وأسماء لامعة. تحت الإدارة الفنية والتقنية للفنان والمخرج خالد بويشو.

حيث يلتقي جمهور باريس بفرنسا يوم الأحد 17 فبراير 2019 بقاعة مسرح لاڭارين

 Théâtre La Garenne, Paris – France

ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء مع الفنانين والموسيقيين حبيبة تباعمرانت – جمال موزون – حسن أيسار – سعاد توناروز – ادريس تامونت – مصطفى الصغير – عبدو التاجر – صلاح الرامي. السهرة من تقديم الفنانة الزاهية الزاهري والفنان محمد بنسعود.

و سهرة موسيقية ثانية مع الفنانة سعاد توناروز و الفنان عبدو التاجر و الفنان سعيد فلامينكو و الفنان محمد الوجدي و الفنان عادل الزابوري و ذلك يوم الخميس 21 فبراير 2019 ابتداء من الساعة 9 والنصف ليلا. وذلك بقاعة

 À Salle La belle Alliance, Argenteuil

و سهرة موسيقية أمازيغية ثالثة بالعاصمة البلجيكية يوم السبت 23 فبراير 2019 بقاعة

 Salle Culturelle Ganshoren / Bruxelles – Bélgique

ابتداء من الساعة التاسعة ليلا مع الموسيقيين والفنانين عادل إثران و نجوم أشتوكن وعبدو التاجر و سعاد توناروز و مصطفى الصغير و صلاح الرامي. السهرة من تقديم و تنشيط الفنان عبد العزيز صابر و الفنانة الزاهية الزاهري.

و سهرة رابعة ببلجيكا بمدينة جينك ابتداء من الساعة الخامسة والنصف مساء يوم الأحد 24 فبراير 2019 بقاعة

 Salle Bethanîe, Genk – Bélgique

مع الفنانين والموسيقيين مصطفى الصغير وسعاد توناروز و عادل إثران و عبدو التاجر و ادريس تامونت و صلاح الرامي السهرة من تقديم و تنشيط الفنانة الزاهية الزاهري و الفنان عبد العزيز صابر.

ويختتم فضاء تافوكت للإبداع برنامجه بسهرة موسيقية أمازيغية كبرى متنوعة يوم 2 مارس 2019 بقاعة مسرح

 Théâtre pierre de Roubaix, 78 bd Belfort, 59100.

ابتداء من الساعة التاسعة ليلا. بمشاركة فنانين أمازيغ من سوس و الريف و القبايل بمشاركة الفنان الكبير الشيخ صلاح و الفنانة سعاد توناروز و الفنان مصطفى الصغير و الفنانة لينا شريف و الفنان إدريس تامونت و الفنان عبدو التاجر. السهرة من تقديم الفنانة الزاهية الزاهيري.

إستوديو بلاقيود