هل سيظل سكان مدينة الجديدة أمام رحمة الخارجين عن القانون بحرق الإطارات وسط الشوارع .. ؟

بلا قيود


أرشيف

بلاقيود

تعرف مدينة الجديدة مع مستهل كل عام هجري جديد حالة من الفوضى والتسيب في أبشع صورهما

فمنذ فاتح محرم من السنة الجارية ومجموعة من الفوضويين الخارجين عن القانون يجمعون ويكدسون الإطارات ـ إطارات السيارات والشاحنات ـ استعدادا لحرقها وسط شوارع المدينة، ويجري ذلك أمام مرأى ومسمع من الأجهزة الأمنية والسلطات المحلية دون تدخل

ففي السنة الماضية كانت حالة من الهستيريا غير مسبوقة في صفوف الجانحين الفوضويين حيث أغلقوا جل الشوارع الرئيسية وأحرقوا كمية كبيرة جدا من الإطارات وفي أماكن حساسة و وسط السكان، دون مراعاة ما تخلفه تلك الفوضى من نتائج تضر بالجميع

المواطنون وجدوا أغراضهم داخل البيوت وفي الأسطح مملوءة بالدخان الأسود، و السائقون أصبحوا تائهين في الشوارع، كلما مروا من شارع وجدوا وسطه الإطارات تحترق ..

هذا كله وقع على مرأى ومسمع من الأجهزة الأمنية والسلطات المحلية دون أن تتدخل لتردع الخارجين عن القانون و الفوضويين ، أو تمنعهم من ارتكاب هذه الأفعال المجرمة

ومع اقتراب يوم عاشوراء هذا الأسبوع، تضع ساكنة مدينة الجديدة يدها على قلوبها عن ما يخبأه لها هؤلاء الذين تبيت المدينة تحت رحمتهم، بدواعي سخيفة أنها عادة، واي عادة هاته التي تعتجي على حقوق الآخرين

وقد عودتنا الأجهزة الأمنية بالجديدة عن عدم حماية الساكنة من مثل هذه الأفعال المجرمة قانونا، علما أن لديها الوقت للتحرك إن كان هناك حس بالمسؤولية

فغير بعيد عن اليوم الموالي لعيد الأضحى الذي ودعناه، كانت مجموعة تتشكل من أكثر من ستين من الشباب بحي ملك الشيخ في شكل مجموعة واحدة يرشون المارة بالماء دون تمييز بين المرأة والرجل بين المسافر وغيره .. ولم يكن خلفهم ولاشرطي واحد على الأقل لثنيهم عن الإعتداء الذي ألحقوا به المارة

فإلى متى ستظل السلطات المحلية و الأجهزة الأمنية تتفرج عن ما يتعرض له السكان بمدينة الجديدة ؟

e-max.it: your social media marketing partner

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


كود امني
تحديث

إستوديو بلاقيود