بلاقيود|جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

 

  

 
 

مكناس.. بعد تهريب المهرجان الوطني للمسرح الاحترافي، وتظاهرات مماثلة، هل سيعرف مهرجان وليلي نفس المصير؟



مكناس: عبد العالي عبدربي

شكلت الندوة الصحفية المنعقدة أخيرا بقاعة المعهد البلدي للموسيقى بمكناس لتقديم برنامج الدورة الثالثة لمهرجان مكناس لآلة القانون، المنظم من طرف جمعية السنابل الإسماعليلية للموسيقى والإبداع من 11 إلى 13 ماي الجاري، والتي حضرها المدير الإقليمي للثقافة بمكناس، مناسبة عبر فيها الإعلاميون الذين يمثلون مختلف المنابر الإعلامية المكتوبة والإلكترونية، عن تذمرهم من التهريب الممنهج الممارس على كل نقطة ضوء تلمع وسط ظلام التهميش الذي يطال العاصمة الإسماعيلية.

واعتبر الإعلاميون أن التهريب الذي بدأ بمهرجان الفروسية ومهرجان الفنون الشعبية ثم مهرجان السينما الذي وصل دورته الثالثة، يمس الجميع

وشكل المهرجان الوطني للمسرح الاحترافي الذي هُرِّب لتطوان، ومهرجان وليلي الدولي الذي تروج أخبار بشأنه تسير في اتجاه تهريبه هو الآخر، نقطة وقف عندها الحضور بشكل كبير.

وحمَّل المدير الإقليمي للثقافة في رده حول موضوع المهرجان الوطني للمسرح الاحترافي المسؤولية لمسؤولي المدينة الذين لم يوفوا بما التزموا به، في حين عاب على الإعلاميين اعتمادهم على كلام غير رسمي في شأن مهرجان وليلي الدولي، وإن لم ينف إمكانية تأجيله خاصة أنه لم يتم الإعلان عن موعده هذه السنة، وأرجع السبب في ذلك إلى دعاوى لإعادة النظر في هندسة المهرجان دون أن يحدد المُراد بذلك.

هذا وذكَّر الحضور المدير الإقليمي بالكلام غير الرسمي الذي راج قبيل انعقاد المناظرة العاشرة للفلاحة، والذي كان يسير في اتجاه تهريبها هي الأخرى إلى مدينة أخرى. في أفق تهريب المعرض الدولي للفلاحة. وهو الكلام الذي أخذه الجميع مأخذ الجد. ليتم التراجع عن الفكرة في آخر لحظة.

أمسية مغربية على أنغام أندلسية بإسطنبول



إسطنبول / الأناضول: شارك العشرات من الجالية المغربية في تركيا، مساء السبت، في أمسية بمدينة إسطنبول، بحضور تركي وعربي.

وأقيمت الفعالية، بمنطقة أيوب في إسطنبول، وشهدت تقديم أكلات وحلويات مغربية، على إيقاع "الأنغام الأندلسية".


وتضمنت الأمسية، التي نظمتها "جمعية الأندلس للعلم والتبادل الثقافي" (غير حكومية مقرها إسطنبول)‎، عرضاً تعريفياً عن أنشطتها، إضافة إلى العديد من الفقرات الغنائية العربية التراثية.

وفي كلمة ترحيبية، قال رئيس الجمعية، رضوان اليوسفي، إن "الأمسية هي تقدير واحتفاء بالجالية المغربية المقيمة بتركيا، وتعزيز لأواصر الأخوة والمحبّة بين أبناء البلد الواحد".

وأضاف أن "الفعالية تعبير منا بحبنا الصادق لوطننا واعتزاز وافتخار بالثقافة المغربية العريقة".

وأبرز اليوسفي أن "الهدف أيضا هو صلة الرحم وتحقيق التبادل الثقافي بين الجالية المغربية فيما بينها، والجاليات العربية والمجتمع التركي".

من جهته، أعرب نائب القنصل المغربي في إسطنبول، بوشعيب التيراري، عن تثمينه لإحياء هذه الفعالية التي تسهم في تعزيز العلاقات بين تركيا والمغرب.

وأدى الفنان المغربي حمزة العليوي، بعض الأغاني العربية والمغربية والتراثية، لاقت تفاعلا كبيرا من الحضور.

كما وزعت حلويات وأطباق مغربية لتعريف الضيوف على المطبخ المغربي وإحياء الذكريات لدى أبناء الجالية بأطباق بلدهم.

و"جمعية الأندلس للعلم والتبادل الثقافي"، أسسها مجموعة من الشباب المغاربة المقيمين في تركيا، عام 2017، وتهدف إلى "نشر ثقافة العلم والمعرفة"، وفق ما تعرف الجمعية بنفسها.




 

المغربي الحسن أحمو الأحمدي ثالثا في جائزة كتارا لشاعر الرسول (فئة الشعر الفصيح)



الدوحة –وكالات:  فاز الشاعر المغربي الحسن أحمو الأحمدي عن قصيدته “هديل لحمام مكة” بالمرتبة الثالثة في جائزة كتارا لشاعر الرسول (فئة الشعر الفصيح)، التي تم الإعلان عن نتائجها مساء أمس السبت بدار الأوبرا بمقر المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا بالدوحة.

وجاء في المركز الأول لهذه الجائزة، التي نظمتها المؤسسة في دورتها الثالثة تحت شعار “تجمل الشعر بخير البشر”، الشاعر المصري محمد إسماعيل سويلم عن قصيدته “وصايا النور”، بينما حل ثانيا الشاعر اللبناني حسن العسكري المقداد عن قصيدته “مقتربا من سدرة الضوء”.أما في فئة الشعر النبطي، فكانت المرتبتان الأولى والثانية كويتية من نصيب على التوالي الشاعرين محمد المغيرفي الحربي عن قصيدته” كعبة العشاق”، وسلطان بندر العجمي عن قصيدته” “حم”، فيما آلت الجائزة الثالثة الى القطري سالم محمد علي النابت المري عن قصيدته “مولد النور”.

وبهذه المناسبة، اعتبر الشاعر المغربي الحسن أحمو الأحمدي، في تصريح للصحافة، أن فوزه بهذه الجائزة يرسل بعض إشارة الى ما يميز المدرسة المغربية في المديح النبوي من عراقة ونهج ذي طابع خاص يستقي نبعه ومرجعيته المحركة للإبداع من استمرار عادة قراءة “البردة” و”الهمزية” في مساجد المغرب، خاصة في المناسبات الدينية، مشيدا، في نفس الوقت، برسالة المحبة والسلام التي يشيعها محفل تنافسي من هذا القبيل يشغله بالأساس، الى جانب الإبداع في مجال الشعر، تعزيز محبة النبي الكريم في قلوب الناس أجمعين.

ومن جهته، عبر الشاعر والأستاذ الجامعي، المغربي محمد علي الرباوي عضو لجنة تحكيم فئة الشعر الفصيح، عن سعادته بالمستوى الشعري المتميز للمشاركين، الذي قال إنه حمل الى قلبه الطمأنينة بان “الشعر العربي ما يزال بخير”، لافتا، بخصوص موجهات التحكيم، الى أن اللجنة “أعطت علامات متقاربة اعتمادا على معايير منها أن تكون القصيدة قائمة على لغة جديدة ترتبط بلغة العصر وأن تقدم تجربة صادقة وأن تكون سليمة من حيث اللغة والإيقاع”.

وكانت لجنة تحكيم فئة الشعر الفصيح تضم أيضا الأكاديميين يوسف بكار من الأردن، ومحمد المحروقي من سلطنة عمان، بينما ضمت لجنة التحكيم النهائية لفئة الشعر النبطي كلا من الشاعر القطري فالح مبارك فهد العجلان الهاجري والشاعر الكويتي عبد الكريم زيد متعب الجباري والشاعر العماني حمود بن خلفان بن سعيد اليحياني.

وتبلغ قيمة جائزة كتارا لشاعر الرسول في فئتيه الفصيح والنبطي، عن مراتبها الثلاث على التوالي؛ مليون ريال و700 ألف و400 ألف ريال (دولار أمريكي يساوي 3.6398 ريال ).

ومن المقرر أن تتولى لجنة جائزة كتارا لشاعر الرسول ( صلعم) بطباعة ونشر القصائد الثلاثين المتأهلة في ديوان يحمل عنوان “30 قصيدة في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم” إضافة إلى تسجيل وإنتاج “سي دي للشعراء” المتأهلين في استوديوهات كتارا.

وكان تأهل في بداية الطور النهائي للجائزة في فئة الشعر الفصيح عن المغرب الى جانب الحسن احمو الأحمدي مواطنه الشاعر عبد الواحد بروك.

