إصابات في صفوف الأساتذة المتعاقدين بعد تدخل الأمن لفض اعتصام ليلي بالرباط

بلا قيود

00 n 1d638
الأساتذة المتعاقدو في الرباط، تصوير رويترز 

الأناضول : قالت تنسيقة للأساتذة المتعاقدين في المغرب، إن تدخل الأمن لمنع مسيرة احتجاجية لهم، خلف عددا من الإصابات بصفوفهم، في وقت متأخر من ليلة السبت إلى الأحد، بالعاصمة الرباط.

وبحسب مراسل الأناضول، استعملت الشرطة خراطيم المياه لمنع المحتجين تنظيم مسيرة احتجاجية واعتصام أمام مبنى البرلمان.

وتظاهر آلاف من الأساتذة المتعاقدين، في وقفات ومسيرة احتجاجية، السبت، واستمرت بعضها إلى وقت متأخر من ليلة السبت، بعدد من المدن، لمطالبة الحكومة الإدماج بالوظيفة العمومية.

وبحسب "التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد" (غير حكومية) التي دعت إلى الاحتجاج، شارك في هذه الوقفات، آلاف في عدد من المدن مثل: فاس، وتطوان، ومكناس (شمال).

و أظهرت مقاطع الفيديو إصابات تعرض لها أساتذة، بالإضافة إلى مقاطع فيديو للمصابين وهم داخل مستشفى السويسي، بالرباط، دون تحديد عددهم أو طبيعة إصابتهم.

ورفع المتظاهرون خلال هذه المسيرات لافتات تطالب الحكومة بالتراجع عن هذا النظام، وإدماج الأساتذة المتعاقدين في الوظيفة العمومية.

وردد المحتجون شعارات من قبيل "حرية كرامة عدالة اجتماعية" و"الشعب يريد إسقاط التعاقد".

وأطلقت الحكومة في 2016، برنامج التوظيف بالقطاع العام وفق عقد يمتد سنتين قابل للتجديد، وبدأ تنفيذه بالتعليم.

ولا يزال كل طرف متشبث بموقفه، فالمعلمون يطالبون بالإدماج في الوظيفة العمومية، وقرروا عدم العودة إلى المدارس إلى غاية تحقيقه، والحكومة تقدمت بمقترح السبت الماضي، يقضي بإدخال تعديلات على القانون المنظم لعملهم، تم رفضه من طرف المعلمين المتعاقدين.

وفي 5 فبراير/شباط الماضي، طمأن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، الأساتذة المتعاقدين بعدم فقدان عملهم، قائلا إن "التعاقد المبرم مع من سيزاولون مهنة التعليم ليس تعاقدا هشا بل نهائي وغير محدد المدة".

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود