القنيطرة.. الشرطة تطلق الرصاص الحي لتوقيف شخص عرض حياة المواطنين و الشرطة للخطر بواسطة السلاح الأبيض



الرباط – اضطر مفتش شرطة يعمل بولاية أمن القنيطرة، مساء أمس الأربعاء، لإطلاق رصاصة تحذيرية من سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص كان في حالة اندفاع قوية، وعرض حياة المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لخطر جدي ووشيك بواسطة السلاح الأبيض.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن دورية للشرطة كانت قد تدخلت بحي الصفاء بالقنيطرة لتوقيف المشتبه فيه، الذي اعتدى على أصهاره بواسطة أسلحة بيضاء بسبب مشاكل عائلية، وأصاب شخصين بجروح متفاوتة الخطورة، كما تسبب في إصابات جسدية لضابط ومفتش شرطة بعد رشقهما بالحجارة وتهديدهما بالسلاح الأبيض، وهو ما اضطر زميلهما لإطلاق رصاصة تحذيرية في الهواء مكنت من تحييد الخطر وتوقيف المعني بالأمر.

وأضاف البلاغ أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، كما تم نقل الأشخاص المصابين للمستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية، بينما تتواصل إجراءات البحث والتحري لتوقيف أربعة أشخاص آخرين، يشتبه في مشاركتهم في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

سيدي بنور.. ظاهرة السرقة تستفحل بشكل ملحوظ بالسوق الأسبوعي



سيدي بنور: المراسل

يعتبر السوق الأسبوعي لمدينة سيدي بنور أكبر سوق على الصعيد الوطني نتيجة الإقبال الكبير الذي يحظى به من قبل التجار والمتسوقين من داخل الإقليم وخارجه..

ومع ذلك يعاني من بعض المشاكل غالبا ما تنعكس سلبا على مردوديته في غياب تام للجهات المعنية بالأمن، ولقد أصبحت عملية السرقة بالسوق الأسبوعي تزرع الخوف والرعب في نفوس المواطنين الذين يخافون على أرواحهم وأرزاقهم من عصابات النشل والاحتيال والسرقة وهو ما أكده عدد من المواطنين الذين التقتهم الجريدة..


وهي ظاهرة تدعوا المسؤولين عن الأمن بسيدي بنور إلى تشديد المراقبة ومطاردة المشبوه فيهم والقيام بحملات دورية داخل السوق الأسبوعي وعند أبوابه، لوضع حد لهذه الظاهرة وإرجاع الطمأنينة إلى المواطنين

فهل سيتم ذلك أو لا حياة لمن تنادي؟

وجدة.. عائلات معتقلي حراك جرادة ينظمون وقفة أمام السجن


الوقفة الإحتجاجية المنظمة صباح اليوم الأربعاء أمام سجن وجدة من قبل عائلات المعتقلين

وجدة : المراسل

نظمت صباح اليوم الأربعاء عائلات معتقلي حراك جرادة وقفة احتجاجية قبالة سجن وجدة مدعومة من طرف الجمعية المغربية لحقوق الانسان وجمعية المعطلين وسط انزال أمني مكثف

رفع المحتجون شعارات تطالب باطلاق سراح المعتقلين وتندد بالاوضاع المزرية التي يعيشها أزيد من ثمانين معتقلا في سجن وجدة ،كما رفعت شعارات لتنمية المدينة كيلا تبتلع "الساندريات" مزيدا من الشباب

وطالب المحتجون بمحاكمة المقاولين الذين يشترون الفحم بثمن بخس من شباب "الساندريات"

هذا وحاول سجينان الانتحار أمس وهما عز الدين ميموني الذي شرب مادة جافيل  ومعناوي رضوان الذي ابتلع بطاريتين لتشغيل المذياع ونقل الاثنان الى مستشفى الفارابي .

وحسب معتقل سابق غادر سجن وجدة فان معتقلي جرادة يعيشون مشتتين  بين أحياء السجن ولا يعرف عددهم بالضبط وهناك من لايعرفه أحد ؛ وأن بعضهم دخل في الاضراب عن الطعام ولحد الساعة تمت محاكمة مجموعة مصطفى الدعنين بتهمة حادثة سير فيما لا زال الاخرون ينتظرون  .

18 قتيلا و2009 جرحى في حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي



الرباط – لقي 18 شخصا حتفهم، وأصيب 2009 آخرون بجروح، إصابة 109 منهم بليغة، في 1438 حادثة سير وقعت داخل المناطق الحضرية خلال الأسبوع الممتد من 11 إلى 17 من يونيو 2018.

وعزا بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني الأسباب الرئيسية المؤدية إلى وقوع هذه الحوادث إلى عدم انتباه السائقين، وعدم انتباه الراجلين، وعدم احترام حق الأسبقية، والسرعة المفرطة، وتغيير الاتجاه بدون إشارة، وعدم التحكم، وعدم احترام الوقوف المفروض بعلامة “قف”، وتغيير الاتجاه غير المسموح به، والسير في الاتجاه الممنوع، وعدم احترام الوقوف المفروض بضوء التشوير الأحمر، والسير في يسار الطريق، والتجاوز المعيب، والسياقة في حالة سكر.

وفيما يتعلق بعمليات المراقبة والزجر في ميدان السير والجولان، فإن مصالح الأمن قامت بتسجيل 24 ألف و73 مخالفة، وأنجزت 7390 محضرا أحيل على النيابة العامة، واستخلصت 16 ألف و683 غرامة صلحية، مضيفا أن المبلغ المتحصل عليه بلغ 3 ملايين و532 ألفا و700 درهم، فيما بلغ عدد العربات الموضوعة بالمحجز البلدي 3431 عربة، وعدد الوثائق المسحوبة 3881 وثيقة، وعدد المركبات التي خضعت للتوقيف إلى 78 مركبة.

وجدة.. الجمعية المغربية لحقوق الأنسان تصدر بلاغا حول الشطط والتعسف في استعمال السلطة بخصوص سحب مأذونية



توصلت صحيفة بلاقيود الإلكترونية ببلاغ من الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع مدينة وجدة حول الشطط والتعسف الذي تعرض له المواطن سعيد بوغالب والمتمثل في سحب مأذونية سيارة الأجرة الصنف الثاني .. وهذا نص البلاغ:

أقدمت السلطات المحلية بوجدة بشكل مفاجئ بتاريخ 5 يونيو 2018 على وقف مأذونية لسيارة الأجرة الصنف الثاني لصاحبها السيد " سعيد بوغالب " والتي تحمل الرقم الترتيبي 1133 بدون تقديم الدواعي والمسوغات القانونية وراء قرار السحب هذا مع العلم أن المأذونية تشكل مصدر عيشه الوحيد و منحت لصاحبها لما كان ناشطا بالجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بوجدة..

كما أن مستغل سيارة الأجرة المعنية مرتبط بعقد نموذجي مع مالك المأذونية ينتهي في متم سنة 2021. و قد حاول فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان معرفة حيثيات هذا القرار من خلال اتصاله المباشر بالسلطات الولائية، إلا أن جواب هاته الأخيرة ظل غامضا بطريقة أثارت استغراب وفد الجمعية الذي أكد أن عدم تقديم معلومات واضحة للمعني بالأمر يشكل خرقا سافرا للدستور الذي ينص على الحق في المعلومة كما يعتبر شططا واضحا في استعمال السلطة وانتقاما من النشاط الإعلامي للضحية كصحفي معتمد من قبل الجريدة الالكترونية" بلا قيود " و انخراطه في فضح العديد من ملفات الفساد و خروقات حقوق الإنسان بجرسيف و يتعرض لمتابعات قضائية تستهدف حقوقه في حرية الرأي و الحق في التعبير بما فيها حقوقه الرقمية كمدون.

بناء على الحيثيات أعلاه، وإذ يعبر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بوجدة عن تضامنه المبدئي مع السيد " سعيد بوغالب "، يحمل السلطات الولائية بوجدة وعلى رأسها والي ولاية وجدة عامل عمالة وجدة أنجاد كل التبعات التي يمكن أن تترتب عن هذا القرار التعسفي خاصة ان المعني بالأمر دخل في أشكال احتجاجية تنحو نحو التصعيد منذ 7 يونيو 2018.

وجدة 14 يونيو 2018

افران .. حريق يشب في أقدم شاليه خشبي بحي الرياض



افران: محمد الخولاني

شبت حريق بمنزل عبارة عن شاليه خشبي وسط أرقى حي بالمدينة تحيط به مجموعة من الفنادق والمطاعم والمقاهي وعمارة سكنية

وقد شاع الخبر كسرعة البرق حيث هرولت السلطات الادارية ممثلة في الكاتب العام بالنيابة ورئيس الشؤون الداخلية وقائد مكلف بالباشوية بالنيابة والسلطات الأمنية بمختلف تشكيلاتها الى موقع الحريق حيث تمكن رجال الوقاية المدنية بتقنية عالية من إبعاد لهيب النيران وألسنتها عن الأسلاك الكهربائية وتلافي التماس قد ينتقل إلى المحيط المجاور لموقع الحريق

وقد واصل عناصر الوقاية المدنية إخماد النيران بطبقات المسكن المشيد بالخشب والذي يعد من أقدم الشاليهات المتبقية بهذا الحي

ويذكر أن هذا المنزل يقطنه شاب وحيدا يعاني من مرض نفسي و توجد أسرته بفاس وهم من قدماء ساكنة المدينة

وبعد اشتعال النيران غادر الشاب الى وجهة غير معروفة تاركا النيران تلتهم البيت وما يحتويه من أثاث،

وقد تم فتح بحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتحديد ظروف وملابسات الحادثة






إستوديو بلاقيود