وبحسب الجهة المنظمة، تهدف الجائزة، الى جانب تعزيز محبة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، تدعيم الهوية العربية، وتعزيز جهود المحافظة على التراث الأدبي واللغة العربية، وإحياء التراث من الأشعار الإسلامية القديمة، والألوان الشعرية الحديثة، في مناخ يغلب عليه روح المنافسة والتفاعل.

الأستاذ بنسالم حميش ضيفا على كلية بنمسيك و على عميد كليتها

208447 n f3296

البيضاء: أحمد المعطاوي

عرف فضاء عبد الله العروي يوم الثلاثاء ،24/04/2018 صباحا، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك، وضمن أنشطة مختبر الفلسفة والشأن العام التابع لشعبة الفلسفة، لقاءً مع الأستاذ بنسالم حميش، بصفته مديرا سابق لمجلة "البديل" المحظورة في أواسط الثمانينيّات

وقد ترأس جلسة هذا اللقاء الأستاذ عبد الإله بلقزيز وقدم ورقة حول المجلة الأستاذ سعيد بنتاجر؛ كما قدم عميد الكلية الأستاذ عبد القادر كنكاي ، كلمة تناولت ترحيباً بالضيف وتنويهاً وشكراً للشعبة على أنشطتها الإشعاعية والمنفتحة على كل الفعاليات المحلية والوطنية والدولية

بعد الكلمة التقديمية لرئيس الجلسة الدكتور عبد الإله بلقزيز والتي تناولت نبذة وافية عن الضيف واهتماماته المتعددة والمتنوعة مع ذكره لجملة من إنتاجاته التي تربو على الثلاثين؛ قدم الأستاذ بنسالم حميش نبذة عن المجلة وظروف ولادتها وتمويلها واهتماماتها وكذا الظروف والملابسات التي أحاطت بمنعها..

بعدها فتح الباب للطلبة لطرح تساؤلاتهم واستفهاماتهم على الضيف، لترفع الجلسة بأخذ صور تذكارية بالمناسبة

يــــونس البــــولمانـــــي : في تصريح ل:بلاقيود هكذا أنا ،وسأبقــى كما أنا ...‼

110 001 da1f9
يونس البولماني

الرباط : مروان مولودي

خلق الحدث ، أسطورة الموسم ... يونس البولماني صاحب أغنية "حتى لقيت لي تبغيني " التي أحدثت في الأونة الأخيرة ضجة إعلامية عارمة و عرفت شهرة باهرة لايمكن وصفها ...

الأغنية كانت راقدة منذ أربع سنوات ، ولم يكتب لها أن تقوم من سباتها حتى هذه السنة لتقوم مندفعة بكل مالها من قوة و ثبات ، فهي الأن تجاوزت الثمان مليون مشاهدة في الفيديو الأول الذي نشر لها في عرس أحياه الفنان البولماني و مجموعته بتلوين التابعة لمدينة كلميمة نواحي الرشيدية ، هذا مع أن جل المنابر الإعلامية سلطت الأضواء على يونس و معظم الفنانين و المشاهير المغاربة شاركوا الأغنية و شجعوه على الاستمرارية ...

وفي اتصال هاتفي ل "مروان مولودي" مراسل جريدة "بلاقيود" مع "يونس البولماني" صباح اليوم ، صرح هذا الأخير أنه يتوفر على قناة يوتيوب و ليست هي التي سببت في شهرته ، كما أنه يحاول الأن إنشاء قناة أخرى جديدة خاصة به ، هذا مع أنه تجاوب معنا بكل تواضع قائلا أن السر في الشهرة يمكن لأي أحد معرفته و هو البساطة الموجودة في الفيديو ، في الأغنية ، و في الجمهور الذي كان حاضرا و متفاعلا معه ...

أما بالنسبة ل "مول الكوستيم " المعروف ب "سويلم الجرفي" الذي ظهر مع يونس في الفيديو هو و العضو الأخر في المجموعة " عبد الوهاب بطرشي " فيعتبره سرا من أسرار الشهرة و يقر بأن دوره كبير جدا فهو الذي يقوم بتحريك الجمهور و التفاعل معه و يستحق تسمية "دينامو المجموعة ".

و انهى يونس كلامه قائلا أنه الأن في طور إنجاز بطاقة الفنان الخاصة به ، كما أنه سيجد حلا للشركات التي استغلت الأغنية في الدعاية و التسويق لمنتجاتها بدون إذنه ، وتبقى تطلعات و أحلام "البولماني" في تطوير فن "البلدي" و جعله معروفا في الساحة الفنية وكذا التعريف بالمنطقة التي ينتمي إليها و التابعة لإقليم الرشيدية ...

رسالة "البولماني" لجمهوره عجز عن وصفها أو تركيب كلماتها ،واكتفى بشكره كل الشكر و اعترف متواضعا أنه رغم كل هذه الشهرة لن يتغير ... " هكذا أنا ، و سأبقى كما أنا ...‼ " .

وجدة.. مغارة الحمام بتافوغالت تبوح بأسرار الأولين،وتضم أقدم جينات بشرية في إفريقيا.. (تقرير)



الأناضول: في أحضان سلسلة من الجبال الصخرية الشامخة، تنام مغارة الحمام، ببلدة تافوغالت، في ركن قصي من المملكة المغربية، حاملة أسرارا مذهلة عن الإنسان القديم، ففي جنباتها عثر العلماء على أقدم جينات بشرية بإفريقيا، وأقدم حلي في العالم، كما شهدت أيضا أول عملية جراحية ناجحة لجمجمة في التاريخ.

الوصول إلى تافوغالت، التي تبعد 55 كلم شمال غربي مدينة وجدة (شمال شرق)، يتطلب صعود جبل، إلى غاية وصول مغارات تحمل أسرار الأولين، استطاع فريق دولي من علماء الآثار وعلوم الجينات من المغرب وألمانيا، في مارس/آذار الماضي، أن يميطوا اللثام عن أحدها: آثار جينات تعود لـ 15 ألف سنة، هي الأقدم بإفريقيا بعد إجراء أبحاث على هياكل بشرية عثر عليها مؤخرا.

**أسرار العالم

بعد صعود الجبل عبر طريق معبدة، يجد الزائر أمامه عدد من المغارات، كل واحدة تحرس أسرارا تاريخية ضاربة في القدم.

من بين الأماكن الأثرية "مغارة الحمام"، حيث يبني الحمام أعشاشه بجنبات المغارة، التي تعرف العديد من الحفريات من طرف باحثين أجانب ومن المغرب.

اسم المغارة يرجع إلى التواجد الكبير للحمام في أنحائها، وكأنه مكلف بحراسة المكان.

تشير بيانات لبلدية تافوغالت، اطلعت عليها الأناضول، أن "الإنسان العاقل، المسمى أيضا الإنسان الحجري كان يعيش بمغارة الحمام، حيث كان صيادا قاطفا (للثمار)، تسمح الاكتشافات الحالية بتأريخ وجوده بالمغارة بأكثر من 100 ألف سنة، أي ما يطابق فترة العصر الحجري القديم".

وتظهر الاكتشافات أن المغارة استخدمت في نفس الوقت كورشة عمل، ومكانا للطهي وتناول الطعام، ومقبرة.

وقال عبد الجليل بوزوكار، مدير مختبر المصادر البديلة لتاريخ المغرب بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط (حكومي)، إنه تم اكتشاف آثار جينات، هي الأقدم بإفريقيا مؤخرا في المغارة الساحرة.

وأضاف بوزوكار، وهو أيضا أحد الباحثين الذين اكتشفوا الجينات، "في وقت سابق تم اكتشاف، أقدم حلي، داخل هذه المغارة، وأول عملية ناجحة لجمجمة في التاريخ، في نفس المكان".

وأوضح أنه "من الاكتشافات جمجمة مثقوبة، وهي أقدم جمجمة معروفة في العالم. بالإضافة إلى أكثر من 200 جثة مدفونة، وهو ما يجعلها أكبر مقبرة تاريخية في العالم".

**مقصد العلماء

يقصد عدد من الباحثين والعلماء مغارة الحمام، والمغارات المجاورة، ويكتشفون في كل زيارة أسرارا جديدة، في منطقة يعرفها المختصون أكثر من المواطنين.

وتم تصنيف مغارة تافوغالت تراثا وطنيا بسبب الاكتشافات العلمية الكثيرة.

وفيما يتعلق بالفن، تم اكتشاف عدة حلي ورسوم منحوتة على الحجر تشهد على النشاط الفني لدى الإنسان بهذه المغارات.

وتظهر بعض الجماجم التي تم اكتشافها إزالة القواطع (الأسنان الأمامية التي تقع في مقدمة الفم، وعددها 8، في كل فك 4) ، حيث اعتمد إنسان تافوغالت مسألة إزالة واحدة أو اثنتين من القواطع العليا كباقي الحضارات المغاربية القديمة، إذ يدخل ذلك ضمن سلوكه الشعائري.

وأوضح الباحث المغربي، أن "الأبحاث في هذه المغارة وصلت إلى حدود 4 أمتار بعد أبحاث منذ 2003، في حين أن العمق الملاحظ يفوق 10 أمتار، وهو ما يعني أن أسرارا أخرى لا تزال مدفونة".

واعتبر أن هذه الأبحاث أثبتت أن تاريخ الإنسان يرجع إلى 170 ألف سنة، وممكن أن يفوق هذا التاريخ بعد الوصول إلى حفريات أخرى، علما أن طبيعة التنقيب تستغرق وقتا وتجري بشكل بطيء حفاظا على المواد الموجودة".

ولفت إلى أنه كلما استمر التنقيب ظهر المزيد من الأسرار التي تجب حقائق علمية سابقة، فعلى سبيل المثال أظهرت أبحاث في الماضي أن عمر الإنسان على البسيطة يعود إلى 82 ألف سنة، لكن أبحاثا جديدة فاقت هذا التاريخ بكثير.

**أول عملية ناجحة لجمجمة في التاريخ

وقال عبد الجليل بوزوكار، إن "العثور على ثقب بجمجمة رأس بهذه المغارة قاد إلى اكتشاف أن أول عملية ناجحة لجمجمة، وبذلك اعتبر رجل تافوغالت من أقدم الجراحين في العالم".

زيارة المغارات بهذه المنطقة تجعل الزائر يدخل في رحلة عبر التاريخ حبلى بالأسرار، خصوصا أنه تم اكتشاف مجموعة جديدة من الحلي تعتبر الأقدم في العالم، بمغارة الحمام.

ويدور الحديث عن 20 من الصدفيات البحرية التي استعملها الإنسان القديم كحلي، اكتُشفت في إطار الأبحاث الأثرية التي يقوم بها المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، بالتعاون مع معهد الآثار بجامعة أكسفورد البريطانية، وذلك خلال الفترة الممتدة من 24 مارس إلى 24 أبريل/نيسان 2008، داخل مستويات أركيولوجية يتراوح عمرها ما بين 84 ألف سنة و85 ألف سنة.

وبذلك تصبح هذه الحلي أكثر قُدما من تلك التي تم اكتشافها في 2003 بنفس الموقع، والتي اعتبرت الأقدم في العالم آنذاك، وفق دراسة نشرت نتائجها الأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة سنة 2007.

**الجينات الأقدم بأفريقيا

وفي مارس/آذار الماضي، اكتشف فريق دولي من علماء الأثار وعلوم الجينات آثار جينات تعود لـ 15 ألف سنة، هي الأقدم بإفريقيا بعد إجراء أبحاث على هياكل بشرية عثر عليها مؤخرا بمغارة الحمام بتافوغالت.

وقال بيان لوزارة الثقافة المغربية، اطلعت الأناضول على نسخة منه إن "فريقا دوليا من علماء الأثار وعلوم الجينات يرأسه عبد الجليل بوزوكار، أستاذ باحث بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، التابع لوزارة الثقافة والاتصال، اكتشف بمغارة الحمام بتافوغالت، أقدم آثار لجينات الإنسان العاقل بإفريقيا، والمؤرخة بـ 15 ألف سنة".

وقال بوزوكار، للأناضول، إن "الاكتشافات التي تم التوصل إليها بهذه المغارة ترجع إلى تواجدها في منطقة رطبة ممكن أن تحافظ على الحمض النووي للهياكل العظمية، بالإضافة إلى الموقع الجغرافي للمنطقة التي توجد كحلقة وصل بين شمال وجنوب إفريقيا وبين شرقها وغربها".

ويتوقع الباحثون التوصل إلى مزيد من الأسرار التي تعج بها مغارة الحمام، بعد أبحاث ودراسات جديدة، وحتى ذلك الحين تقف مغارة "الحمام" شامخة بما تحمله من خفايا، قد تفيض من جديد ببعضها على البشرية مستقبلا.

إستوديو بلاقيود